ارسل الخبر لصديق
|
|
|
|
|
PalPress
تسجيل دخول / تسجيل
الأسطل: يجب أن تكون النكسة وذكراها حافزاً لنا لتحقيق الوحدة الوطنية والمصالحة المجتمعية والسياسية
05/06/2012 [ 21:00 ]
تاريخ اضافة الخبر:

غزة-فلسطين برس- قال الرئيس العام للمجلس العلمي للدعوة السلفية بفلسطين الشيخ ياسين الأسطل، في تصريح صحفي له بذكرى النكبة:' يجب أن تكون النكسة وذكراها حافزاً لنا لتحقيق الوحدة الوطنية والمصالحة المجتمعية والسياسية فإن الانقسام يعمق الجراح الفلسطينية ويعيق ويمنع الوصول إلى تحقيق أهدافنا العليا الوطنية في التحرير والعودة وإقامة دولتنا المستقلة وعاصمتها القدس'.

ودعا الشيخ الأسطل إلى عدم الاختلاف فالله سبحانه وتعالى يقول : (وَلاَ تَنَازَعُواْ فَتَفْشَلُواْ وَتَذْهَبَ رِيحُكُمْ) وما نراه من التعنت الاسرائيلي والصلف والاعتداء العسكري المتواصل براً وبحراً وجواً بالقصف والتدمير والاجتياحات المتكررة لأي منطقة فلسطينية، موضحاً أن ما هو إلا نتيجة لاختلافاتنا وخصوماتنا السياسة التي لم تقف عند حد اختلاف الرأي والرؤية بل ذهبت إلى أبعد من ذلك فأصبح الوطن وأصبحت القضية وأصبح الشعب أيضاً نهباً مقسماً ممزقاً في كل المجالات على مستوى الوطن والمواطن إنسانياً وثقافياً ومجتمعياً وعلى كافة الأصعدة بحيث أصبح الانقسام وكأنه قدر مقدور وهدف منشود نسعى إلى إبقائه والمحافظة عليه .

وطالب القائمين على المصالحة ممن يتسنم مراكز القيادة لأن يقوم بالعمل على أرض الواقع لتحقيق بصيص الأمل بهذه الخطوات الخجولة للمصالحة التي نرجو لها أن تتم في القريب العاجل وعلى ما تم الاتفاق عليه خدمة للمصلحة الوطنية العليا للشعب الفلسطيني ففلسطين وقضيتها أكبر من أن يحيط بها فصيل أو حزب أو حركة من فصائل الشعب الفلسطيني وأحزابه وهي محتاجة إلى جهودنا جميعاً في خضم الجهد العربي والاسلامي والدولي .

وقال الأسطل :'اشد على يدك يا سيادة الرئيس محمود عباس والقيادة الفلسطينية وقادة الفصائل الفاعلة بما فيها حركتا فتح وحماس لإتمام المصالحة الفلسطينية على ما جرى الاتفاق عليه في القاهرة والدوحة للمضي بنا وقضيتنا لنخرج من وحل الانقسام إلى سواء سبيل الوحدة ، ومن الهزيمة إلى الانتصار، فأنت يا فخامة الرئيس قوي بحقك بالله ثم بشعبك ثم بأمتك من حولك لا سيما مصر العزيزة مصر الأزهر أرض الكنانة فالله يحفظك ويسدد خطاك'.

تعليقات الفيسبوك
تعليقات الموقع