ارسل الخبر لصديق
|
|
|
|
|
PalPress
تسجيل دخول / تسجيل
التغييرات في المنطقة ستقودنا لحرب واسعة
رئيس الاستخبارات: إسرائيل ستجد نفسها بمحيط إسلامي متوتر جدا العام المقبل
26/08/2012 [ 21:00 ]
تاريخ اضافة الخبر:

القدس- فلسطين برس- قال رئيس هيئة الاستخبارات العسكرية الإسرائيلية تل كوخافي في التقييم السنوي لهيئة الأركان ان إسرائيل ستعيش في منطقة غير مستقرة على الإطلاق بالشرق الأوسط وسط حكومات إسلامية.

ونقلت وسائل الإعلام العبرية عن كوخافي في تقريره السنوي الذي قدمه رؤساء الأجهزة الأمنية حول مستقبل المنطقة قوله في الجلسة الافتتاحية اليوم ان التغييرات الجارية بالشرق الاوسط ستقود الى حرب واسعة نتيجة سيطرة الإسلاميين على مقاليد الحكم في كثير من الدول المحيطة بإسرائيل حيث تعيش المنطقة سلسلة متواصلة من الازمات ستقود الى اشتعال النيران.

واكد كوخافي ان الشرق الأوسط سيصبح منطقة غير مستقر في ظل النظم الإسلامية ويمكن ان تصل الامور الى أكثر من ذلك.

واشار الى ان تقديرات المخابرات والاستخبارات والتي تم تسليمها لرئيس هيئة الاركان الاسرائيلية غابي غانتس في منتدى هيئة الاركان السنوي الى وجوب وضع تصورات لمواجهة اوضاع قد تشتعل فيها حرب اقليمية واسعة خلال العام المقبل.

واضاف كوخافي 'نحن نعتقد أن إسرائيل سوف تعيش في العام المقبل ببيئة اقليمية غير مستقرة، متوترة، في ظل حكم النظم الاسلامية التي لم تحكم المنطقة من قبل منذ مئات السنوات'.

واضاف: 'هذه البيئة ستقود الى ضرورة التعامل مع سلسلة من الأزمات والإقليمية والداخلية، قد تؤدي، حتى بدون إشعار مسبق الى اشعال حرب بالمنطقة'.

واكد كوخافي ان: 'تقييم الاستخبارات السنوي المقدم اليوم هو نتيجة لعملية طويلة من جمع دقيق وشامل قبل تجهيز والبحوث حيث قاد عملية الاعداد قسم البحوث واستخدم كافة التقنيات الحديثة التي تم تطويرها خلال العام الماضي في اجهزة الاستخبارات الاسرائيلية'.

كما اشار كوخافي الى ان التقييم السنوي يهدف لتقديم التطورات بالمنطقة لقادة الدولة والجيش لمعرفة التهديدات الرئيسية والفرص الناشئة في المنطقة التي نعيش بها من خلال تحليل المتغييرات بالوضع الاقليمي.

مشيرا الى ان الهدف الاساس بالتقييم هو لصنع القرار الصحيح والمناسب في البنية التحتية الوطنية والعسكرية، كما يهدف إلى صياغة الخطط التشغيلية للجيش الإسرائيلي.

تعليقات الفيسبوك
تعليقات الموقع