ارسل الخبر لصديق
|
|
|
|
|
PalPress
تسجيل دخول / تسجيل
عبد الله: فرصة نادرة لتحقيق حل الدولتين بعد الانتخابات الأمريكية
26/09/2012 [ 09:39 ]
تاريخ اضافة الخبر:

رام الله- فلسطين برس- حذر الملك عبدالله الثاني عاهل الأردن من أي محاولات لمحو الهوية العربية والإسلامية والمسيحية لمدينة القدس أو الاعتداء على المسجد الأقصى، داعيا المجتمع الدولي إلى إرسال رسالة واضحة بأن أي اعتداء على المقدسات في مدينة القدس أمر لا يمكن قبوله أو السكوت عليه.

وقال الملك، في خطاب ألقاه خلال الجلسة الافتتاحية لاجتماعات الدورة السابعة والستين للجمعية العامة للأمم المتحدة، "من المخاوف الملحة ما تتعرض له القدس والأماكن المقدسة الإسلامية والمسيحية فيها من تهديد".

واشار الى أن "المسجد الأقصى والحرم الشريف مشمولان بالرعاية الهاشمية حسب معاهدة السلام الأردنية الإسرائيلية عام 1994، وهي أراض محمية بموجب القانون الدولي كونها أراض محتلة".

وأضاف إن أهمية الحرم القدسي، ثالث الحرمين الشريفين، لا تقل لدى المسلمين الذين يشكلون ربع سكان العالم، عن أهمية الكعبة المشرفة.. "وأقول بكل وضوح إن أي اعتداء أو تقسيم لموقع المسجد الأقصى لا ينظر إليه على أنه مجرد خرق لالتزامات إسرائيل، بل هو اعتداء ديني خطير، وعلى المجتمع الدولي في هذا الصدد إرسال رسالة واضحة بأن مثل هذا الاعتداء، أو أية محاولة لمحو الهوية العربية أو الإسلامية أو المسيحية للقدس، أمر لا يمكن قبوله أو السكوت عليه".

وأكد الملك عبد الله "أن التحديات الماثلة أمامنا يجب ألا تشغلنا عن القضية الفلسطينية التي تعد جوهر الأزمة في منطقة الشرق الأوسط".

وأضاف "على مدار خمسة وستين عاما تقريبا، ظل الفلسطينيون مستثنون من الوعد الذي نشأت الأمم المتحدة من أجله. فالجميع ينعم بالحماية التي توفرها الأمم المتحدة تحت مظلة القانون الدولي وحقوق الإنسان... إلا الشعب الفلسطيني... ليس بعد. والجميع ينعم بالكرامة في العيش بحرية وأمن...إلا الشعب الفلسطيني ... ليس بعد. والجميع يحظى بحق تقرير المصير... إلا الشعب الفلسطيني ... ليس بعد، وقد وصل الأمر إلى حد نقول عنده: كفى!".

وأوضح الملك أن الربيع العربي نادى بالكرامة للجميع ووضع حد لسياسة الاستثناء "وليس هناك شيء يسبب قهرا أكبر من أن نقول لشعب بأسره أنكم مستثنون من العدل الدولي، وإن الصيف العربي لن يؤتي ثماره إلا عندما يصل الصراع الفلسطيني - الإسرائيلي إلى نهاية عادلة وتقوم الدولة الفلسطينية المستقلة، التي تعيش بسلام جنبا إلى جنب مع إسرائيل آمنة في المنطقة بأسرها".

وقال "إن التقدم الايجابي الذي وفره جمع الطرفين الفلسطيني والإسرائيلي الى طاولة المفاوضات في محادثات استكشافية في عمان توقف مع استمرار بناء المستوطنات والإجراءات الأحادية، وهو ما يشكل تهديدا مباشرا للمساعي الهادفة إلى الوصول إلى حل سلمي عبر التفاوض".

وأكد أن المطلوب هو أن تلقي دولنا بثقلها مجتمعة لوقف المزيد من الأعمال العدائية وانعدام الأمن "وقد تتوفر فرصة نادرة في وقت لاحق من هذا العام بعد الانتخابات الأميركية لتحقيق أكثر ما يحتاجه الطرفان، وهو دولتان، فلسطينية وإسرائيلية، تعيشان بسلام وأمن وتملكان حرية التطلع للأمام، على أساس تسوية عادلة وشاملة ونهائية".

وأشار العاهل الأردني إلى أن الوقت قد حان لإسرائيل أن تعي جيدا، وأن تنظر إلى المستقبل الذي نتشارك به، وأن تصل إلى السلام العادل والدائم مع الفلسطينيين.

تعليقات الفيسبوك
تعليقات الموقع