ارسل الخبر لصديق
|
|
|
|
|
PalPress
تسجيل دخول / تسجيل
تساهم في بث الفتن وسرقة الأموال
زكارنة: بعض مؤسسات المجتمع المدني 'اوكار' تتبع للموساد وللمخابرات العالمية
30/06/2012 [ 21:00 ]
تاريخ اضافة الخبر:

رام الله- فلسطين برس- أكد بسام زكارنة رئيس نقابة العاملين في الوظيفة العمومية أن بعض مؤسسات المجتمع المدني 'أوكار للموساد وللمخابرات العالمية بهدف تدمير المجتمع الفلسطيني وتفكيكه'.

 وقال زكارنة في بيان مكتوب، الأحد: 'إن مسؤولين إسرائيليين على تواصل مع هذه المؤسسات وتقودها بشكل مباشر من خلال بعض المسؤولين فيها أو بشكل غير مباشر من خلال أجهزة مخابرات عالمية، حيث إن 80% من هذه المؤسسات يؤدي الدور بفعالية مطلقة ويساهم ببث الفتنة وسرقة أموال الشعب الفلسطيني'.

 وبين زكارنة 'أن دور هذه المؤسسات الأهلية ينحصر في البحث عن أي قضية داخلية وإثارتها مثل قضايا فساد وحقوق الإنسان والديمقراطية وهي مفبركة أو تم علاجها والابتعاد عن الفاسدين المتعاونين مع تلك الأجهزة بحيث لا تساهم في تقوية المجتمع وإنما تفتيته'.

 وبين زكارنة 'أنه لا يسمح لهذه المؤسسات بالحديث عن ممارسات الاحتلال أو المستوطنين أو عمل أي مشروع منتج وإنما دورات وورش عمل وهمية وتقارير ومسيرات مشبوهة وعملها ينحصر ببرامج الممولين ولا يسمح لأي برنامج وطني فيها فهل هناك مؤسسة تدعم أسر الأسرى أو الشهداء أو دورات تدريبية لمقاومة سياسات الاحتلال؟! وهل هناك مسيرة أو اعتصام ضد جرائم ومجازر الاحتلال؟!.

 وأضاف زكارنة 'لا يسمح لأي إدارة لهذه المؤسسات المشبوهة أن تكون منتخبة أو قيادات وطنية لأن في ذلك تغييرا لعملائها!! ويبقى قادة هذه المؤسسات للأبد أو يتم تعيين البديل الأفضل لهم وموثوق لعدة أجهزة مخابراتية بعيدا عن أي معيار مهني أو وطني ويتم تدريبهم بمهارة لجمع المعلومات عن كل مناحي الحياة للمواطن الفلسطيني وتسليمها لهذه الأجهزة المعادية دون أي معاناة أو مقاومة لكي تتعرف هذه الأجهزة على نقاط القوة والضعف للشعب الفلسطيني ومساعدة الاحتلال لوضع الخطط للسيطرة على حركتهم'.

 ودعا زكارنة 'العاملين في الكثير من المؤسسات التي تعتمد التمويل المشبوه التدقيق في برامجها وتقدير أهدافها وإحباطها مطالبا الجهات الأمنية والرقابية والفصائل لتكثيف عملها والحد من الدور المشبوه لهذه المؤسسات'.

تعليقات الفيسبوك
تعليقات الموقع