ارسل الخبر لصديق
|
|
|
|
|
PalPress
تسجيل دخول / تسجيل
خبير دولي: حماس وحزب الله وإسرائيل يتصارعون على سيناء
19/05/2012 [ 21:00 ]
تاريخ اضافة الخبر:

القاهرة- فلسطين برس- حذر الدكتور عبد العاطي الصياد، الخبير الدولي للأمن الشامل من أطماع حزب الله وحركة حماس وإسرائيل في سيناء، أو دخولها في حرب أهلية تنتهي بانفصالها.

وأضاف ''الصياد'' لـ ''مصراوي'' أن ضبطيات الداخلية الأخيرة من صواريخ مضادة للطائرات وغيرها من الأسلحة الثقيلة قد يكون وراؤه حزب الله الإيراني لكي ينتقل إليها وتصبح مقره الجديد، أو حركة حماس التي ترغب في نفس الشيء لكي تكون بديلاً عن سوريا كنوع من أنواع الدفاع الذاتي، في الوقت الذي تُعد فيه سيناء أحد أطماع إسرائيل لكي تحل بها مشكلة فلسطين.

وأوضح الصياد أنه من ضمن الأسباب المتوقعة والخطيرة، هو أن يكون نقل الأسلحة إلى سيناء بهدف حرب أهلية قادمة، تنتهي بانفصال سيناء، وأن ما يُزيد المخاوف من هذا الاحتمال هو تكرار حوادث الاعتداء على قوات جيش وشرطة بأسلحة متطورة، لافتاً في الوقت ذاته إلى أنه سبق وأن قام بعمل بحث في عام 1997تم تسليمه للمخابرات العامة المصرية، وكشف عن انعدام الثقة بين شعب سيناء والأمن المصري، لدرجة أن منهم من كان يقول ''فين أيامك يا إسرائيل''.

وأشار إلى أن البحث جاء في الوقت الذي كان يتولى فيه الدكتور ''كمال الجنزوري'' رئاسة الوزراء وصرح بعدها بأنه سيدعم سيناء، وهو الكلام ذاته الذي يُقال الآن.

وأضاف قائلاً: الأمر مُرعب ومقلق، والإعلام والمسئولون لم يولوا الأمر أي اهتمام سوى الإشارة إلى الضبطيات التي تحدث، وسرقة السيارات والخطف التي انتشرت في الفترة الأخيرة، والتي تُعد هي الأخرى مؤشر يؤكد خطورة الموقف هناك.

ولفت الخبير الدولي إلى  أن المشكلة في كون الضبطيات لا تُمثل سوى ما يتراوح من 10إلى 30% من نسبة الأسلحة المهربة، مشيراً إلى أنه في عالم الجريمة ينقسم إلى 3أقسام وهي نسبة المعلوم بالقبض والمعلوم بالاسم والمجهول، والأول هو الذي يكون فيه الجاني معلوماً ويتم القبض عليه، أما الثاني فمعروف اسمه لكن لايتم القبض عليه، أما الثالث فمجهول ولاتعلم عنه الأجهزة الأمنية شيئاً، وجرائم التهريب من الجرائم المنظمة والتي تندرج تحت القسم الثالث.

وأكد ''الصياد'' أن الدفاع التقليدي على الحدود في عالم تطور جريمة التهريب، أصبح غير كافِ، ويأتي النظر هنا إلى الطيران كبديل، إلى أن الهروب منه يكون سهلاً في الأعاصير والضباب الذي يستغله المهربون، لذا يكون الأفضل هو استخدام الأقمار الصناعية التي إن توفرت فإنه بالإمكان أن تُراقب كل ذرة رمل.

وقال الدكتور عبد العاطي الصياد أن مشكلة سيناء هي مشكلة أمن شامل وليست أمن عادي، ويجب تشكيل مؤتمر علمي لبحث هذا الأمر، ويتكون من سكان الحدود والمخابرات والأمن الداخلي وسياسيين وغيرهم لأن تناولها من قبل كل طرف على حدة لن يُفيد، والجريمة على الحدود مُنظمة ولن يحلها إلى الأمن الشامل.

تعليقات الفيسبوك
تعليقات الموقع