ارسل الخبر لصديق
|
|
|
|
|
PalPress
تسجيل دخول / تسجيل
نقل قيادي بالديمقراطية للمستشفى
بالفيديو... حماس تعتدي على النساء وتمزق أغطية رؤوسهن بمسيرة بغزة
06/11/2012 [ 12:24 ]
تاريخ اضافة الخبر:

فلسطين برس.

ادان مصدر مسؤول في الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين بقطاع غزة بشدة الاعتداء الآثم من قبل عناصر شرطة الحكومة المقالة على الرفيق عصام أبو دقة عضو اللجنة المركزية للجبهة الديمقراطية، بالضرب المبرح على الرأس وفي كافة أنحاء جسده واحتجازه لأكثر من ساعة، والذي نقل على أثر ذلك الى المشفى لتلقي العلاج.

وأكد المصدر المسؤول في تصريح وصل فلسطين برس " أن الاعتداء الهمجي من قبل عناصر امن المقالة جاء خلال مشاركته في اعتصام نسوي بميدان الجندي المجهول في مدينة غزة دعا اليه الاتحاد العام للمرأة الفلسطينية والذي يحمل شعارات تدعو لانهاء الانقسام واستعادة الوحدة الوطنية. حيث شارك فيه العشرات من النسوة وممثلي عدد من الفصائل والأطر النسوية الفلسطينية.

وشدد المصدر المسؤول في الجبهة الديمقراطية على حق التجمع السلمي وحرية الرأي والتعبير باعتبارها حقوق كفلها القانون الاساسي الفلسطيني وكافة المواثيق وقوانين حقوق الانسان. لافتا الى أن عناصر من الشرطة المقالة حاولت منع المعتصمين من تنظيم فعاليتهم الداعية لانهاء الانقسام رغم أنه تم ابلاغ وزارة الداخلية في الحكومة المقالة بمكان وتوقيت الفعالية إلا ان المعتصمين تفاجئوا بالاعتداء عليهم كذلك الاعتداء على المعتصمات من قبل الشرطة النسائية بالهروات والعصي ودعتهم الى مغادرة المكان.

وجدد المسؤول ادانته للاعتداء الهمجي على المعتصمين ورفضه لكافة أشكال القمع، داعيا وزارة الداخلية في الحكومة المقالة الى تشكيل لجنة تحقيق فعلية وعلنية وجادة لمحاسبة عناصر الأمن الذين اعتدوا على المعتصمين والمعتصمات في ميدان الجندي المجهول.

ودعا المسؤول في الجبهة الديمقراطية الى انهاء الانقسام واستعادة الوحدة الوطنية للتخلص من كافة تداعيات وانعاكسات الانقسام السلبي على الحالة الفلسطينية بل وعلى كافة مناحي الحياة والذي لم يستفد منه سوى عدد من المنتفعين الذين يعملون ليل نهار على ادامة الانقسام دون الاكتراث الى المشروع الوطني الفلسطيني. مطالبا بالاسراع بانجاز المصالحة الوطنية واجراء انتخابات شاملة وفق مبدأ التمثيل النسبي الكامل.

من جهته قال الاتحاد العام للمرأة الفلسطينية ان مجموعة من اجهزة الامن التابعة لحكومة حماس اعتدت بالضرب المبرح بالعصى والشتم والسب بألفاظ سيئة والتخبط بالأقدام على الاعلام الفلسطينية التي كانت تحملها النساء المشاركات فى المسيرة الاسبوعية التى تقام قبالة المجلس التشريعي بغزة والتي تدعوا لانهاء الانقسام الفلسطيني .

وقد استنكرت امال حمد عضو الأمانة العامة للاتحاد العام للمرأة الفلسطينة ما حدث من معركة شرسة قادها رجال الامن التابعين لحركة حماس وبرفقة عدد من الشرطيات ضد كوادر نسائية بارزة من الفصائل الفلسطينية واعتبرت ما حدث خرق كبير من حركة حماس وان ما تم ارتكابه جريمة كبرى .

واضافت حمد لفلسطين برس: المسيرة الاسبوعية هى حق مكفول لنا كنساء نحاول المشاركة بإنهاء الانقسام وقد قدمنا رساله رسمية بالوقفه ولم يتم الرد علينا وان هذه الوقفه تعتبر قانونيه ولكن ما حدث من تمزيق حجاب القيادية فى الجبهة الشعبية الاخت ليلى قرموط وشد شعرها فى منتصف الطريق لا يعبر عن اى اخلاق مستمده من ديننا وشعبنا .

وطالبت حمد باعتذار رسمي وفوري تقدمه حركة حماس للمرأة الفلسطينية المناضلة ام الشهيد وام الاسير والقيادية المناضله وللشعب الفلسطيني ولقيادات الفصائل على ما اقدمت به من جريمة بحق النساء وهذه الجريمة لم يتجرأ الاحتلال الإسرائيلي على ممارستها .

يذكر ان عدد كبير من النساء تعرضت للضرب والاهانه وقد عرف منهم الاخت فوزية جودة مسؤولة الجبهة العربية الفلسطينية تعرضت للضرب بالعصى من قبل مجموعة من رجال الامن التابعين لحكومة غزة وتعرضت ايضا الاخت ابتسام الزعانين مسؤولة الجبهة العربية للضرب على اليدين بالعصى وكذلك ايضا تعرضت الاخت هدى عليان مسؤولة فدا للضرب المبرح بعصاة العلم التى كانت تحملها ..

وتعرضت الاخت نجاح بدوان عضو قيادى بارز فى الجبهة العربية الفلسطينية تعرضت للضرب وهى الان راقده فى المستشفى نظرا لسوء حالتها الصحية نتيجة ما تعرضت له .

كذلك تعرض السيد عصام ابو دقة عضو المكتب السياسي للجبهة الديمقراطية للضرب والتكسير فى جميع انحاء جسده وتم اقتياده الى جهة مجهولة .

وتعرضت ايضا الاخت نعيمة الشيخ على عضو المجلس التشريعي للاهانة والضرب ومحاولة اعتقالها بشكل مهين وتلقيها السب والشتم من افراد الامن الداخلى بغزة .

وتعرضت ايضا الاخت نوال زقوت وهى قيادة مستقله ومسؤولة الحملة الوطنية لإنهاء الانقسام للضرب المبرح وحالتها الصحية حرجه .

وتعرضت الاخت نجوى غانم عضو مجلس ادارى فى حركة فتح للضرب من رجال الامن فى غزة على قدميها ووتعرضت للشتم والتكسير فى انحاء جسدها بالعصى .

يذكر ان قيادات بارزة من قطاع غزة تمثلت من حركة فتح وقيادة الجبهة الشعبية والجبهة الديمقراطية وحزب فدا وجبهة النضال الشعبي قد حضرت الوقفة السلمية الصامته التي نادت بإنهاء الانقسام الفلسطينى .

وختم الاتحاد العام للمرأة "ان ما حدث اليوم قبالة المجلس التشريعي يهد انتهاك خطير لحريات التعبير فى قطاع غزة وما تنتهجه حركة حماس لتكميم الافواه وتعطيل ملف المصالحة الفلسطينية .

تعليقات الفيسبوك
تعليقات الموقع