ارسل الخبر لصديق
|
|
|
|
|
PalPress
تسجيل دخول / تسجيل
عملية رفح ضربت مشروعهم
شعث: السلطة لن تتخلى عن قطاع غزة وقيادات حماس لا تريد فلسطين
08/08/2012 [ 21:00 ]
تاريخ اضافة الخبر:

رام الله-فلسطين برس- صرح عضو اللجنة المركزية لحركة فتح نبيل شعث مساء يوم الاربعاء ان القيادة الفلسطينية لن تتخلى عن غزة وان السلطة تتصرف مع القطاع وتدافع عنه سياسيا وتمده ماليا وتطرق جميع الابواب لرفع الحصار عنه مهما علت اصوات داخل حماس تدعم فكرة الانفصال .

واضاف ان فكرة التخلي عن غزة كفكرة التخلي عن القدس , وعملية رفح التي راح ضحيتها جنود مصريين بالرغم من انها شكلت انتكاسة لاحلام بعض قيادات حماس بالاستقلال فان مصر وقيادتها لن تقبل ابدا بان تكرس هذه الفكرة '.

وما تعلنه حماس كما يقول شعث عن اقامة منطقة حرة على المعبر هو مشروع من المشروعات التي يتوهم بعض قادة حماس الذين اقتنعوا خطأ بان غزة هي كيان مستقل ولا احد يريد ذلك حتى الاخوان يرفضون وفتح الباب لن يكون بدون الشرعية الفلسطينية '.

وتابع قائلا': مصر ابان حكم مبارك وفي حكم مرسي لن تقع في ورطة وان تحول القطاع الى كيان مستقل سياسيا واقتصاديا والقيادة المصرية لن تسمح بدوام الانقسام ولن تدفع باتجاه تكريسه, وان ابدت الحكومة المصرية تعاطفا مع غزة وحماس, لكن مصر لن تسمح بتجاوزات تؤثر على امنها ومستقبلها'.

وحول تصريحات الدكتور فياض ان غزة يوما بعد يوم تكرس الانفصال , قال شعث ان تصريحات الدكتور فياض جاءت نتيجة احباط من فشل المصالحة الداخلية بسبب اوهام بعض قيادات حماس بانهم لم يعودوا محتاجين لفلسطين ولا يريدون مصالحة فاننا لن نتخلى عن غزة ابدا'.

وكشف شعث ان مسؤولين امركيين زاروا غزة مؤخرا والتقوا قيادات في حماس وسمعوا موقفين مختلفين فهناك من قال ان هناك المد الاسلامي ولم يعد حاجة للوحدة فيما قال البعض الاخر قال كلاما اخرا وانه لا بد من المصالحة '.

ولم يخف القيادي في فتح وعضو لجنتها المركزية ان وضع السلطة صعب للغاية على كل المستويات لكن ذلك لن يثنيها عن خيار التوجه للامم المتحدة قبل نهاية هذا العام لنيل دولة غير عضو في الجمعية العمومية .

وقال': اذا كان هناك تاجيل لن يتخطى نهاية هذا العام مهما كانت الضغوطات لان الوضع لا يحتمل ..لا نستطيع ان ندفع ثمنا اكبر داخليا وخارجيا وسنعود لهذا الحراك لانه ضروري جدا لاننا اذا نجحنا سنقرب المصالحة الداخلية وسنعيد القضية الفلسطينية الى الواجهة بعدما اصحبت مهمشة '.

تعليقات الفيسبوك
تعليقات الموقع