ارسل الخبر لصديق
|
|
|
|
|
PalPress
تسجيل دخول / تسجيل
ايها الشباب انتظروا حتى تشيبوا لتاخذوا فرصكم
01/05/2011 [ 21:00 ]
تاريخ اضافة الخبر:
بقلم: كتب / هشام ساق الله

 وجهت الاتحادات الشبابيه والتنظيمات الفلسطينيه وقطاعات كبيره من الشباب انتقادات حاده لتشكيلة المجلس الاعلى للشباب والرياضيه لخلوه من قطاع الشاب والاتحادات الطلابيه والمعاقين كممثلين حقيقيين للشباب اضافه الى غياب الرياضيين الاكاديميين والرياضيين اصحاف الكفاءات العاليه وضم عدد كبير من رجال الاعمال واصحاب الحكمه الذين تجاوزوا مرحلة وفكر الشباب بمراحل كبيره ولم يمارس منهم البعض أي نوع من الرياضه وليس له معرفها بها كاعضاء بالاتحاد .

 

فشعبنا الفلسطيني وحسب احصائيات رسميه حكوميه قطاع الشباب فيه هو الاغلبيه وهذا المجتمع يعتبر مجتمع شابا لان اكثر من نصفه هم من هذه الفئه الصائعد وقضاياهم هي القضايا الملح من العمل والتعليم وبناء بيوت وتوفير فرص عمل والزواج وكل قضايا الشباب هي اولوية أي حكومه او هيئه او مجلس ينبغي ان يوفروا لهم كل احتياجاته او اغلبها حسب الممكن لانها هي ووقضايا اخرى هي احتياجاتهم فالمجلس المذكور وغيره من مؤسسات السلطه والدوله ونحن مقبلين على استحقاقات كبيره كاعلان الدوله المستقله وبناء مؤسساتها والانتخابات المحليه وانتخابات المجلس التشريعي وانتخابات المجلس الوطني وانتخابات الرئاسه كل هذه الاستحقاقات سيكون محركيها وادواتها وبرامج كل الاحزاب والتنظيمات هو قطاع الشباب شاء من شاء وابى من ابى على راي الشهيد القائد ابوعمار.

 

ان لم نضمن مكان واضح ومشاركه واضحه لهؤلاء الشباب في أي عمليه نقوم بها فاننا سنخسر نصف المجتمع الفلسطيني وسينتصر هؤلاء الشباب بتوجهاتهم الانتخاببيه وبارادتهم القويه وبكل مايقومون به فهم اقوى عناصر التغيير هم اقوى من السياسه والتنظيمات التي مل منهم شعبنا وفقد الثقه فيها وهم من يتوجب ان يشكلون الاغلبيه الكبرى في كل الاستحقاقات القادمه فيتوجب العمل على اقحامهم واعطائهم الفرصه بكل التشكيلات وكل المستويات ابتداء من الاسره حتى رئاسة الدوله فهم المستقبل الواعد والامل المشرق وهم المستقبل كله .

 

للاسف يتم تشكيل المجلس الاعلى للشباب والرياضه هذا الجسم الذي انتظرنا منذ سنوات ليخطط ويقوم بتعديل كل اخطاء الماضي فيتم اختيارهم من غير الشباب ولاتمثل الاتحادات الشبابيه او اصحاب الخبرات والكفاءات بهذا المجلس وغدا سيتم اختيار القوائم والاحزاب وسيتم اختيار غير الشباب في هذه الاجسام وعلى هؤلاء الشباب الانتظار حتى ياتي دورهم بالمشاركه بكل هذه الاجسام فيسبقهم لهذه المهام اناس اكبر منهم سنا يتوجب احترام عنصر السن في أي اختيار ماهذا الهراء وماهذا المنطق الاعوج فالشباب الان دورهم وفي كل موقع وبكل مستوى وبكل تنظيم لهم الاولويه الاولى في كل شيء ينبغي ان يشارك الكبار والختياريه في تدريبهم واعطائهم الكفاءه والخبره في العمل المشترك ليتمكنوا مستقبلا من قياده كل مرافق الدوله والانخراط بكل ماهو ممنوع عليهم من المستويات الان .

 

للاسف الشديد اقولها وقلبي يعتصر الما بعد انتخابات المؤتمر السادس لحركة فتح وماجرى نمن نتائج نكتشف غياب الشباب عن عضوية اللجنه المركزيه باستثناء ثلاثه يمكن ان نطلق عليهم عنصر الشباب والباقي هم اكبر من ستين عام واعود واوكد ستين عاما لان هذا السن هو السن المفضل لدى قيادتنا بعملية الاختيار وغياب المراه الواضح والتي هي نصف المجتمع واكثر من هذه التشكيله كيف لهذه القياده ان تقلع وهي تغييب الشباب والمراه من مكوناتها ويمكننا اثبات قضية الستين فلدينا الاسماء والاعمار في مختلف التنظيمات ونعرف تاريخ الجميع ولن نتبلى على احد منهم  .

 

انتظروا ايها الشباب غياب الحكماء وكبار السن من جميع مكونات التنظيمات والمجتمع الفلسطيني حتى تاخذوا اماكنكم بشكل كامل فالعمر امامكم كبير ولتاخذوني انا مثلا على هذا فعمري الان 48 عاما وامضيت بعضويتي لحركة فتح مايقارب 29 عام ولازلت انتظر وهناك من سيموت بالطريق او يعتزل احتراما لسنه او ان يخرج من دائرة الدور الطويل بكل نواحي الحياه وبعدها انتم تاتون بالطريق تتدربوا وتعدوا  انفسكم فليس هناك وقت طويل يفصلكم عن المشاركه والقياده فقط عشرين عاما حتى تكونوا بموقع المسؤوليه للاسف هذا هو منطق المجتمع السائد ليس مهم ان الشباب متعلمين وحاصلين على اعلى الدرجات العمليه ويحاكون التطورات الحاصله بالعالم يعرفون ممارسة السياسه على اصولها ولديهم لغة يخاطبون فيها الشارع ويعرفون استعمال التكنلوجيا بكل مكوناتها ولديهم قدرات عاليه على العمل والتطوع والابداع هذا كله ليس بالمهم المهم ان الذين سبقوكم ب 20 عام ياخذوا فرصتهم وبعدها ياتي دوركم .

 

نقول لاصحاب القرار بكل مستوياتهم ليس ذنب الشباب انكم لم تاخذوا فرصكم بالماضي  نتيجة عدم وجود فرص لكم سابقا وليس ذنب الشباب انكم جئتم بشكل تراتبي على مسؤولياتكم ولكنهم هم المستقبل الذي يضمن استمرار وقوة السلطه والدوله مستقبلا وهم من سياتون رغما عنكم الى المواقع التي تتبؤونها ولن يكون لكم أي خيار الا ان تشكلوا كل تشكيلاتكم القادمه من هؤلاء الشباب اليافعين المقبلين على الحياه القادرين على التغيير والانتصار عودوا الى صوابكم ورشدكم وناقشوا الامر بتروي ووعي وانصفوا الشباب واقحموهم بكل شيء فهم عنوان للقوه والتغيير .

 

وكانت الاتحادات الشبابية قد اعربت في رساله وجهتها لوسائل الاعلام عن استهجانها من تصريحات الرجوب بالأمس على فضائية فلسطين في برنامج 'مباشر' مع تناول فيه المجلس الأعلى للشباب والرياضة.

 

وطالبت الاتحادات الشبابية بالإسراع في تنفيذ توجهات الرئيس أبو مازن في إعادة النظر في آلية التشكيل والإيعاز للجهات الرسمية بفتح حوار مع الاتحادات الشبابية على طريق تعزيز مشاركة الشباب في المؤسسات الوطنية ومنها المجلس الأعلى للشباب والرياضة.

تعليقات الفيسبوك
تعليقات الموقع