ارسل الخبر لصديق
|
|
|
|
|
PalPress
تسجيل دخول / تسجيل
قارنوا بين سفرائنا وسفراء الكيان الصهيوني بالعالم
27/04/2011 [ 21:00 ]
تاريخ اضافة الخبر:
بقلم: بقلم : هشام ساق الله

– حدثني صديق لي يعمل بالعاصمه البريطانيه لندن عن ظاهره لاحظها وهي ان سيارات عموميه بريطانيه تضع صورة شاليت الاسير الصهيوني لدى المقاومه الفلسطينيه بقطاع غزه واستغرب وسال ودقق وفوجىء بان السفاره الاسرائيليه بلندن تستاجر تلك السيارات مقابل مبلغ مالي كبير تدفعه لعرض صور وقضية الاسير الصهيوني شاليت وتستدر عاطفة الشعب البريطاني وزواره من خلال حركة دائمه تقوم بها تلك السيارات بشكل يومي وتسافر مسافات كبيره عبر المدن والقرى اعلان متحرك يخدم فكرة الدوله العبريه بشان المظلوم والمضطهد هذا الشاليت حسب الروايه التي تبغي السفاره الاسرائيليه بالوصول اليها ونحن لدينا الاف الاسرى امضى البعض منهم اكثر من ثلاثين عاما وهناك شيوخ واطفال ونساء يعانون من اوضاع حياتيه سيئه .
 
اما سفاراتنا العامله بكل انحاء العالم والتي تفوق بالمناسبه عن عدد سفارات الكيان الصهيوني لان المعترفين بالسلطه الفلسطينيه اكثر من الذين يعترفون بدولة اسرائيل حسبب معلومات سابقه نعرفها ولكن لانعلم الان في ظل القيود الماليه التي فرضها رئيس الوزراء الفلسطيني سلام فياض باغلاق سفارات ودمجها مع بعضها البعض لتخفيف المصاريف الماليه لتك السفارات فبعض السفراء يتولى مهمه باربع دول والبعض بمجموعة دول يكون فيها مقيم بهذه الدوله وزائر بدول اخرى حسبما كلف بمهامه من وزير الخارجيه رياض المالكي او من الرئيس الفلسطيني .
 
جاء يوم الاسير الفلسطيني قبل عدة ايام ولم تنشر سوى سفارتنا بالبحرين صوره لاسرانا الذين امضوا فوق ربع قرن في السجون الصهيوني والذي اطلق عليهم اخي عبد الناصر فروانه بجنرالات الصبر وقد طلب منه عمل صوره لهؤلاء الابطال سيتم توزيعها بوستر بدولةالبحرين بهذه المناسبه وقد سارع ابوعوني بعمل المطلوب ونشر تلك الصوره على موقع وناشد مجموعة الاتصالات ان تتبنى الصوره وتنشرها بمقال لم يصغى الى أي قبول من الاعلام بهذه الشركه وناشد السفارات جميعا بان ينشروا صور جنرالات الصبر ولكن للاسف لم يلقى أي استجابه الا من سفارتنا بالبحرين .
 
لماذا لايقوم سفرائنا بمتابعة القضايا الحيويه لشعبنا وعلى راسها قضية الاسرى بعمل اعلامي مهم كما يقوم الصهاينه بفعله بالعاصمه البريطانيه لندن او باي موقع لماذا لايقوم سفرائنا بعكس الصوره الحيه لمعاناة شعبنا الفلسطيني بوسائل الاعلام لا ان يقوموا باداء موسمي ويقضون باقي الوقت في زيارات دبلوماسيه وبدون انجازات او تفاعل مع القضايا الحيويه لشعبنا ساق الله على جيل الرواد من سفرائنا وممثلين منظمة التحرير الشهداء الذين قاضوا معركة الاعلام والتحول في اوربا رحمالله الشهداء السفراء والاعلاميين امثال محمود الهمشري ووائل زعيتر ونعيم خضر وفضل الضاني والحمامي وغيرهم الكثير الكثير الذين صفاهم الموساد نظرا لخطورتهم ودورهم في تحريك الراي العام الاوربي المؤيد لاسرائيل الى صف المقاومه الفلسطينيه فترات السبعينات والثمانيات .
 
انقطع الابداء بهؤلاء السفراء وانشغل وزير الخارجيه ورجاله بقضايا غير ابداعيه بتوجيه هؤلاء السفراء وامدادهم بالمعلومات وضرورة اثارت القضايا التي تهم شعبنا والزامهم ببرنامج وطني تقوم به كل السفارات وانشغل سفرائنا باقامة علاقات شخصيه بعيدا عن المصلحه الوطنيه العليا وخدمة بزنسهم والتجاره وغيرها من القضايا التي لامجال في الحديث عنها فلدينا معلومات كثيره يتحدث بها اخوتنا واصدقائنا عن اداء هؤلاء السفراء ومساعديهم وطواقمهم التي لايقومون بواجبهم وعملهم على خير وجه في ظل عدم متابعه جيده لوزارة الخارجيه او للدائرة السياسيه بمنظمةالتحرير فلاسف الانقسام الداخلي منع كثيرا من فضح الاحتلال الصهيوني وتوغله بدنا الفلسطيني وتلاحق الاحداث السياسيه والتعنت الاسرائيلي منع من تصميم برامج سياسيه تطبق بكل السفارات في العالم واصبحنا نتعامل مع ردة افعال فقط بدون أي خطط او برامج .
 
فلعل الخبر الذي نشره البعض من اخوتنا بالجزائر ولم نتمكن من التاكد من صحته حول اعتداء عدد من الشباب على سفيرنا هناك والاعتداء عليه بالضرب وهو نفس السفير الذي تم الاعتداء عليه بالسابق بدولة الامارات بنفس الاشكاليه التي قراناها بوسائل الاعلام وتقصير هذا السفير فللمره الاولى في تاريخ سفارتنا بالجزائر لايتم قبول طلابنا بمنح في الجزائر وكان بالقريب العاجل هناك مؤتمر للاسرى اقامته جبهة تحرير الجزائر دعما لاسرانا وكذلك اقيم مؤتمر للاسرى بالمغرب ولم يتم متابعة الامر ومتابعة مقررات هذه المؤتمرات وتطوير ادائنا لعرض قضية الاسرى على المحافل الدوليه فقد اعلن الوزير عيسى قراقع والاسير السابق بانه يتوجب عرض قضية الاسرى على المحاكم الدوليه وكذلك المحافل الدوليه وتدويل هذه القضيه العادله .
 
ننتظر ان يقوم السفراء باداء افضل بالتعامل مع القضايا المصيريه لشعبنا وخاصه قضية الاسرى ننتظر اختيار السفراء المبدعين الين يقومون باداء الرساله الساميه لمهمتهم بتشبيك العلاقات مع دول العالم ان منظمة التحرير الفلسطينيه ودماء شعبنا التي سالت من قبل العدوالصهيوني ادت الى وجود دائرة كبيره من الاصدقاء لدينا لم نستطع في ظل السلطه ان نحافظ عليهم واحزاب ومؤسسات مجتمع مدني وشخصيات اعتباريه نامت وتركت وتم قطع العلاقات معها ننتظر ان تعيدوا تشبيك ما انقطع فمسيرة شعبنا النضاليه لازالت ولن تنتهي لا بالانقسام او بوجود دوله فلسطينيه مقطعة الاطراف فلن يكتمل حلمنا الا بدوله فلسطينيه كاملة السياده عاصمتها القدس .
تعليقات الفيسبوك
تعليقات الموقع