ارسل الخبر لصديق
|
|
|
|
|
PalPress
تسجيل دخول / تسجيل
منظمة التحرير تحتفي بالذكرى الثامنة والأربعين لتأسيسها
29/05/2012 [ 21:00 ]
تاريخ اضافة الخبر:

رام الله – فلسطين برس-  احتفت أمانة سر منظمة التحرير الفلسطينية، في مقرها برام الله اليوم الأربعاء، بالذكرى الثامنة والأربعين لتأسيس المنظمة، بحضور رئيس الوزراء سلام فياض، وأمين عام الرئاسة الطيب عبد الرحيم، وأعضاء اللجنة التنفيذية للمنظمة، ووزراء، وأعضاء في المجلسين الوطني والتشريعي، إضافة إلى ممثلين عن السلك الدبلوماسي العربي والأجنبي، وفصائل العمل الوطني.

وفي كلمة باسم الرئيس محمود عباس، شدد أمين سر اللجنة التنفيذية ياسر عبد ربه، على المكانة التي تحتلها منظمة التحرير في النضال الوطني الفلسطيني، باعتبارها حامية وجوده وكيانه ونضاله السياسي، مستذكرا المؤسسين المناضلين الذين ذادوا عن وحدانية تمثيل الشعب الفلسطيني ونضاله الوطني: المؤسس أحمد الشقيري، ويحيى حمودة الذي صان المنظمة إثر هزيمة حزيران، والرمز الكبير ياسر عرفات الذي قاد منظمة التحرير في بحر هائج من التناقضات والصراعات محافظا على هويتها ووحدانية تمثيلها.

 كما استذكر القادة الكبار والشهداء الذين سقطوا دفاعا عن المنظمة وبرنامجها: الشهيد خليل الوزير 'أبو جهاد'، وصلاح خلف 'أبو إياد'، وجورج حبش، وسعد صايل، وفيصل الحسيني، وأبو علي مصطفى، وبهجت أبو غربية، وسمير غوشة، وبشير البرغوثي، وسليمان النجاب، وطلعت يعقوب، وفائق وراد، وتوفيق طوبي.

وحيا عبد ربه القادة المواصلين للمسيرة: نايف حواتمة، وسليم الزعنون، وفاروق القدومي، وزهدي النشاشيبي، مؤكدا في هذه المناسبة مواصلة نضالنا الوطني، تحت مظلة وبرنامج منظمة التحرير الفلسطينية، مهما اشتدت الصعاب، ومهما واصلت إسرائيل تنكرها للحقوق القومية للشعب الفلسطيني في التحرير والاستقلال.

ورحب عبد ربه باتفاق القاهرة الجديد، مؤكدا ضرورة نجاح هذا الاتفاق وطي صفحة الانقسام. وشدد في الوقت ذاته على أن الضمانة الحقيقية لإنهاء الانقسام إلى غير رجعة هي في يد الشعب الفلسطيني الذي يستطيع حماية وحدته عبر الانتخابات، لافتا إلى أن الانتخابات ليست أحد الخيارات، بل هي النتيجة الطبيعية للخطوات التي يجري اتخاذها الآن.

وأضاف: إن الانتخابات العامة ولعضوية المجلس الوطني يجب ألا تكون أحد الخيارات، وإنما الخيار الوحيد، فالشعب الفلسطيني الضامن لوحدته الوطنية ويجب أن يمارس حقه الطبيعي في تقرير نظامه السياسي وممثليه عبر صناديق الاقتراع.

وأعاد عبد ربه التأكيد على التاريخ المنير لمنظمة التحرير الفلسطينية، والشعب الفلسطيني في دعم الشعوب والقوى التي تعاني من الاستبداد والطغاة.

 وأكد وقوف الشعب الفلسطيني ومنظمة التحرير إلى جانب كل الشعوب المتطلعة إلى الحرية والديمقراطية والكرامة، والحق في تقرير المصير.

تعليقات الفيسبوك
تعليقات الموقع