ارسل الخبر لصديق
|
|
|
|
|
PalPress
تسجيل دخول / تسجيل
اليابان تزيد الدعم الغذائي للشعب الفلسطيني
08/03/2011 [ 22:00 ]
تاريخ اضافة الخبر:

الخليل - فلسطين برس :  يُبرز حفل التسليم الذي عقد اليوم ما بين اليابان وبرنامج الأغذية العالمي التابع للأمم المتحدة التزام اليابان المستمر بتقديم المساعدة الغذائية لأحوج الفقراء في الضفة الغربية في الأراضي الفلسطينية المحتلة.
 
وتأتي مساهمة اليابان السخية والتي بلغت 3.1 مليون دولار أمريكي دعما لخطة إصلاح شبكة الأمان الاجتماعي التابعة لوزارة الشؤون الاجتماعية الفلسطينية (السلطة الفلسطينية). وبموجب هذه الخطة، يحصل الفلسطينيون الذين يعيشون في فقر مدقع على حصص غذائية، ومنح نقدية، وتأمين صحيّ بشكل مُنتظم. ويكفل برنامج الأغذية العالمي توزيع الحصص الغذائية كجزء من برنامج تقديم المساعدة إلى أفقر الفقراء، والذي يأتي ضمن التعاون الوثيق مع وزارة الشؤون الاجتماعية في الضفة الغربية.
 
بفضل الدعم الذي قدمته اليابان، تمكن برنامج الأغذية العالمي من شراء أكثر من 3000 طن متري من دقيق القمح،  بالإضافة إلى 106 أطنان مترية من الأسماك المعلّبة، وهو ما يكفي لتغطية الاحتياجات الغذائية الأساسية لـ 136,000 شخص خلال شهرين في عام 2011.
 
هذا وقد أفاد السيد ناوفومي هاشيموتو، ممثل اليابان لدى السلطة الوطنية الفلسطينية أن 'الحكومة اليابانية مصممة على مواصلة دعمها للشعب الفلسطيني'. مضيفا أن 'هذا الدعم يأتي من منظور الأمن الإنساني إضافة إلى موقف اليابان السياسي الداعم للجهود الفلسطينية الرامية إلى إقامة دولة فلسطينية مستقلة قابلة للحياة، وإلى تطوير قدرات المؤسسات الحكومية والمحلية في تقديم الخدمات اليومية الأساسية للناس.'
 
 هذا وقد أشادت السيدة كريستين  فان نيوفنهاوس، المديرة القطرية لمكتب برنامج الأغذية العالمي في الأراضي الفلسطينية المحتلة، قائلة 'إننا نعرب عن امتناننا الشديد لدعم اليابان المستمر في توفير الغذاء لمن هم في أمس الحاجة إليه في الأراضي الفلسطينية المحتلة. وتشكل هذه المساعدة انعكاسا واضحا لرغبة اليابان في تعزيز السلام والاستقرار في الأراضي الفلسطينية المحتلة وفي المنطقة كذلك'، كما وأضافت السيدة  فان نيوفنهاوس أن 'اليابان إنما تظهر للعالم مرة أخرى أنها صاحبة موقف ريادي قوي في مكافحة الجوع والفقر، فيما تُعزّز في الوقت ذاته مفاهيم الأمن الإنساني وبناء السلام'.
 
ويأتي هذا التبرع الياباني في الوقت المناسب تماما، في سياق عالمي معقد تكافح فيه المؤسسات الإنسانية تأثير ارتفاع أسعار المواد الغذائية على عمليات الإغاثة الضرورية جدا، بالإضافة إلى الآثار المستمرة للأزمة المالية العالمية التي أدت إلى إتجاه هابط في الدعم المالي المقدم من البلدان المانحة في عام 2011.
 
ويذكر أن اليابان قد تبرعت، على مدى السنوات العشر الماضية، بأكثر من 1.5 مليار دولار أمريكي لبرنامج الأغذية  العالمي، لتحتل الترتيب الرابع من بين الجهات الممولة للبرنامج عام 2010، لاعبة دورا رئيسيا في مكافحة الجوع في أنحاء العالم. ومنذ عام 1993 خصصت اليابان أكثر من 14 مليون دولار أمريكي لعمليات برنامج الأغذية العالمي في الأراضي الفلسطينية المحتلة، وهي جزء من إجمالي المساعدات التي قدمتها اليابان للفلسطينيين منذ عام 1993، والتي تتجاوز 1.1 مليار دولار أمريكي.
 

ووفقا للمسح الخاص بالأمان الاجتماعي-الاقتصادي والغذائي لعام 2010 والذي أجراه برنامج الأغذية العالمي ومنظمة الأغذية والزراعة التابعة للأمم المتحدة (الفاو)، والمكتب المركزي الفلسطيني للإحصاء، فإن نسبة انعدام الأمن الغذائي في الضفة الغربية تقدر بـ 22 بالمائة. ولا يزال انعدام الأمن الغذائي هذا، نتيجة مباشرة للفقر الناجم عن انخفاض الدخل، وتقويض سبل العيش، مما يؤدي إلى صعوبات في الوصول إلى كميّات كافية من الغذاء الجيد.

وقد حضر مراسم احتفال اليوم في الخليل، سعادة السيد هاشيموتو ناوفومي، ممثل اليابان لدى السلطة الوطنية الفلسطينية، ومعالي السيدة ماجدة المصري، وزيرة الشؤون الاجتماعية في السلطة الفلسطينية، والسيد كامل حميد محافظ الخليل، والسيدة كريستين  فان نيوفنهاوس، المديرة القطرية لمكتب برنامج الأغذية العالمي في الأراضي الفلسطينية المحتلة.

تعليقات الفيسبوك
تعليقات الموقع