ارسل الخبر لصديق
|
|
|
|
|
PalPress
تسجيل دخول / تسجيل
الشهيد خليل الزبن قتل مرتين الأولى باستشهاده والثانيه بوقف نشاط مكتبه ونشرته
05/09/2012 [ 21:00 ]
تاريخ اضافة الخبر:

كتب هشام ساق الله – جمعتني ألصدفه باحد الاخوه من ابناء حركة فتح لدى احد الاصدقاء لم يسبق ان التقيته ولكنه من متابعين مدونتي وتحدثنا عن مجموعة مواضيع ولكننا تحدثنا باستفاضه عن هؤلاء المعتقلين الفلسطينيين والعرب والغربيين الذي لازالوا بسجون الولايات المتحده الامريكيه واوربا وبعض الدول العربيه بتهمة الانتماء للثوره الفلسطينيه وممارسة اعمال نضاليه وهل احد ظل يتابعهم مواضيعهم واعتقالهم  .

الذي فتح القضيه ان هناك معتقل خرج من السجون العراقيه ووصل الى غزه امضى 15 عام في السجون العراقيه يريد حقوقه وهو بالمناسبه معروف ويعرفه كل من كان في العراق وتساءلنا نحن الجالسين هل سياخذ مثل هذا المناضل حقه من وزارة الاسرى ووزارة الماليه ومن يمكن ان ينصفه ويساعده بهذا الموضوع .

هناك فلسطيون امضوا ولازالوا يمضوا سنوات بسجون النظام السوري وهؤلاء كانت تهمهم العضويه في حركة فتح ومقاومة الاحتلال وتهم كثيره ما انزل الله منها من سلطان عاشوا في ظروف صعبه وقاهره لم يعد احد يتابع قضاياهم ولا احد يسال عنهم او على ينشر عنهم أي خبر .

وجاءت سيرة المناضل السجين في الولايات المتحده والذي يمضى فيه سنوات طويله هو المناضل ابوالوليد العراقي احد المساعدين المقربين للشهيد المناضل صلاح خلف ابواياد والذي اعتقل وتم الحكم عليه بالسجن ولا احد يتابع قضيته في السجون الامريكيه خوفا ان يتم الصاق تهمة الارهاب فيه .

هنا تدخلت وقلت رحم الله الشهيد الصحافي المناضل خليل الزبن ابوفادي ونشرته النشره التي كانت تغطي وتتابع اخبار هؤلاء المناضلين في كل السجون وكان ينقل رسائلهم واتصالاتهم التلفونيه الى الشهيد الرئيس ياسر عرفات كونه مستشارا لهم وكان دائما يتواصل مع عائلاتهم واصدقائهم .

لا احد يذكر سمر العلمي وجواد بطمة المعتقلين في السجون البريطانيه لا احد يذكر هؤلاء الشباب المعتقلين في اليونان وقبرص وكل الدول الاوربيه اعذروني فانا لا احفظ الاسماء ولكنهم لازالوا مسجونه في سجون عدد من الدول الاوربيه  بتهمة المقاومه ضد الكيان الصهيوني ومعتقلين على خلفيه وطنيه ولا احد يتابع كارلوس المعتقل بالسجون الفرنسيه هذا المناضل الذي ارتبط بعلاقه مع الجبهه الشعبيه لتحرير فلسطين والثوره الفلسطينيه .

الكل يخاف ان يلصق به صفة الارهاب ان تابع تلك الحالات وتابع اوضاع هؤلاء المعتقلين لا اعتقد ان سفاراتنا هناك تزورهم او تتابعهم كما كان يحدث اقبل استشهاد خليل الزبن ومن بعده الشهيد ياسر عرفات فسفرائنا ليس لديهم الكثير من الاطلاع والمعلومات عن تاريخ هؤلاء المساجين ويتجنبوا ان يكون لهم أي علاقه بهؤلاء المتهمين بالارهاب ومعظمهم تم تعينهم بالواسطه لقرابتهم من هذا او ذاك .

نشرة النشره التي كان يصدرها الشهيد خليل الزبن وحده وبمساعده زوجته وابنتيه وعدد من الكوادر القلائل في مكتب صغير كان يقوم بطباعتها وتحريرها واخراجها وتوزيعها بجهد كبير جدا وكان يوفر مبالغ كبيره فكانت تلك النشره نشره متواضعه ولكنها كانت دسمه بما تحتوي من معلومات .

قتل الشهيد خليل الزبن ب 12 رصاصه غادره وبقيت قضيته مسجله ضد مجهول وتم تشيع جثمانه بجنازه رسميه واقيم له بيت عزاء وبعد ان انفض بيت العزاء تم اغلاق مكتبه وتجميع كل ما يحتوي من ارشيف وتسليم المبنى المستاجر وتسريح الكادر العامل بالمكتب وتم ترحيل تلك الكراتين الى مقر الرئيس الشهيد ياسر عرفات في غزه .

قتلوك مرتين ايها الشهيد المناضل خليل الزبن حين لم يتم تكليف احد بمتابعة الملفات التي انت وحدك كنت تتابعها كم نحن الان بحاجه الى احد يتابع ماكنت تتابعه من احول المعتقلين في كل السجون العربية والاوربيه والامريكيه وكم نحن بحاجه الى الوفاء لهؤلاء المناضلين الذين دفعوا سنين اعمارهم في سبيل فلسطن .

كم بقي من هؤلاء في السجون حتى الان وكم امضوا لا احد يعرف ولا احد يتابع ولا احد يتحدث عنهم رحم الله الشهيد خليل الزبن ونتمنى الصحه والعافيه للاخت المناضله ام فادي وكذلك ابنه الاخ فادي وشقيقاته وشقيقه وكل طاقم المكتب الذين ارى بعضهم في الشوارع يوقفوني ويسلموا علي ونتذكر مكتبهم ونشاطهم وروح المناضل الكبير خليل الزبن .


تعليقات الفيسبوك
تعليقات الموقع