ارسل الخبر لصديق
|
|
|
|
|
PalPress
تسجيل دخول / تسجيل
الحياة العائلية وفقاً للإخوان' في مصر: النساء متقلبات لا يصلحن للقيادة
06/09/2012 [ 21:00 ]
تاريخ اضافة الخبر:

القاهرة- فلسطين برس- تحت عنوان 'الحياة العائلية وفقاً للاخوان (المسلمين في مصر' نشرت صحيفة 'نيويورك تايمز' اليوم الجمعة تحقيقاً من مراسلتها منى الجار تورد فيها اقتباسات وحقائق عن تصور الاخوان تالمسلمين في مصر لدور المرأة في العائلة والمجتمع وعمل الاخوان الدائب منذ انتخاب محمد مرسي رئيسا لمصر على ترسيخ هذا التصور. وهنا نص التحقيق:

'النساء عاطفيات ومتقلبات، وهن زوجات وامهات جيدات- ولكنهن لسن ابدا قائدات او حاكمات. هذا هو، على الاقل، ما قاله اسامة ابو سلامة استاذ علم النباتات في جامعة القاهرة والعضو في جماعة الاخوان المسلمين لشبان وشابات خلال درس استشارة لما قبل الزواج في الآونة الاخيرة.

ولكن المدهش هو غياب اي ردة فعل. لم يبدر عن الاشخاص الثلاثين في الدرس اي شيء حتى لو كان جفولا.

وقال ابو سلامة: 'ان المرأة تستمع بكونها تابعة وتجد الراحة في طاعة زوج تحبه'.

ومنذ صعود الاخوان المسلمين الى الحكم وانتخاب احد قادتها السابقين رئيسا، فان الكثير من الشك حول اجندتها الاجتماعية قد تركز على خططها تجاه النساء. هل ستفرض حركة الاخوان المسلمون قواعد لباس محافظة؟ هل سيحاولون منع النساء من ميادين عمل معينة؟ هل سيعمل قادتها للترويج للفصل في المدارس؟

ولكن في بلاد تغطي فيها فعلا الغالبية العظمى من النساء رؤوسهن وينفصلن طواعية عن الرجال في بيئات مختلطة، فان هذه الاسئلة هي اكاديمية الى حد كبير.

وبين ابو سلامة هذه الحالة. وتساءل: 'هل يمكنك، كامرأة، اتخاذ قرار ومعالجة تبعات قرارك؟'.

هزت عدد من النساء رؤوسهن حتى قبل ان يقدم ابو سلامة اجابته. 'لا، ولكن الرجال يستطيعون. والله خلقنا بهذه الطريقة لأن السفينة لا يمكن ان يكون لها اكثر من قبطان'.

والاخوان المسلمون يتقنون الخطاب الجماهيري اكثر من اي مجموعة سياسية اخرى في مصر. ومن خلال الاحتفاظ بقيم ابوية وتقليدية ازاء مكانة المرأة في المجتمع، فانها تحظى بدعم شعبي وتبني رأس المال السياسي وتعزز المحافظة الاجتماعية.

وقالت هنية الشلقامي، خبيرة علم الاجتماع والاستاذة المشاركة في مركز الابحاث الاجتماعية في الجامعة الاميركية في القاهرة: 'المرأة هي رمز المنصة الاخلاقية التي يمكن من خلالها تحقيق مكاسب سهلة. واولئك الذين يحرمون النساء من حقوقهن ويقيدون حرياتهن او يضعونهن في موقع تبعية يعتقدون ان الكلفة السياسية لعمل ذلك متدنية جدا'.

ومحاضرات ابو سلامة، الذي ربى ثلاث بنات، هي جزء من ورشة عمل مدتها اربعة اسابيع بعنوان: 'العروس والعريس ضد الشيطان' برعاية من بيت الاسرة، وهي جمعية خيرية تتلقى التمويل من الاخوان المسلمين. وهذه واحدة من بين عدة جهود للاخوان المسلمين تنامت منذ الثورة وتعكس، كما تروج، للقيم الاسلامية التي تحدد شريحة واسعة من المجتمع. ومن بين نشاطاتها المتعددة، تقدم 'بيت الاسرة' الدعم المالي للمنازل التي تعاني من ضائقة، وتقدم خدمات التعارف وترعى حفلات زفاف جماعية للازواج ذوي الدخل المحدود.

وتقول ولاء عبد الحليم، المنسقة في الجمعية والتي تنظم ورشات الاستشارة الشبابية: 'ان هذا جزء من المنهجية الاصلاحية للاخوان المسلمين. ان تشكيل الفرد الفاضل تؤدي الى تشكيل اسرة فاضلة. ومن خلال تشكيل اسرة فاضلة، فانك تحصل على مجمتع فاضل يمكنه اختيار زعيم فاضل'.

وهذه الجهود الواسعة لتشكيل مجتمع ديني محافظ، الذي نفذها الاخوان المسلمون على مدى عقود، ينظر اليها على انها مسؤولة جزئيا عن المساعدة في انتخاب محمد مرسي رئيسا في حزيران (يونيو). وقدم مرسي، الذي استقال من جماعة الاخوان المسلمين بعد توليه المنصب، تطمينات بأنه سيحمي حقوق المرأة ويشملها في عملية صنع القرار. ولكن بعد اقل من ثلاثة اشهر على رئاسته، فان مرسي لم ينفذ تعهده الانتخابي بتعيين امرأة كنائبة للرئيس. وعوضا عن ذلك، فانه عين فريقا من 21 مساعدا بارزا ومستشارا الاسبوع الماضي، من بينهم ثلاث نساء.

واوضحت احدى هؤلاء الثلاث، أميمة كامل، استاذة الطب في جامعة القاهرة والعضو في جماعة الاخوان المسلمين منذ عام 1981، انها لا تعتزم الضغط على المجتمع لتغيير توجهاته ازاء المرأة.

وقالت خلال مكالمة هاتفية: 'دعونا نواجه الامر، اذا كان عملك يبعدك عن واجباتك الاساسية واذا كان نجاحك يأتي على حساب حياتك الاسرية واستقرار ابنائك، فانك من سيخسر. يمكن للمرأة ان تعمل قدر ما تشاء، ولكن في اطار ضوابطنا الدينية'.

ويرى العديد من المحللين والمراقبين المتابعين لحركة الاخوان ان هذا النوع من الفلسفة يمنح المرأة الاستقلال طالما انهن يتبعن الالتزامات التقليدية، بقدر ما يقيد قيام المرأة بالادوار المقررة لهن فحسب.

وقال ابرهيم الهضيبي، الباحث في الحركة الاسلامية العضو السابق في تنظيم الاخوان 'ليست هناك رؤيا واضحة على وجه التحديد، وبناء عليه فانهم يستخدمون الكلام كما لو كان توجيهات دينية. ومع ذلك، فانه لا بد من تحديد تلك القيود، حتى يمكننا ان ندركها وان نعرف كيف نتعامل معها؟ وطالما اننا لا نستطيع ان نتبين تلك الحدود، فان بامكاننا ان نوسع اطار فهمنا الى درجة انه ليس بامكان المرأة فيها، من الناحية العملية، ان تمارس العمل'.

وفي برنامج مرسي السياسي الذي يطلق عليه 'النهضة'، هناك تشديد على 'دور المرأة الاصيل كزوجة وأم ومسؤولة عن توفير الطعام للاجيال'. ثم ينتقل البرنامج ليدعو الى حماية الحياة العائلية، وفي مقدمتها توجيهات ما قبل الزواج بالنسبة الى الشباب.

وبعد ان تخلص تنظيم الاخوان الذي ظل محظورا خلال عهد حسني مبارك من القيود الحكومية فان برامج الخدمات الاجتماعية للحركة اينعت منذ انتخاب مرسي. وفي اقل من عام واحد، اتسع نشاط بيت العائلة من مجرد مكتب واحد الى 18 فرعا في انحاء مصر ويعمل حاليا على تطوير خطة لتشجيع الزوجين جميعهم على حضوره.

وفي المقر الرئيسي للجماعة، في مدينة نصر التي تقع في ضواحي القاهرة الكثيفة السكان، مشى السيد ابو سلامة الى غرفة فسيحة خصصت المقاعد الامامية فيها للرجال والخلفية للنساء. وادلى بمحاضرة تناولت الخصائص المطلوب التعرف عليها في شريك او شريكة الحياة، والتعارف تحت اشراف الوالدين، والتعامل مع الاقرباء وممارسة الزواج. وفي نموذجه الاجتماعي، فان السر في السعادة الزوجية يكمن في ادراك ان المرأة خلقت لتكون زوجة مطيعة وان الرجل خلق لرعاية عائلته.

وقال ابو سلامة 'اريد منكم ان تكونوا الزهرة التي تجتذب النحلة لتصنع العسل، وليس القمامة التي تجتذب الذباب والاوساخ'، فيما كانت النسوة يستمعن باهتمام'.

تعليقات الفيسبوك
تعليقات الموقع