ارسل الخبر لصديق
|
|
|
|
|
PalPress
تسجيل دخول / تسجيل
الجميع شعر بحاجته للمصالحة
مصر: حماس وقعت على الورقة المصرية كما هي والأحداث في سوريا ساعدت
27/04/2011 [ 21:00 ]
تاريخ اضافة الخبر:

القاهرة-فلسطين برس-الحياة اللندنية- في خطوة مفاجئة، أعلنت القاهرة أمس أن حركتي «حماس» و«فتح» توصلتا إلى تفاهم على النقاط الخلافية، واتفقتا على تشكيل حكومة تكنوقراط موقتة تشرف على إجراء انتخابات عامة. وأوضحت أن «اتفاق الوفاق الفلسطيني» سيوقع خلال أيام بحضور باقي الفصائل الفلسطينية، مرجحة أن يقوم رئيس المكتب السياسي لحركة «حماس» خالد مشعل بزيارة للقاهرة الأسبوع المقبل.

ويمهد هذا التطور لبدء عملية سياسية أوسع، خصوصاً في ضوء التحرك الفلسطيني إقليمياً ودولياً لإعلان دولة مستقلة في حدود العام 1967 في أيلول (سبتمبر) المقبل، كما يشكل واحداً من أهم المؤشرات إلى جدية الحلول السياسية المطروحة.

وسارع رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو الى القول ان على الرئيس الفلسطيني محمود عباس «الاختيار بين السلام مع اسرائيل او السلام مع حماس»، مضيفاً انه «لا يمكن ان يحصل سلام مع الجانبين لان حماس تسعى الى تدمير دولة اسرائيل وتقول ذلك علنا».

وردت الرئاسة الفلسطينية مطالبة نتانياهو «بالاختيار بين السلام والإستيطان». وقال الناطق باسمها الرئاسة الفلسطينية نبيل ابو ردينة «ان توقيع حركة حماس على ورقة المصالحة خطوة ايجابية هامة جدا لتقوية القضية الفلسطينية من خلال استعادة الوحدة الوطنية».

وقال البيت الابيض الأميركي انه يسعى الى معرفة المزيد من التفاصيل عن الاتفاق، مشدداً على ان «حماس حركة ارهابية» وان «على اي حكومة فلسطينية ان تنبذ العنف وتحترم اتفاقات السلام السابقة وتعترف بحق اسرائيل في الوجود حتى يمكن لها ان تقوم بدور بناء».

وكشف مسؤول مصري رفيع المستوى لـ «الحياة» أنه تم التفاهم بين وفدي «فتح» برئاسة عزام الأحمد و«حماس» برئاسة الدكتور موسى أبو مرزوق، على كل القضايا الخلافية بشكل كامل، بما فيها تشكيل حكومة تكنوقراط تتولى إدارة المرحلة الانتقالية وتشرف على إجراء الانتخابات.

وأوضح أن «حماس» وقعت على الورقة المصرية للمصالحة (التي كانت «فتح» وقعت عليها في السابق)، كما تم التوقيع بالأحرف الأولى من جانب «فتح» و«حماس» على «ورقة تفاهمات» فلسطينية - فلسطينية تمت خلالها معالجة نقاط الخلاف العالقة بين الحركتين، والتي حالت دون توقيع «حماس» على ورقة المصالحة، وأبرزها القضايا المتعلقة بالملف الأمني ولجنة الانتخابات ومنظمة التحرير.

ونفى ما تردد من أن الورقة المصرية تم تعديلها، وقال: «الورقة المصرية لم تمس، لكن تمت معالجة ملاحظات الحركتين في ورقة تفاهمات فلسطينية - فلسطينية إلى جانب الورقة المصرية». واعتبر أن «تطورات الأوضاع في سورية ساعدت على حلحلة الأمور وإنجاز هذا الأمر لأن الطرفين شعرا بحاجتهما إلى المصالحة».

تعليقات الفيسبوك
تعليقات الموقع