ارسل الخبر لصديق
|
|
|
|
|
PalPress
تسجيل دخول / تسجيل
حملت حماس مسؤولية الانقسام
الرئاسة: القمع بغزة تواطؤ مع الاحتلال لسلخها وتدمير المشروع الوطني
07/11/2012 [ 09:30 ]
تاريخ اضافة الخبر:

فلسطين برس,

نددت الرئاسة بإقدام عناصر أجهزة أمن وشرطة حماس في قطاع غزة، على قمع الاعتصام الذي نظمه الاتحاد العام للمرأة الفلسطينية في غزة أمس الثلاثاء، وشارك به شخصيات وطنية للمطالبة بإنهاء الانقسام واستعادة وحدة شعبنا.

وأكدت الرئاسة في بيان صدر عنها اليوم أن الاعتداء الآثم الذي قامت به أجهزة حكومة حركة (حماس) غير الشرعية على اعتصام سلمي، يوضح أن الحركة المذكورة ماضية في مخططها الانقسامي الرامي الى إحكام سيطرتها على قطاع غزة، وسلخه على الوطن الفلسطيني، وإقامة (إمارتها) الخاصة، واخذ أكثر من مليون ونصف من أهلنا رهينة لمشروعها المدمر، وفتح الطريق واسعاً أمام الاحتلال الإسرائيلي للاستفراد بالضفة الغربية، من خلال تشديد وتوسيع حملات الاستيطان ومصادر الأرض والممتلكات الفلسطينية لاسيما في مدينة القدس المحتلة.

وأضافت الرئاسة 'إن الاعتداء على الاعتصام السلمي يعيد تظهير الوجه البوليسي والمعادي للديمقراطية لحكومة الانقلاب، وقمعها لكل أشكال حرية التعبير، وإصرارها على سياسة الإقصاء والإلغاء وتغولها على مؤسسات شعبنا وقواه وفصائله بالقوة الغاشمة، والمضي في تدمير ثقافة المشاركة التي رسختها مسيرة الثورة الفلسطينية المعاصرة على امتداد نحو خمسة عقود'.

وشدد البيان على أن تصعيد  حكومة الانقلاب للقمع البوليسي وكم الأفواه، لكل صوت وطني مطالب بأنها الانقسام واستعادة وحدة الشعب الفلسطيني وأرضه ومؤسساته، في أتون المعركة السياسية الوطنية التي تخوضها القيادة الفلسطينية وعلى أبواب التوجه للأمم المتحدة، هو الوجه الآخر والمكمل لمشروع إقامة كيان (مسخ) تتعانق فيه أطماع ومصالح طغمة أمراء الأنفاق، مع الحرب التي يخوضها والاحتلال الإسرائيلي لتدمير مشروعنا الوطني، وتأبيد فصل شطري الأرض الفلسطينية منعاً لإقامة دولتنا المستقلة وانتزاع حق شعبنا في الحرية والاستقلال والعودة.

 

تعليقات الفيسبوك
تعليقات الموقع