ارسل الخبر لصديق
|
|
|
|
|
PalPress
تسجيل دخول / تسجيل
تمهيدا للانفصال واعلان دولية غزة
تأكيدا لما نشرته بال برس: حمد يكشف عن اختيار مرشحين للعمل كسفراء للمقالة
04/09/2012 [ 21:00 ]
تاريخ اضافة الخبر:

غزة-فلسطين برس- تأكيدا لما كشفته وكالة فلسطين برس للأنباء قبل أسبوع حول مساعي داخل حكومة حماس لتعيين دبلوماسيين لها في الدول الاجنبية تمهيدا لاعلان الانفصال واقامة دويلة في قطاع غزة, قال الدكتور غازي حمد، وكيل وزارة الخارجية في حكومة غزة المقالة ، إن وزارته شرعت في اختيار مرشحين لتولي مناصب في السلك الدبلوماسي للحكومة بغزة.

وفي تصريحات لصحيفة الشرق الاوسط الاربعاء أوضح حمد أن هؤلاء الدبلوماسيين سيعملون داخل الوزارة وسيكونون مسؤولين عن تطوير العلاقات مع العالم الخارجي، مشيرا إلى أنه في حال سمحت الظروف، فإنه من غير المستبعد أن يعمل هؤلاء الدبلوماسيون في الخارج. وأشار حمد إلى أن اختيار الدبلوماسيين يتم بناء على قانون السلك الدبلوماسي الذي أصدرته السلطة الفلسطينية عام 2005، والذي ينظم العمل في السلك الدبلوماسي من حيث معايير الاختيار والمهام والاختصاصات والمزايا. وأضاف حمد أن التوجه كان في البداية أن يتم اختيار أعضاء السلك الدبلوماسي من بين العاملين في وزارة الخارجية، لكن في النهاية تم الاتفاق على توسيع دائرة الاختيار، بحيث سمح للعاملين في الوزارات المختلفة بالتنافس على الوظائف الشاغرة في السلك الدبلوماسي.

وأوضح أنه قد تم الطلب من الوزارات المختلفة ترشيح عاملين لديها للتقدم للمنافسة، وذلك من أجل ضمان التأكد من أنه قد تم اختيار أفضل المرشحين. وحسب حمد فإنه قد تم تحديد معيارين لقبول طلبات الترشيح للسلك الدبلوماسي، وهما: أن يكون المترشح حاصلا على درجة البكالوريوس على الأقل، وأن يجيد لغة أجنبية. وأشار إلى أنه تم تشكيل لجنة برئاسته لاختيار الدبلوماسيين.

ويشارك في اللجنة أكاديميون ودبلوماسيون سابقون، منوها بأن اللجنة قد وضعت معايير محددة، وذلك لتحديد أفضل المرشحين. وذكر حمد أنه في أعقاب إجراء المقابلات للمتنافسين تم اختيار دفعة أولى للعمل دبلوماسيين داخل الوزارة، مستدركا أن اعتماد التعيينات الجديدة في السلك الدبلوماسي قد جمدت مؤقتا بسبب خروج وزير الخارجية السابق محمد عوض من الحكومة في التعديل الجديد، مشيرا إلى أن رئيس الحكومة بغزة إسماعيل هنية، الذي يشغل موقع وزير الخارجية في التعديل الجديد، هو الذي سيعتمد هذه التعيينات.

وأشار حمد إلى أن المسميات الوظيفية المعتمدة في السلك الدبلوماسي هي مستشار أول، مستشار، سكرتير أول، سكرتير، موضحا أن هناك تدرجا في السلك الدبلوماسي ينتهي برتبة ملحق. وقال إنه سيتم إعداد دورات تدريبية في الداخل والخارج للمرشحين الذين تم اختيارهم تحضيرا لهم للعمل.

ونفى حمد أن يكون فتح المجال أمام اختيار عاملين في السلك الدبلوماسي مؤشرا على توجه حكومة غزة لتكريس الانقسام، مشيرا إلى أن مهمة الدبلوماسيين الجدد ستكون في البداية داخل الوزارة، وذلك لحاجة وزارته لكفاءات قادرة على التواصل مع العالم الخارجي. وأعرب حمد عن أمله في أن ينتهي الانقسام الداخلي وتحل المصالحة حتى يكون بالإمكان الاستفادة من كل الكفاءات الفلسطينية في الضفة الغربية وقطاع غزة والشتات في كل المجالات، وضمنها في السلك الدبلوماسي، مشددا على أهمية الاهتمام بهذا المجال.

الخبر الذي نشرته وكالتنا حول نفس الموضوع قبل أسبوع:

http://www.palpress.co.uk/arabic/?action=detail&id=58022

غزة-فلسطين برس- قالت مصادر مطلعة في غزة إن حركة حماس وحكومتها المقالة تقومان بعمل تقييمي لفرز كوادر دبلوماسية من بين عناصرها في خطوة أولى لتعيينهم في دول قد يقع اختيار الحركة عليها خلال المرحلة القادمة.

ويرى مراقبون أن خطوة حماس قد تكون مقدمة لما يروج في الايام الاخيرة من إعلان دولة غزة وابرام هدنة طويلة بين حماس واسرائيل وهو الامر الذي تعارضه السلطة الفلسطينية كونه سيقضي على آمال الدولة الفلسطينية وينهي التواصل بين الضفة والقدس من جهة وغزة من جهة اخرى.

وأوضحت المصادر لوكالتنا أن وزارة الشؤون الخارجية والتخطيط في حكومة حماس قامت بعمل تقييم دبلوماسي لكوادر الحركة بينما تم استبعاد موظفي حركة فتح الذين لم 'يستنكفوا' عن العمل عقب الانقلاب الحمساوي. 

وتقول المصادر أن محمود زكريا المدهون،فاز بالمرتبة الاولى في هذا التقييم وهو اليد اليمنى للوزير الدكتور محمد عوض. وهو يحمل دراسات عليا في ميكانيا السيارات حيث حصل على مرتبة مستشار أول (دبلوماسي) في هذا التقييم.

ومن المتوقع ان تقوم حكومة هنية بتعيين المدهون في دبلوماسية لكيانها في اليونان، حيث انه درس وعاش فيها نحو خمس سنوات. وفق توقع المصادر.

وأفادنا مصدر مطلع أن الوزير عوض قد منح المدهون رتبة مستشار اول بسبب الجهود الكبيرة التي يبذلها الاخير في استقبال قوافل كسر الحصار عن الحكومة.

وفي السياق نفسه تقوم مؤسسات خاصة بحماس، بعمل تأهيل سياسي ودبلوماسي لموظفيها، وذلك لاستخدامهم وتعيينهم في الدولة المتوقع اعلانها في غزة.

ويشار إلى أن إسرائيل بدأتت خلال أيام حملة تحريضية ضد الرئيس عباس والذي يعتبر من أشد المعارضين لفكرة الدولة المؤقتة التي تسعى إليها حماس في وقت راجت أنباء عن مفاوضات يقوم بها إياد السراج بمفاوضات بين اسرائيل وحماس لترتيب الأوضاع المستقبلية لاعلان دولة فلسطينية في غزة.

تعليقات الفيسبوك
تعليقات الموقع