ارسل الخبر لصديق
|
|
|
|
|
PalPress
تسجيل دخول / تسجيل
فياض بافتتاح مشاريع بأريحا: كنا هنا منذ البدايات وباقون والدولة قادمة وفي المقدمة القدس
19/06/2012 [ 21:00 ]
تاريخ اضافة الخبر:

أريحا- فلسطين برس- قال رئيس الوزراء سلام فياض، 'إننا كنا هنا منذ البدايات وباقون هنا وإن الدولة الفلسطينية قادمة على كامل الأرض المحتلة عام 1967، الضفة الغربية وقطاع غزة وفي القلب والمقدمة القدس الشريف'.

وأضاف، خلال حفل افتتاح المرحلة الأولى من مبنى بلدية أريحا الجديد ومركز خدمات الجمهور، اليوم الأربعاء، إن كل ما نقوم به هو الإعداد والتهيئة لدولة قادمة على كامل الأرض المحتلة عام 1967.

وأوضح فياض أن هيئات الحكم المحلي مرتكز أساسي في عمل السلطة، وأن مدينة أريحا وخلال الأربع سنوات الماضية حظيت بـ125 مشروعا نفذ منها 98 بالكامل و14 منها قيد التنفيذ، و13 قيد التحضير، وبكلفة تقدر بـ46 مليون دولار، مثمنا دور الوكالة الأميركية للتنمية كشريك رئيسي في التنمية في فلسطين، والأصدقاء والدول المانحة.

وأشار فياض في الوقت ذاته إلى أن السلطة الوطنية بذلت جهودا وما زالت تعمل على الاعتماد على الذات وعلى الإيفاء بالالتزامات، مطالبا الأشقاء العرب بتوفير عون عاجل لتمكين السلطة من الإيفاء بالالتزامات، خاصة مع وجود أزمة مالية مستفحلة تعاني منها منذ عامين.

بدوره قال محافظ أريحا والأغوار ماجد الفتياني: إن وجود الشركاء الدوليين والمانحين هو اعتراف واقعي وعملي من الأصدقاء بحق شعبنا بالحياة والحرية والاستقلال، ويعملون بجد لدعم مؤسساته وبنيته التحتية، وهم أكثر قربا وتفهما لحجم معاناة الشعب الفلسطيني ومقدار الممارسات والمعيقات الإسرائيلية.

وأضاف: إن أبناء المحافظة يقدرون عاليا اهتمام الرئيس محمود عباس ومدى جدية والتزام حكومة سلام فياض التي بذلت الكثير للبناء والمأسسة، مشيرا إلى أن محافظة أريحا والأغوار احتلت مكانة الصدارة في الاهتمام وتفهم احتياجات مواطنيها، وأن إسناد القيادة والحكومة وحالة الأمن والأمان كانت مؤشرات جذب الاستثمار والازدهار للمحافظة.

فيما قال مدير بعثة الوكالة الأميركية للتنمية مايكل هارفي: إنني أشعر بالسعادة كلما أرى مشروعا تحقق، وأن ذلك يعكس التزامنا الراسخ لبناء مؤسسات الدولة الفلسطينية، وتحسين الظروف المعيشية للشعب الفلسطينية حتى يتمكن الفلسطينيون من إقامة دولتهم التي تعيش بسلام مع جيرانها، مشيدا كذلك بمؤسسة 'chf' الدولية، وبالتعاون مع السلطة الوطنية.

أما مسؤول مؤسسة 'chf' في العالم ديفيد ويس فقال: إن مركز خدمات الجمهور الذي توفر في أريحا لا يوجد مثيل له في ولايته الأميركية ميريلاند، وإن هذا المركز واحد من 13 مركزا في أنحاء الضفة الغربية، وأنهم يعملون في الضفة وقطاع غزة منذ 1994، ولديهم شراكات مع مختلف الدوائر والوزارات والبلديات وهيئات الحكم المحلي.

من جهته أشاد وزير الحكم المحلي خالد قواسمي، بافتتاح المركز، معتبرا أنه يعد نقلة نوعية في تطور الخدمات وسهولة وسلاسة وسرعة التعامل بين الأفراد والمؤسسة.

وقال رئيس بلدية أريحا حسن صالح: إن إنجاز اليوم هو ترجمة لشعار الحكومة الفلسطينية خلق الحقائق الفلسطينية على الأرض وجزء من مسيرة العمل والفعل، وإن الأيام القليلة المقبلة ستشهد البدء بتنفيذ مشروع الصرف الصحي، وجملة من المشاريع الواعدة في أريحا، منها مشاريع سياحية وصناعية، لافتا إلى أن البلدية ووزارة السياحة تعملان على تحويل سياحة الدقائق إلى سياحة الساعات كمرحلة أولى وسياحة الإقامة بالمدينة.

وتلا الافتتاح قيام رئيس الوزراء، ووزيرة السياحة، والمحافظ، ورئيس البلدية، ووزير الحكم المحلي، والضيوف الأجانب، وقادة الأجهزة الأمنية والشرطية، بافتتاح ميدان الحرية وسط المدينة، حيث عبر وكيل وزارة الأسرى زياد أبو عين، عن أمله بأن يكون العام المقبل عام الحرية لكل أسرى الوطن.

كما افتتح فياض مركز الاستعلامات السياحي وسط المدينة وشارع الرئيس الروسي ديمتري مدفيدف، وتجول في أروقة المتحف الروسي، حيث أكد السفير الروسي اليكسندر روداكوف، خلال استقباله فياض، العلاقات العميقة التي تربط قيادتي وحكومتي وشعبي البلدين روسيا الاتحادية وفلسطين.

واختتم فياض زيارته لأريحا بافتتاح مشروع الأكشاك السياحية المحاذي للمتحف الروسي، وسط مدينة أريحا، وزيارة نبع عين السلطان.

 

تعليقات الفيسبوك
تعليقات الموقع