ارسل الخبر لصديق
|
|
|
|
|
PalPress
تسجيل دخول / تسجيل
"الجهاد" بعد "حماس" تتخلّى عن الأسد وإيران؟
27/09/2012 [ 13:58 ]
تاريخ اضافة الخبر:

بيروت- فلسطين برس- النهار اللبنانية- سركيس نعوم -  يبدو ان الآثار الفلسطينية للثورة ضد نظام الاسد كانت سلبية على اللاجئين الفلسطينيين المقيمين على ارضها، وخصوصاً في مخيم اليرموك. ويبدو ايضاً أنها كانت سلبية ايضاً على النظام. ويظهر ذلك من امور عدة. أولها انفضاض التحالف الاستراتيجي وإن في صورة غير رسمية الذي ربط بين نظام الاسد وحركة "حماس" ومنظمة "الجهاد الاسلامي" الفلسطينيتين. إذ غادر ومنذ اشهر عدة الامين العام لـ"حماس" خالد مشعل سوريا ولم يعد اليها. كما غادرتها غالبية قيادات الحركة. والدافع الى ذلك كان عجز الفلسطينيين عن مواجهة الغالبية الثائرة، وعن التعاطف معها هي التي كانت تجمع التبرعات لها في اثناء صلوات الجمعة. وكان ايضاً الطابع الاسلامي الواضح لغالبية الثوار على النظام. و"حماس" ذات الجذور "الاخوانية" لا تستطيع تجاهل ذلك. وكان اخيراً عدم تجاوب الرئيس بشار الاسد مع مسعى كان قام به مشعل بناء لطلب ايران و"حزب الله" لبدء حوار بينهما وبين "الاخوان"، وقطعه الاتصال معه. وثانيها قيام منظمة "الجهاد الاسلامي" بحركة مشابهة لحركة "حماس" وإن متأخرة عنها. فزعيمها رمضان شلح أعلن اخيراً انه مع الشعب السوري ومع الشعب الفلسطيني الذي يُقتل في مخيم اليرموك. وهو كان ترك دمشق وأقام في العاصمة الايرانية طهران شهراً ونصف شهر. وكان ذلك في عز الثورة السورية مستمرة. ثم غادرها بعد ذلك من دون اعلان رسمي الى القاهرة التي يقيم فيها حالياً. وقد رحبت به السلطات المصرية. ويبدو استناداً الى المعلومات المتوافرة ان اعضاء منظمته في مخيم اليرموك مستاؤون من تصرف قوات الاسد معهم ومع شعب سوريا. اما ثالث الامور فهو بدء ظهور غضب أو على الاقل إستياء من اعضاء "الجبهة الشعبية القيادة العامة" التي يتزعمها احمد جبريل جراء القمع الذي تعرض له فلسطينيو اليرموك. ومعروف أنها بزعامتها المعروفة صُنِّفَت فلسطينياً وعربياً ودولياً سورية. وقد حاولت جاهدة مواجهة غضب الجمهور الفلسطيني في اليرموك ضد نظام الاسد اولاً بالكلام ثم بالاشتباكات التي اوقعت قتلى وجرحى.

لكن ما هو غير معروف الآن امران. الاول، تذمر عناصر "الجبهة" اياها من نظام الاسد. والثاني، غياب السيد احمد جبريل زعيمها عن "الشاشة"، إذ لا يعرف احد اين هو وأين يقيم وماذا يفعل. علماً ان مصادر جدّية تعتقد انه في احد منازل المخابرات السورية.

هل اقتصر الاثر الفلسطيني السلبي للثورة السورية ولقمع النظام لها على سوريا؟

كلا، تجيب مصادر اسلامية جدية مطلعة جداً. وأبرز الآثار انتقال جو الغضب على نظام الاسد الى غالبية فلسطينيي لبنان على اختلاف فصائلهم وذلك رغم حرصهم على البقاء على الحياد بالنسبة الى الأزمة السورية جرّاء انقسام الشعوب اللبنانية فريقين. واحد مع الثورة، وآخر مع النظام. ولا تشذ عن هذا الموقف الجمعيات الفلسطينية الاصولية التي كانت سابقاً وجراء علاقتها الجيدة مع ايران، اقرب الى سوريا الرسمية. وهي قد تصبح بسبب القمع والمذهبية اقرب الى الثوار. كما لا تشذ عنه "الجبهة الشعبية القيادة العامة" على الاقل حتى الآن. وقد ظهر ذلك في وضوح في الشمال اللبناني. فمنطقة "بعل محسن" الطرابلسية الموالية لسوريا الاسد كانت، ومنذ بدء الثورة السورية وبدء التعاطف اللبناني معها وتحديداً السنّي ولا سيما الاصولي منه، "مُحاصرة" في شكل او في آخر من الجماعات المؤيدة للثورة السورية على تنوعها. وقد وفَّر لها مخيم البداوي للاجئين الفلسطينيين منذ بداية اشتباكاتها المتقطعة مع طرابلسيي التبانة وغيرها منفذاً تستعمله للتواصل مع الخارج ولإرسال الجرحى الى المستشفيات او لاستقبال أسلحة ومسلحين. ويبدو ان المنفذ المذكور صار مُقفلاً الآن. ويرجح ان يكون السبب إما تغيير "القيادة العامة" النافذة فيه موقفها من ثورة سوريا وإما سيطرة المنظمات الاخرى في المخيم عليه. وهذا الواقع جعل المنفذ الوحيد لـ"بعل محسن" الى زغرتا البلدة الاقرب اليه من الخلف منطقة القبة المعادية له. ولذلك خفّت حركة التنقّل. وصارت تقتصر على الجرحى الذين ينقلون الى مستشفياتها ولكن في سيارات الاسعاف التابعة للجيش اللبناني.

هل ينعكس ذلك مستقبلاً على لبنان الداخل، وخصوصاً اذا تحوّل عدم استقراره وحرائقه المتنقلة انفجاراً واسعاً لا سمح الله؟ ربما، تجيب المصادر الاسلامية الجدية جداً، علماً ان الفلسطينيين لا يزالون متمسكين بالحياد رسمياً على الاقل حتى الآن. إلا ان مصادر فريق 8 آذار تقول ان قائده يحسب ويتحسب لكل التطورات المحتملة. ومنها تحوّل فلسطينيي لبنان أو بعضهم طرفاً في التفجير الداخلي.

 

 

تعليقات الفيسبوك
تعليقات الموقع