ارسل الخبر لصديق
|
|
|
|
|
PalPress
تسجيل دخول / تسجيل
خلافات الأطباء تحول دون معرفة مرض طفل !
مناشدة للرئيس عباس لإنقاذ حياة طفل مريض في غزة
17/05/2012 [ 21:00 ]
تاريخ اضافة الخبر:

غزة- تقرير فلسطين برس- عانى على مدار ثمانية أشهر الأولى من ولادته من تعصر هضم وانسداد في المسالك البولية دون معرفة السبب وراء ذلك سوى الاكتفاء بالأدوية الملينة لتسهيل عملية الهضم لديه.

تلك كانت بداية قصة الطفل محمد عبد القادر خليل جبريل من مخيم البريج وسط قطاع غزة ذو الخمس سنوات أمضاها على المسكنيات والملينات لتسهيل الهضم لديه نظراً لعدم مقدرة الأطباء في مشافي قطاع غزة من تشخيص  المرض الذي يصاحبه منذ سنوات وأنهك كاهل العائلة.

والد الطفل عبد القادر جبريل روى تفاصيل ما جرى مع فلذة كبدة محمد منذ ولادته قائلاً ' منذ ولادة محمد صاحبة مرض غريب في المسالك البولية لم يتمكن الأطباء في مشافي غزة من معرفة أسبابه رغم كل الفحوصات التي أجريت له حيث كان الطفل يعاني من انسداد في المسالك البولية '

ويضيف عبد القادر ' كتب لنا الأطباء ملينات للطفل وبقينا على هذا الحال ثمانية أشهر متواصلة ونحن نراجع عند هذا الطبيب وذاك دون جدوى '.

ويشير والد محمد إلى أنه طفله اليوم بات عمره خمس سنوات وأصبح في حالة نفسية صعبة جداً نتيجة تبوله اللاإرادي دون معرفة الأسباب وبشكل متواصل ' موضحاً أنه عانى كثيراً مع الأطباء في قطاع غزة من مستشفى الشفاء إلى مستشفى شهداء الأقصى في الوسطى.

وبحسب والد محمد فإن كافة الفحوصات التي أجريت في مشافي غزة غير كافية لمعرفة المرض الذي يعانيه طفله مناشدا الرئيس ووزير الصحة بالتدخل لإنقاذ حياته أبنه..

ولفت إلى أن الطبيب المعالج في مستشفى شهداء الأقصى أقر بضرورة إجراء الفحوصات الطبية للطفل في الخارج لمعرفة المرض الذي يعاني منه مؤكداً عدم وجود التحاليل الطبية التي يحتاجها الطفل في مشافي قطاع غزة.

وقال القادر إن طفله يتدهور وضعه الصحي نتيجة حالته النفسية جراء تبوله اللاإرادي  بعد رفض المختصين في مستشفى الشفاء التحويله الطبية لعلاج الطفل وإجراء الفحوصات الطبية في مصر والاكتفاء بالقول ' أن طفله بحاجة إلى عملية جراحية فقط ' .

وطالب عبد القادر جبريل الرئيس ورئيس الوزراء بالتدخل لانقاذ طفله والسماح له بالسفر الى الاراضي المصرية لاجراء الفحوصات اللازمة لمعرفة المرض الذي يعانيه طفله.

تعليقات الفيسبوك
تعليقات الموقع