ارسل الخبر لصديق
|
|
|
|
|
PalPress
تسجيل دخول / تسجيل
السلطة توقع مع المجر اتفاقية للمساهمة في ترميم كنيسة المهد
08/03/2011 [ 22:00 ]
تاريخ اضافة الخبر:

رام الله - فلسطين برس - وقعت السلطة الوطنية، اليوم الأربعاء، اتفاقية تمويل للمساهمة في مشروع ترميم سقف كنيسة المهد بقيمة 100 ألف يورو، مع جمهورية المجر، بحضور رئيس ديوان الرئاسة د. حسين الأعرج، وذلك تحت رعاية الرئيس محمود عباس.
ووقع عن الجانب الفلسطيني رئيس اللجنة الرئاسية لترميم كنيسة المهد الوزير زياد البندك، وعن الجانب المجري ممثل المجر لدى السلطة الوطنية تشابا تشيبري.
وأعرب د. الأعرج باسم السيد الرئيس، عن شكره لجمهورية المجر رئيسا وحكومة وشعبا على دعمهم لترميم كنيسة المهد، متمنيا على باقي دول العالم أن تحذو حذوها لما تمثله كنيسة المهد من أهمية دينية وتاريخية ليس لفلسطين فقط وإنما لكل العالم.
وقال مخاطبا الحضور: إن 'السلطة الوطنية تلتزم بترميم أي معبد في فلسطين وتضع كل إمكانياتها رهنا لذلك'. 
ولفت د. الأعرج إلى أن السلطة الوطنية كانت أول من بدأ بدعم مشروع ترميم كنيسة المهد وترحب بدعم الدول الشقيقة والصديقة لهذا المشروع.
 وقال: 'نعول كثيرا على أن يبقى أكبر عدد من إخواننا المسيحيين الفلسطينيين في وطنهم بل وعلى إعادة المهجرين منهم ليساهموا في بناء دولتنا المستقبلية لأن بقاءنا على أرضنا وصمودنا فيها يعزز من قوتنا في تحقيق مشروعنا الوطني'.
من جانبه أعرب الوزير زياد البندك عن عظيم شكره لجمهورية المجر التي تعتبر أول دولة تساهم في دعم المشروع، موضحا أن السلطة الوطنية كانت أول من ساهم في عملية تمويل مشروع ترميم الكنيسة.
كما وجه شكره للرئيس محمود عباس على اهتمامه الشخصي بالتراث الديني والتاريخي الفلسطيني ومتابعته الدائمة لمشروع ترميم الكنيسة.
وأشار البندك إلى أن ما جرى التوقيع عليه اليوم هو مبلغ رمزي لكن أثره في قلوب الفلسطينيين كبير.
من جانبه قال ممثل جمهورية المجر لدى السلطة الوطنية: 'إن جمهورية المجر تشعر بالفخر لمشاركتها في هذه المبادرة بتقديم هذا المبلغ المتواضع لترميم الكنيسة'.
وأضاف: 'على ما نراه من نتائج لهذه المبادرة فإن تعاوننا مع السلطة الفلسطينية سيستمر نحو إقامة الدولة الفلسطينية المستقلة'.
وأشار إلى أن بلاده ومن منطلق ترؤسها للاتحاد الأوروبي تشدد على القيم الإيجابية في الحياة حيث إن ينبوع المسيحية ينبع من هذه الأرض.
وأعرب ممثل المجر عن شكره لكل من ساهم بجهوده من أجل ترميم كنيسة المهد وخدمة الحجاج القادمين والكنائس المسيحية.
حضر مراسم توقيع الاتفاقية، التي جرت في مقر الرئاسة في مدينة رام الله، كل من: وزيرة السياحة والآثار د. خلود دعيبس، ومحافظ بيت لحم عبد الفتاح حمايل، ورئيس بلدية بيت لحم فيكتور بطارسة، ورئيسة بلدية رام الله جانيت ميخائيل، وممثلي الكنائس الثلاث، وأعضاء اللجنة الرئاسية لترميم كنيسة المهد.

تعليقات الفيسبوك
تعليقات الموقع