ارسل الخبر لصديق
|
|
|
|
|
PalPress
تسجيل دخول / تسجيل
في تصريح خاص لبال برس
يوسف: أبو مرزوق الأصلح وانتخاب غيره سينعكس سلبا على "حماس"
24/10/2012 [ 15:41 ]
تاريخ اضافة الخبر:

تقرير فلسطين برس,

كشف الدكتور أحمد يوسف القيادي في حركة حماس والمستشار السياسي السابق لرئيس الوزراء المقال, النقاب عن أن الإنتخابات الداخلية في حركة حماس لم تنتهي بعد, وأن هناك جولة أخيرة سيجري التصويت فيها على اختيار رئيس المكتب السياسي لحركة حماس خلال الأسابيع القادمة.

وقال يوسف في تصريح خاص لـ" فلسطين برس", " ما زال أمامنا شهر كامل للانتهاء كلياً من الإنتخابات الداخلية لحركة حماس, مشيراً إلى أن موسى أبو مرزوق نائب رئيس المكتب السياسي هو المرشح الأوفر حظاً بين كافة المرشحين على منصب رئاسة حركة حماس.

وأوضح القيادي في حماس خلال حديثه لبال برس, أن أبو مرزوق شخصية معروفة عربياً وإقليمياً ودولياً ورجل عمل كثيراً للحركة في ظل الظروف الصعبة, كما أنه الشخصية الممسكة بملف المصالحة الوطنية وله علاقات واسعة في العالم.

وأكد يوسف أن التفكير في أي شخصية أخرى غير أبو مرزوق لرئاسة حركة حماس سيكون أمر صعب للغاية لدى الحركة, كون اختيار شخصية من قطاع غزة- في إشارة إلى إسماعيل هنية- أحد المرشحين ستكون عرضة لاستهداف إسرائيلي كما أن عقبات كبيرة ستواجه طريقه.

وتضاربت الأنباء حول الشخصيات المرشحة لرئاسة حركة حماس خلافاً لخالد مشعل, حيث رشح لمنصب رئيس المكتب السياسي كلاً من ( موسى أبو مرزوق, إسماعيل هنية, صالح العاروري ).

وفيما يتعلق بدور جماعة الإخوان المسلمين في إنتخابات حماس الداخلية قال القيادي أحمد يوسف " الإخوان المسلمين ليس لهم دور كبير إلا إذا كانت هناك إشكالية معقدة استعصت على "الجهاز الخاص لحل النزاعات داخل حماس" فهنا يتم الاستعانة بقيادات الإخوان المسلمين في الأردن ولبنان ومصر للتدخل من أجل حلها.

محاولات هنية لخوض غمار الانتخابات..

الدكتور خالد صافي الخبير في الحركات الإسلامية أكد أن إنتخابات حماس الداخلية سيتم الإعلان عنها في موعد أقصاه شهر من الآن, لافتاً إلى أن هناك العديد من الشخصيات المرشحة من بينهم أبو مرزوق وهنية والعاروري ولكن الحظ الأوفر سيكون لموسى أبو مرزوق رئيس المكتب السياسي لحماس السابق, ونائب رئيس المكتب السياسي حالياً.

وقال صافي في حديثه لـ" فلسطين برس" إن ما سعى إليه رئيس الوزراء المقال إسماعيل هنية من نقل صلاحياته إلى نائبه زياد الظاظا يأتي في سياق تفرغ هنية إلى خوض غمار المنافسة على رئاسة حركة حماس كونه يضع على سلم أولوياته ذلك المنصب.

ورأى صافي أن حركة حماس تسعى دائماً لإثبات أن لها استقلالية رغم ارتباطاتها بجماعة الإخوان المسلمين, لافتاً إلى أن جماعة الإخوان المسلمين في العالم أجمع مستقلة عن جماعة مصر ولكن هناك أجندات لدى حماس وإخوان مصر.

وأوضح الخبير في الحركات الإسلامية أن اختيار رئيس المكتب السياسي لحماس له بعد سياسي وجغرافي, مستبعداً في الوقت ذاته أن يتم اختيار هنية لهذا المنصب, رغم كل التصريحات الصادرة عن قيادات حماس أن البعد الجغرافي ليس له علاقة في الاختيار ولكن البعد الجغرافي سيكون أحد العوامل الرئيسية في الاختيار.

وأشار صافي إلى أن موسى أبو مرزوق سيكون خليفة مشعل في رئاسة المكتب السياسي لعدة عوامل أهمها أنه شغل ذلك المنصب قبيل اعتقاله في الولايات المتحدة الأمريكية كما أنه اليد اليمنى لمشعل وله الكثير من الخبرات.

وأكد أن ذهاب مشعل سيكون له تأثير داخل حماس وخسارة كبيرة, ولكن موسى أبو مرزوق يمتلك نفس القوة التي كان يمتلكها مشعل.

تعليقات الفيسبوك
تعليقات الموقع