ارسل الخبر لصديق
|
|
|
|
|
PalPress
تسجيل دخول / تسجيل
وزيرة الاتصالات: وضعنا خططا لتجاوز عقبات تطوير مشروع الحكومة الإلكترونية
09/06/2012 [ 21:00 ]
تاريخ اضافة الخبر:

رام الله- فلسطين برس- قالت وزيرة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات صفاء ناصر الدين إن الوزارة أعدّت خططا واستراتيجيات تساهم في تجاوز العقبات والمشاكل التي يمكن أن تعترض تطوير مشروع الحكومة الإلكترونية وقطاع البريد.

واعتبرت ناصر الدين لدى لقائها رئيس فريق الديمقراطية والحكم الرشيد- برنامج تعزيز قدرات السلطة الفلسطينية، ماهر فريجات والوفد المرافق له، أن السياسات التي انتهجتها الوزارة تطورت على مدى الأعوام السابقة بحيث تضع خطة عمل وحلولا للمشاكل والصعوبات التي يمكن أن تقف في طريق المشروع.

وبيّنت أن مشروع تعزيز قدرات السلطة الوطنية المتمثل ببرنامج التميز من المشاريع الهامة الذي ينفذ حاليا في الوزارة بتمويل من USAID والذي حظي باهتمام حكومي وكان له انعكاسات إيجابية ظهرت نتائجها بعد خوض التجربة للسنة الرابعة من خلال تنمية قدرات الموظفين والنهوض بخدمات الوزارة وصولا إلى خدمات أفضل للمواطن.

وحول موضوع البريد، قالت وزيرة الاتصالات: إن الوزارة قامت بتأهيل بريد محافظتي رام الله وأريحا والحث على بدء العمل على تأهيل بريد محافظة الخليل، إضافة إلى عشرات مكاتب البريد في مختلف المحافظات.

وشددت على ضرورة تجهيز كافة المكاتب والشعب البريدية بكل ما يلزم لتأهيلها حتى تستطيع مواكبة كافة التطورات واستخدامها لتكون نافذة لتقديم الخدمات البريدية والحكومية للتسهيل على المواطن والمؤسسات الحكومية على حد سواء.

وأكدت ضرورة نشر المعرفة والوعي على صعيد الخدمات الإلكترونية بين جميع المؤسسات الفلسطينية، مشيرة إلى أن وزارة الاتصالات ستعمل على تعميم كافة الجهود والاستراتيجيات المتعلقة بالخدمات الإلكترونية التي توصلت إليها حتى تنتهج كافة المؤسسات نفس السياسة وتعمل على تطوير الخطط وتعزيزها بما يحقق الفائدة للجميع.

وأشادت بالجهود التي تبذلها طواقم أمن المعلومات في مواجهة الأخطار والتهديدات، مشددة على أهمية تدريب وتطوير كافة الكوادر على المستوى الحكومي والخاص لوضع الخطط والاستراتيجيات في مواجهة أية أخطار يمكن أن تهدد شبكة الاتصالات الفلسطينية والحد من الخسائر قدر الإمكان.

من جانبه، عبر فريجات عن أهمية التعاون لإنجاز كافة الخطط والمشاريع، مؤكدا أن أهمية دعم الوكالة الأمريكية لمشروع مثل الحكومة الإلكترونية وقطاع البريد يأتي كون هذه القطاعات تخدم السلطة الفلسطينية بكافة مؤسساتها ووزاراتها.

وأكد أهمية تعميم هذه البرامج بما يسهل عمل المؤسسات العامة والخاصة ويعود بالمنفعة لكافة المواطنين، واعتبر أن هذه المشاريع تساهم في تعزيز التنمية في فلسطين بما يرسخ القواعد والأسس على مستوى البنية التحتية، بحيث تستطيع السلطة الاستمرار والتطور وحدها في حال توقف الدعم لمثل هذه المشاريع.

من جهته، استعرض رئيس فريق التميز باسم حمودي المراحل التي مر بها فريق التميز الثاني في المشروع، مشيرا إلى أنه أنهى مرحلة التقييم الذاتي في فترة قياسية تمهيدا للانتقال لمرحلة التحول وتنفيذ الحلول بعد تشخيص مواطن القوة والضعف.

وشدد وكيل الوزارة سليمان زهيري على ضرورة توجيه الدعم باتجاه دعم الحاسوب الحكومي ورفد الوزارة بخبرات إدارية وفنية لجميع القطاعات سيما الاتصالات لتنفيذ السياسات العامة للوزارة .

 

تعليقات الفيسبوك
تعليقات الموقع