ارسل الخبر لصديق
|
|
|
|
|
PalPress
تسجيل دخول / تسجيل
فتح: هناك من يساوي بين فتح وحماس في تجني واضح على الحقيقة
13/08/2012 [ 21:00 ]
تاريخ اضافة الخبر:

غزة- فلسطين برس- أكد الدكتور عاطف أبو سيف مسؤول العلاقات الوطنية في حركة فتح بغزة أن الفصائل الفلسطينية بحثت تأثيرات الأزمة في رفح على قطاع غزة وسبل تفعيل المصالحة مشيراً إلى أن موقف حركة فتح كان ولم يزل متمسكاً بالمصالحة وفق ما تم الاتفاق عليه, وإن الجهد المطلوب الوحيد هو من حماس أن تقف أمام التزاماتها الوطنية وتلك التي تم الاتفاق عليها في جلسات الحوار الوطني حتى تصبح المصالحة ممكنة وتعود الامور إلى نصابها.

وأضاف ابو سيف في تصريح صحفي أرسل لـ' فلسطين برس' نسخة عنه, إن توفير الأجواء المناسبة لتفعيل المصالحة هي باستئناف لجنة الانتخابات المركزية لعملية تسجيل الناخبين في غزة وان على الكل الفلسطيني بمكوناته السياسية والمدنية أن تمتلك الجرأة من اجل الدفع باتجاه عودة عمل لجنة الانتخابات, وإن رمي المسؤولية بالتساوي لن يساهم إلا بتعزيز الانقسام وترسيخه والهروب من المسؤولية الوطنية الكبرى الواقعة على عاتق الجميع.

وأشار إلى أن البعض يطلقون تصريحات يساوون فيها بين مواقف حماس وفتح في تجني واضح على الحقيقة، حيث أن موقف فتح لم يتغير وهو ثابت بضرورة عودة الأمور إلى ما كانت عليه وما تم الاتفاق عليه فالأساس هو السجل الانتخابي ومن ثم بدء مشاورات تشكيل الحكومة وأن المصالحة تتطلب من الجميع امتلاك الشجاعة والجرأة .

وطالب بضرورة توخي الدقة والحذر في التصريحات التي تصدر عن البعض وعدم إطلاق التعميمات التي لا تساعد إلا في تعزيز الانقسام.

وقال إن مواقف الحركة التي تصدر عنها إنما تعبر عن الحرص على ضرورة أن يلتفت الجميع لواجباته الوطنية لا الإنشغال بالاحاديث الصحفية والتصريحات الرنانة, وإن المصلحة الوطنية تتطلب الوقوف الجدي أمام معيقات المصالحة والعمل على أزالتها وعلى رأسها موضوع سجل الناخبين في غزة وأن أي حديث آخر في أي قضية أخرى ليس إلا هروب للأمام والتفاف على المصلحة وإطالة لعمر الإنقسام وهو ما لا يرغبه أي وطني حريص على المصلحة الوطنية التي هي محط اهتمام كل الفلسطينيين.

 

تعليقات الفيسبوك
تعليقات الموقع