ارسل الخبر لصديق
|
|
|
|
|
PalPress
تسجيل دخول / تسجيل
كتب هشام ساق الله ... هل سألنا أنفسنا من الذي اتخذ هذا القرار الخاطىء
10/05/2011 [ 21:00 ]
تاريخ اضافة الخبر:

 مصطلح الموظف المستنكف او المتوقف عن العمل هو مصلح درج خلا السنوات الاربعه الماضيه اطلقه عناصر حماس على الموظفين الذين طلب منهم ان لايعملوا في مختلف الوزرات والدوائر المحليه يتسائل الموظفين اليوم من المجرم الذي اتخذ هذا القرار الذي ابعدهم وسيظل يبعدهم عن العوده للوزارات والهيئات والدوائر التي بنوها واسسوا مداميكها طوال سنوات بداو من الصفر وحل محلهم اناس سيبقون الى ماشاء الله يديرون مابداوا وهم سيخضعون للجان اداريه ام ان يعودوا اولا يعودوا الى اعمالهم بعد سنه من التوقيع على الاتفاق .

 اتخذ قرار في بداية الانقسام الحاصل بقطاع غزه باضراب العاملين في الوزارات والهيئات الحكوميه نتيجة مناكفات سياسيه وتنازعات حول صلاحيات العمل وغيرها من القضايا التي تهم العمل بتلك الوزارات وسرعان ماتم اعتقال البعض منهم او استدعائهم الى مقر جهاز الامن الداخلي التابع لحماس الذي ادى الى الطلب من هؤلاء الموظفين التوقف عن العمل والاستنكاف بالبيوت في ممن طلبوا منهم الاستنكاف عن العمل في خطوه لافشالهم باداء مهام في تلك الوزارات وخاصه في وزارتي التعليم والصحه والوزاراتالخدميه التي سرعان ما قامت حماس باستدعاء كوادرها وقامت بتوظيفهم كمعلمين وكاطباء وغيرهم من المهن وتم توظيف جيش من الموظفين بدلا عنهم تدربوا واصبحوا الان يديرون هذه المهام التي اوكلت اليهم وورثوها من الذين سبقوهم بها .

 بدات حماس توظف كل ابنائها ومناصريها وكل من يرغب بالوظيفه في حمله احلال بدل هؤلاء الموظفين المستنكفين لاعمالهم وبداوا يحشدون هؤلاء للتغلب على ماحدث وفعلا نجحوا بتلك المهمه واصبحوا يرفضون أي عوده لاي موظف لعمله اذا رغب وبدات السلطه في رام الله بحملة قطع رواتب للموظفين الذين لازالوا على راس اعمالهم ورفضوا الاستجابه لمطالب من طلب منهم التوقف عن العمل وسرعان ما وضعت حماس موعد نهائي لعودة الموظفين الى اعمالهم وبعدها اغلقت الباب امام تلك العوده وبدات تتعايش مع هذا الوضع الجديد وبدا موظفيها بالبدايه كموظفين غير مثبتين ثم تم تثبيت البعض منهم والان تقوم حماس بتثبيت كل الذين تم توظيفهم بالبدايه ورفع درجاتهم بشكل استباقي حتى يقال بان العدد وصل الى 50 الف موظف في الجانب المدني والعسكري .

 منذ اتخاذ هذا القرار الخاطىء والسيء لم يعترف احد بمسؤوليته ولكن الموظفين يعرفونهم واحد واحد ولم يقدم منهم احد للجنة تحقيق ولم يبحث هذا الموضوع والذي يفترض ان يفتح تحقيق فيه وبملابساته حتى يتم اتخاذ قرارات بكل اللذين اتخذوا هذا القرار الخاطىء والذي ندفع اليوم ثمنه ونجني ثمار ماغرسوه لنا فالان هم الاساس الذي ستبنى عليه المرحله القادم وستشكل لجنه اداريه لاعادة هيكلة الوزارات المختلفه واستدعاء من تراه مناسبا للعوده الى العمل ومن ثم يتم احاله او تحويل كل جيش الموظفين اما للتقاعد او لوزارات وهيئات مختلفه وكذلك الحال في الاجهزه الامنيه التي لن يعود احد مهم الا باتفاق اللجنه الامنيه المصريه مع اللجنه الفلسطينيه وسيتم احاله او تحويل العدد الكبير اما للتقاعد او للوزارات المدنيه كل حسب تخصصه وسيبقى من وظفتهم حماس وحكومة غزه هم الاساس للعاملين بالسلطه وبحكومة الوفاق الكامل هذا مايتم تسريبه عبر الاشاعات والدعايات التي تبث لتحطيم الموظفين المستنكفين على راي حماس واصبحت تلك الكلمه والمصطلح دارج يردده الموظفين انفسهم .

 ديوان الموظفين العام التابع لحكومة غزه يقوم بترتيب الهيكليات بكل الوزارات المختلفه ويضع الوكيل والوكيل المساعد والمدير العام ومدراء الدوائر والاقسام وكل الهيكليات للوصول الى الفراش والساعي بكل هيئه ووزاره وجهه حكوميه في نفخ غير عادي لعدد الموظفين الذين يتجاوز عددهم على ال 50 الف موظف ومايزيد والجيش الباقي من العاطلين يبقى في البيوت حتى يتم استدعاء من يريدوا من يقول هذا ومن يستوعب هذا الامر والكل في حيره وتساؤل والكل يسال متى سنعود الى الدوام ولماذا اوقفونا الاشاوس عن العمل قبل اربع سنوات وهل سيتم تقديم من قام باتخاذ هذا القرار ومحاسبته لا احد يعرف فالتحقيقات في داخل فتح ستصل الى رؤوس باللجنه المركزيه والمجلس الثوري والتشريعي وقيادة التنظيم بقطاع غزه وسنرفع القبعات لمن بقي في وظيفته ومهمته وتحدى وقف الرواتب والاقصاء والاستدعاء من ابناء الحركه فهم بالنهايه كانوا على حق .

 سيظل الموظفين من العاملين بالاجهزه الامنيه والمدنيه ينتظروا توضيحات وينتظروا اللحظه المناسبه للعوده الى مهامهم واعمالهم بتلك الوزارات وسيظلوا ينتظروا ان يتم توضيح الامر لهم من الذين يفاوضون بأقرب وقت ممكن حتى يرتاحوا ويعدوا انفسهم للقادم .

تعليقات الفيسبوك
تعليقات الموقع