ارسل الخبر لصديق
|
|
|
|
|
PalPress
تسجيل دخول / تسجيل
وكيل 'الإعلام': هناك خطة لإعادة تنظيم وسائل الإعلام الخاصة
13/05/2012 [ 21:00 ]
تاريخ اضافة الخبر:

رام الله-فلسطين برس- قال وكيل وزارة الإعلام محمود خليفة إن هناك خطة لإعادة تنظيم وسائل الإعلام الخاصة، وتفعيل علاقتها بالوزارة بشكل دوري.

وأوضح جمعه لدى لقائه، بمدراء محطات الإذاعة والتلفزيون الخاصة، ومالكي المطابع في محافظة جنين، اليوم الإثنين، أن الخطة تشمل منح المحطات الإذاعية والتلفزيونية دورات تدريبية لتطوير الأداء، من خلال منح في الأردن والمملكة المتحدة، إضافة إلى دعم المطابع المحلية ودفعها باتجاه بناء تحالفات بينية؛ للحصول على فرص متســــاوية، للاســـتفادة من العطاءات الكبيرة التي تطرحها وزارة المالية، وعدم حصرها بفئات محددة.

وأكد حرص السلطة الوطنية والوزارة على تكريس سيادة القانون، ومساهمة وسائل الإعلام المحلية، في الترويج للسلم الاجتماعي والأهلي، وإشراك المواطنين في برامج السلطة المختلفة، والمساهمة في تصويب مساراتها، والقضاء على الفوضى التي تهدد الوطن والمواطن على حد سواء.

وقال خليفة: إن الوزارة تعمل بكل إمكاناتها لإدماج الإنسان الفلسطيني في برامج السلطة وتطلعاتها نحو الحرية وبناء المؤسسات والخلاص من الاحتلال، بالتوازي وإصرارها على سماع الانتقادات لتصحيح المسار.

وأضاف: أن الوزارة لا تطالب وسائل الإعلام بقول نعم في كل الأحوال، وبشكل آلي، وبوسعها رفع صوتها عالياً، للدفع بعجلة التنمية والإصلاح قدماً.

ونوه وكيل الوزارة إلى الأخطاء التي ارتكبتها إحدى المطابع، عندما وزعت خارطة لفلسطين مليئة بالأخطاء التاريخية، ما يعني الإساءة إلى المشروع الوطني، وتزوير التاريخ، وإفساد الجغرافيا، داعيا المطابع إلى الالتزام بالكشف عن المطبوعات التي تنتجها، حرصاً على عدم تكرار أخطاء قاتلة، وللمساهمة في حفظ حقوق الملكية الفكرية والنشر.

وأشار مدير عام المطبوعات والنشر نمر عدوان إلى محاولات جادة لتنظيم قطاع الإعلام، وإعادة العمل بمنع إدخال المطبوعات من خارج الوطن، دون الحصول على ترخيص لذلك، ومراعاة التطور التقني والمُتسارع، الذي يشهده قطاع الإعلام.

وأعتبر أن الضوابط المهنية، يجب أن تفرض نفسها، وأن تمنح الفرص في سوق مفتوح لتقديم إضافات نوعية للحصول على تراخيص.

من جهتم، طالب مدراء محطات البلد، وصبا أف أم، والأحلام، وتلفزيون فرح، والمركزي، الوزارة بمساعدتهم في الحصول على تدريب فني وإعلامي، لتطوير المهنة والأداء، ودعم قدرتهم على المنافسة.

فيما اشتكى أصحاب مطابع الشمال، وفنون، والقدس، والنور، ومرج ابن عامر، والجليل، والمؤسسة العربية للطباعة، من انتشار تجار متنقلين يُفسدون العمل في مهنتهم، عبر إبرام صفقات وعقود بأسعار قليلة، وإغراق الأسواق بمطبوعات من الخارج، ما يشكل عبئاً على تطوير عملهم، ويحد من قدرتهم التنافسية. وطالبوا بتنظيم دورات تدريبية تساعدهم على مواكبة المستجدات في عالم الطباعة.

وحضر اللقاء إلى جانب الوكيل ومدير عام المطبوعات والنشر، مدير عام المكاتب الفرعية تيسير حسين، ومدير دائرة الإنترنت ثابت هرش، ومدير مكتب الوزارة في جنين محمود ستيتي وطاقم العاملين فيها، ومنسق الوزارة في طوباس عبد الباسط خلف.

تعليقات الفيسبوك
تعليقات الموقع