ارسل الخبر لصديق
|
|
|
|
|
PalPress
تسجيل دخول / تسجيل
تقرير: منع التجمعات السلمية ارتفع في فلسطين بنسبة 300% خلال عام
23/08/2012 [ 21:00 ]
تاريخ اضافة الخبر:

رام الله- فلسطين برس- اظهر تقرير صادر عن الهيئة المستقلة لحقوق الإنسان 'ديوان الظالم' أن عدد شكاوى منع التجمع السلمي في الأراضي الفلسطينية ارتفعت بنسبة 300% منذ الانقسام عام 2007.

وسلط التقرير الذي جاء تحت عنوان 'الحق في التجمع السلمي في مناطق السلطة الوطنية الفلسطينية الواقع والتطلعات'، الأضواء على مبادرات الحراك الشبابي الفلسطيني المطالبة بإنهاء حالة الانقسام، وبخاصة المسيرات والتجمعات السلمية التي تحث على ضرورة إنجاز المصالحة الوطنية، وما صاحب ذلك من تقييدات وتجاوزات لممارسة هذا الحق الذي أكد عليه القانون الاساس الفلسطيني والمواثيق الدولية لحقوق الإنسان.

وأوضح التقرير أن الانتهاكات التي تعرض لها المشاركون في التجمعات السلمية، اشتملت على اعتداءات بالضرب، واستدعاءات، واحتجازهم، أو اعتقالات، وفض تجمعات سلمية، وتفريق المشاركين فيها أو الذين حاولوا المشاركة فيها، ومنع عقد تجمعات سلمية من قبل الأجهزة الأمنية.

وسجلت الهيئة المستقلة في تقريرها ارتفاعاً في عدد الشكاوى التي تلقتها بخصوص التجمع السلمي، وتزايدها باضطراد، حيث تلقت الهيئة شكويين من هذا القبيل في عام 2007، لكن هذاالرقم ارتفع إلى (9) شكاوى عام 2008، و (11) في عام 2009، وتصاعد إلى (28) شكوى في عام 2010، وواصل تضاعفه في العام التالي 2011 حيث تلقت الهيئة (85) شكوى ما يشكل ارتفاعا نسبته 300% خلال عام 2011.

هذا وتلقت الهيئة (29) شكوى خلال النصف الاول من العام الجاري 2012.

وخلص التقرير إلى جملة من الاستنتاجات والتوصيات، منها تعديل بعض التشريعات ذات العلاقة، ومطالبة الأجهزة الأمنية في الضفة الغربية وقطاع غزة بالتوقف الفوري عن اتخاذ أي ممارسات، من شأنها تقييد حق المواطنين في التجمع السلمي.

ودعا إلى ضرورة عدم استخدام القوة المفرطة في تفريق مثل هذه التجمعات، أو التصدي لها باستخدام العنف غير المبرر، وفتح التحقيقات المستقلة في حال التعرض للمتظاهرين السلميين، ونشر نتائج هذه التحقيقات على الملأ، ومساءلة ومحاسبة كل من يرتكب مثل هذه المخالفات من الأشخاص المكلفين بإنفاذ القانون.

تعليقات الفيسبوك
تعليقات الموقع