ارسل الخبر لصديق
|
|
|
|
|
PalPress
تسجيل دخول / تسجيل
الأمعري يصنع إنجازا تاريخيا للكرة الفلسطينية ويبلغ النهائي الآسيوي
28/09/2012 [ 14:39 ]
تاريخ اضافة الخبر:

دوشنبي- فلسطين برس- قاد النجمان سليمان العبيد وعايد جمهور فريق شباب الأمعري، اليوم الجمعة، لنهائي مسابقة رئيس كأس الاتحاد الاتحاد الآسيوي لكرة القدم، بعد الفوز الكاسح على فريق مختبرات خان للأبحاث الباكستاني (كي آر أل) بخمسة أهداف لهدف في اللقاء الذي جرى على الاستاد الوطني في العاصمة الطاجكية دوشنبي.

وبهذا الفوز الكاسح، خطف الأمعري البطاقة المؤهلة للنهائي من حامل لقب النسخة السابقة شركة الطاقة التايواني بفارق الأهداف، كون الفريقان يملكان نفس الرصيد بواقع 4 نقاط، لكن فارق الأهداف كان لصالح الأمعري الذي سجل 6 أهداف ودخلت شباكه هدفين.

ويرجع الفضل في هذا التأهل التاريخي الذي يعد الأول في تاريخ كرة القدم الفلسطينية، إلى النجمين المخضرمين العبيد والجمهور، حيث سجل الأول هدفين وصنع مثلهما، بينما سجل جمهور هدفين، وكان الهدف الخامس من نصيب جمال علان، ولتوجيهات المدرب الواثق رائد عساف الذي كان أكد في مؤتمر صحفي أن فريقه قادر على تسجيل عدد كبير من الأهداف.

وسيقابل الأمعري في النهائي على أغلب الظن متصدر المجموعة الاولى ومستضيف البطولة فريق الاستقلال الطاجيكي، في النهائي الذي سيقام 30 أيلول الجاري.

ولم يظهر لاعبو الأمعري في الشوط الأول بصورة جيدة، رغم أنهم كانوا الأفضل إلا أنه كان يلزمهم التركيز وغياب الهداف، وانتهى الشوط بالتعادل بهدف لمثله، رغم أن الفريق الباكستاني كان البادئ بالتسجيل.

وبالعودة إلى أجواء اللقاء، سيطر الأمعري على اللقاء منذ انطلاقة الشوط الأول، ولكن هذه السيطرة لم تشكل ولا أي فرصة حقيقية على مرمى حارس المختبرات ساقيب حنيف، ولاحت الفرصة الأولى للفريق الباكستاني في الدقيقة 11 من تسديدة قوية نفذها صدام حسين من 30 متر أبدع الحارس عبد الله الصيداوي في إبعادها وحولها إلى ركنية لم تستغل.

عاب على الأمعري في الدقائق الـ 15 من زمن الشوط اعتماده على الكرات العرضية، وأغلبها كان من جهة عايد جمهور، وكانت معظم كراته مقطوعة وضعيفة في ظل التكتل الدفاعي القوي للفريق الباكستاني.

وشهدت الدقيقة 35 أخطر فرص الأمعري بعد أن لعب سليمان العبيد كرة بينية ملعوبة وصلت إلى حمزة الزعبي المتواجد داخل صندوق الجزاء لكنه سددها ضعيفة بين يدي الحارس، وبعد أقل من دقيقة لاحت فرصة أخرى عبر أحمد كشكش الذي سدد كرة قوية من على مشارف منطقة الجزاء جانبت المرمى قليلا.

ومنح سعد الله فريقه وعلى عكس مجدريات اللقاء هدف التقدم في الدقيقة 39 بعد هجمة مرتدة سريعة وصلت إلى ياسر أفريدي الذي عكسها لداخل صندوق الجزاء فشل دفاع الأمعري التعامل معها لتصل إلى سعد الله الذي سددها من مسافة قريبة زاحفة على يمين الحارس عبد الله الصيداوي.

لم ينتظر الأمعري سوى دقيقة واحدة لتعديل النتيجة بعد كرة عرضية من سليمان العبيد وصلت إلى أحمد كشكش الذي عكسها برأسه إلى عايد جمهود الذي حولها برأسه قوية على يمين الحارس.

وحاول الأمعري خلال الدقائق الأخيرة من زمن الشوط تسجيل هدف التقدم إلأ أن مهاجمه أحمد كشكش فشل في استغلال فرصتين سهلتين للتسجيل، لينتهي الشوط بالتعادل الإيجابي بهدف لمثله.

وكاد الفريق الباكستاني أن يسجل في الدقيقة 3 من زمن الشوط الثاني هدفا مباغتا بعد أن تلاعب مهاجمه محمود خان بمدافه من الأمعري وسدد الكرة قوية من خارج صندوق الجزاء، لكن تسديدته ابتعدت قليلا عن مرمى الحارس الصيداوي.

رد الأمعري على هذه الفرصة بهدف ثاني جاء في الدقيقة 53 من كرة جماعية وصلت إلى حمزة الزعبي الذي عكس كرة عرضية مقشرة على رأس المبدع سليمان العبيد الذي حول الكرة قوية أخرجها الحارس الباكستاني من الشباك.

وعاد النجم العبيد بعد دقيقة وسجل الهدف الثالث للأمعري والثاني له بعد نمريرة سحرية من كشكش وصلت له لينفرد بالحارس ويلعب الكرة على يمينه في الشباك.

بعد الهدف واصل الأمعري سيطرته المطلقة وسط انهيار تام للاعبي فريق المختبرات، وتحصل المتألق العبيد في الدقيقة 60على ركلة جزاء بعد أن عرقل داخل صندوق الجزاء، ترجمها عايد جمهور ببراعة في الشباك.

وعزز جمال علان من تقدم الأمعري بهدف خامس جاء في الدقيقة 71 بعد تمريرة على 'طبق من ذهب' من العبيد وصلت إلى علان الذي وضعها بسهولة على يمين الحارس.

وأهدر لاعبو الأمعري بعد هذا الهدف عددا من الفرص السهلة التي كانت كفيلة بمضاعفة حصتهم من الأهداف، وكان أبرزها انفرادية العبيد في الدقيقة82 بالحارس إلا أن تسديدته اصطدمت بالقائم الخارجي للمرمى، لينتهي اللقاء بفوز الأمعري بخمسة أهداف لهدف.

 

تعليقات الفيسبوك
تعليقات الموقع