ارسل الخبر لصديق
|
|
|
|
|
PalPress
تسجيل دخول / تسجيل
استياء وغضب بصفوف السلفيين
حماس تستدعي كبار مشايخ السلفية بغزة وتحذيرات من صدام لا 'تحمد عقباه'
03/09/2012 [ 21:00 ]
تاريخ اضافة الخبر:

غزة-فلسطين برس- قال الشيخ مجدي المغربي رئيس اللجنة الاعلامية لجمعية ابن باز الخيرية إن جهاز الامن الداخلي التابع لحركة حماس استدعى كبار مشايخ السلفية في القطاع وأعضاء من مجلس إدارة جمعية ابن باز.

وأوضح المغربي على صفحته على الفيسبوك أن استدعاء فضيلة الشيخ عمر الهمص ونائبه الشيخ حسام الجزار إضافة إليه هو اثار غضب واستهجان السلفيين في قطاع غزة كونها تعتبر المرة الأولى التي يتم فيها استدعاء مشايخ بمستوى هؤلاء ممّن يعتبرون من من كبار الدعاة والمشايخ السلفيين في قطاع غزة، ومن الذين يشرفون على أكبر عمل دعوي ، ويحظون بمكانة واحترام كبيرين بين جميع شرائح المجتمع، وعلى تواصل مستمر مع أهل العلم والمشايخ في مصر والسعودية وغيرها من البلدان الإسلامية .

وأوضح المغربي أن جهاز الأمن الداخلي لحكومة حماس أقدم على هذا الأمر بعد يوم من انهاءه بالقوة لمخيم دعوي ، كانت الجمعية قد أقامته، واستنكر عددٌ من الدعاة والناشطين هذا الفعل، وتناولته بعض وسائل الإعلام، الأمر الذي اعتبرته أجهزة الأمن التابعة لحماس تجاوزاً للخطوط الحمراء، 'فهي تريد أن تضرب، ولا تسمح للمضروب أن يصرخ أو يتألم' وفق وصف الشيخ المغربي.

وكانت 'الجماعات السلفية الجهادية في اكناف بيت المقدس' في قطاع غزة، اتهمت أجهزة الأمن التابعة للحكومة المقالة بشن حملة اعتقالات واسعة في صفوف عناصرها لمنع إطلاق الصواريخ من قطاع غزة.

وذكرت الجماعات السلفية في بيان صحفي وزع على وسائل الاعلام، أن 'الأجهزة الأمنية بغزة اعتقلت 20 عنصراً خلال اليومين الماضيين فقط، وصادرت من منازل بعضهم صواريخ وأسلحة خفيفة واعتدت على ذويهم بالضرب أثناء عمليات اقتحام منازلهم'.

وأشار البيان إلى أن أمن المقالة استدعى أعدادا كبيرة من عناصر الجماعات السلفية الجهادية في غزة، ويواصل ملاحقة بعض القياديين المطلوبين للاحتلال، في محالة لمنعهم من إطلاق الصواريخ اتجاه 'المستوطنات' المجاورة لقطاع غزة، حسب تعبير البيان.

وكانت جماعات سلفية قد اعلنت مسؤوليتها اكثر من مرة عن عمليات إطلاق صواريخ من قطاع غزة على تجمعات اسرائيلية في النقب الغربي، واغتالت إسرائيل عددا من عناصر تلك الجماعات بدعوى مسؤوليتهم عن التخطيط لعمليات ضد اهداف إسرائيلية.

كما اتهم البيان أجهزة أمن المقالة 'بمحاولة الوصول لمعلومات عن مطلقي الصواريخ خاصةً من مجاهدي (مجلس شورى المجاهدين في أكناف بيت المقدس) والذي صعد من عمليات إطلاق القذائف الصاروخية على مناطق النقب الغربي المحتل وزعزعت عملياته التي كانت في إطار الرد على هجمات واعتداءات الاحتلال في غزة والضفة والقدس والمقدسات، الأمن الصهيوني الذي هدد قادته باغتيال المسؤولين عن تلك الهجمات'.

وقال البيان أيضا إن جهاز الأمن الداخلي في غزة يواصل اعتقال قائد جيش الأمة 'أبو حفص المقدسي' لمشاركته في عمليات ضد أهداف إسرائيلية على الحدود مع قطاع غزة ومقاومة الاحتلال، كما تعتقل القيادي 'أبو صهيب رشوان' منذ أسابيع رغم إصابته الحرجة في قصف إسرائيلي استهدفه برفح منذ شهرين.

وحذرت الجماعات السلفية 'حكومة حماس'، من 'ما لا تحمد عقباه'، مشيرة إلى أن بعض القيادات في الجماعات اتخذوا قراراً بعدم 'تسليم أنفسهم مهما كلفهم الثمن'.

تعليقات الفيسبوك
تعليقات الموقع