ارسل الخبر لصديق
|
|
|
|
|
PalPress
تسجيل دخول / تسجيل
هذا ليس اصلاح يا مفوضية الاعلام والثقافه
06/05/2011 [ 21:00 ]
تاريخ اضافة الخبر:
بقلم: كتب / هشام ساق الله

 منذ اكثر من خمسة عشر يوما وموقع مفوضية الاعلام والثقافه الموقع المركزي لحركة فتح مغلق بسبب اعمال صيانه حسبما تم الاعلان عن ذلك في ايميل وزع قبل ايام من غيابه ولم يظهر بعد بحلته الجديده ويبدوا ان الامر ليس باصلاح ولاتغيير موقع وانما هو خلاف واضح فاين مفوض الاعلام والثقافه واين قيادة الحركه من هذا الغياب .

 تسود اوساط المتابعين بالحركه من كوادر وعناصر ومناصرين اجواء من السخط والغضب نتيجة اغلاق الموقع المركزي للحركه على شبكة الانترنت وكانت بالبدايه دواعي هذا الغياب اعمال صيانه وتعزيز للموقع بعد الانقلاب الذي جرى بداخل هذا الموقع ومن تغيير في المفوض السابق له عضو اللجنه المركزيه محمد دحلان واستقدام طاقم مختلف الولاء والشخصيه للمفوض الجديد  نبيل ابوردينه عضو اللجنه المركزيه ولكن الامر استمر اكثر مما يحتمل وزاد عن حده فالغياب لايدل على صيانه واصلاح حتى وان لايوجد مواد لتلك الاصلاحات فهو اكبر بكثير مما تخيلنا  او حتى البناء فالامر ياتي ضمن توجه بعدم وجود شيء رسمي داخل هذه الحركه .
 
ان احدى عقد حركة فتح هو اعلامها السيئء الذي لايعمل بالشكل الصحيح والمطلوب فقبل انعقاد مؤتمر الحركه السادس كان ولايزال الاعلام هو احد الاشكاليات الصعبه التي تعاني منها حركة فتح فدكاكين الاعلام يقودها اشخاص داخل الحركه كل يصفي خلافاته وخلافات متحالفيه مع بعضهم البعض وكل يغني حسب ليلاه ولا احد يعمل من اجل مصلحة الحركه والدفاع عنها امام ماكينة اعلام موجهه لتشويه هذه الحركه وتاريخها فلم ينجح مفوض الاول بالاقلاع بالاعلام لعدم وجود امكانيات او تخطيط سليم لهذا الجزء الهام من عمل الحركه والمفوض الجديد لم يقم حتى الان بعمل كما ينبغي فهو مسافر طوال الوقت مع الرئيس ومن تركهم ليقودوا هذا الاعلام لازالوا يراوحون مكانهم وموقعهم المركزي معطل منذ خمسة عشر يوما بشكل متواصل دون ان يعرف احد متى سيتم هذا الاصلاح للموقع
 
واننا نقول والمجلس الثوري يعقد جلسته السادسه خلال الايام القادمه ينبغي طرح موضوع الاعلام على جدول اعمالكم  وهذا الاداء السيء الذي يعيشه قطاع الاعلام بالحركه وضرورة توحيد كل الدكاكين الفتحاويه في بوتقه واحده تنطق باسم الحركه وتعبر عنها وخاصه ونحن نمر بمرحله صعبه وحرجة ومقبلين على استحقاق سياسيه كبيره والجهه المقابله المتمثله بحماس وغيرها من الفصائل لديها قنوات اعلاميه قويه موحده وفق سياسيه ممنهجه يتم تطويرها بانتظام فلديهم منظومة تلفزيونات وفضائيات تتحدث باسمهم وخلفهم حركة الاخوان المسلمين ولديهم شبكة راديوهات محليه وصحف ومجلات ومواقع انترنت داخل الوطن وخارجه وحركة فتح ليس لها رسميا الا موقع مفوضية الاعلام والقفافه فقط لاغير هي ماتتحكم به والباقي نعتمد على الاعلام الرسمي للدوله كتلفزيون فلسطين او راديو فلسطين او الراديوهات الخاصه التي ربما اصحابها ينتمون الى حركة فتح اضافه الى كوكبه من الدكاكين الاعلاميه التي تعبر عن اصحابها ومالكيها وتحالفاتهم التنظيميه على الساحه الفلسطينيه .
 
لانعرف متى سيكون لحركة بحجم حركة فتح اعلامها الخاصه ومتى ستعتمد هذه الحركه سياسة الرجل المناسب في المكان المناسب ومتى ستبذر هذه الحركه بذور الاعلام التي تجني ثماره بعد مدة طويله فتعبنا نحن وغيرنا ونحن نطالب باعلام حر ومستقل وفاعل لهذه الحركه العظيمه صاحبة التاريخ الطويل والتي تميزت بالسابق بقدرات كوادرها الاعلاميه ونجاحه بعكس صورة المقاومه والكفاح المسلح عبر مجلة فلسطين الثوره والبلاد وصوت فلسطين من كل مكان وصوت العاصفه ومجلة العاصفه وفتح الثوره ووكالة وفا الفلسطينيه قبل السلطه وغيرها من المنابر الفتحاوي مع شبكة تحالفاتها من الاصدقاء العرب والاجانب التي تنطق باسمها وتدافع عنها كانهم فلسطينيين .
 
ساق الله على تلك الايام التي كانت فتح فيها متمزه بالاعلام وكلنا امل ان لانشخصن القضايا وان نتوحد خلف اعلام تنظيمي قوي يعيد الاعتبار لتاريخنا السابق بعيدا عن الدكاكين والزوايا الضيقه التي لاتعبر عن الكل الفتحاوي .

تعليقات الفيسبوك
تعليقات الموقع