ارسل الخبر لصديق
|
|
|
|
|
PalPress
تسجيل دخول / تسجيل
أبو صلاح: 'فتح' في غزة معنية بترتيب أوضاعها التنظيمية
05/05/2012 [ 21:00 ]
تاريخ اضافة الخبر:

غزة-فلسطين برس- أكد مسؤول الدائرة التنظيمية لحركة 'فتح' في قطاع غزة، سالم أبو صلاح، اليوم الأحد، أن 'فتح' معنية بترتيب أوضاعها التنظيمية بعيدا عن الإقصاء والإشاعات المغرضة.

وقال أبو صلاح في تصريح صحفي له وزعته اليوم مفوضية التعبئة والتنظيم في الحركة، إن حركته تمد يد الثقة لكل الفصائل من أجل إنجاز المصالحة، مشيرا إلى التزام حركته اليومي ببرنامج الفصائل الخاص بفعاليات الأسرى في قطاع غزة.

وأضاف أن جميع أقاليم حركة فتح التنظيمية بكافة مناطقها تشارك يوميا وعلى مدار الساعة في خيمة الاعتصام المقامة في الجندي المجهول وسط مدينة غزة، للتضامن مع الأسرى المضربين في سجون الاحتلال، لافتا إلى أن العشرات من أبناء وبنات حركة فتح مضربون عن الطعام بشكل جزئي وكلي منذ أكثر من عشرة أيام ومصممون على خوض الإضراب حتى النهاية إلى حين تحقيق مطالب أسرانا العادلة.

وطالب بهذه المناسبة، وفي هذه الأيام الصعبة والمصيرية في معركة حركتنا الأسيرة البطلة، من كافة أبنائنا وكوادرنا وجماهيرنا الفلسطينية، بأن يتضامنوا مع أسرانا ومع المعتصمين والمضربين عن الطعام في خيمة الاعتصام تجسيدا للوحدة الوطنية ووحدة المطالبة بالحقوق التي لا يمنحها الاحتلال هدية وإنما تُنتزع من بين مخالبه بالقوة.

وبين أن رؤيته التنظيمية للعمل لاستنهاض الحركة في قطاع غزة، توجب العمل على حشد كل الطاقات الفتحاوية للالتفاف حول حركة فتح وبرنامجها دون أي تمييز بين أبنائها وكوادرها وعناصرها، مشددا على أنه سيعمل على إعادة تعزيز الثقة بين القاعدة بكافة تمثيلها وأطرها التنظيمية والقيادية بالصورة التي تضمن نجاح العمل التنظيمي وتطويره.

ورأى أن هذا النجاح لا يمكن أن يكون إلا من خلال القيادة الجماعية ممارسة وسلوكا، وإشراك أكبر عدد من الكوادر بالمهام التنظيمية المختلفة، والأطر والمهام التنظيمية بحاجة للجميع وعلى الجميع المشاركة في ذلك، فلا إعفاء لأحد من مهمة ولن نصفق لأحد يرفض مهمة والجميع متساوون في حقوق وواجبات.

وقال إن أهم الأدوات التي ستساعده في إنجاح رؤيته وتطبيقها هو إيمانه بالتواصل المستمر مع جميع أبناء الحركة مع الهيكل التنظيمي والأطر التنظيمية وتعزيز النهج القيادي والاتفاق الفتحاوي المبني على المبادرة السليمة وقانون المحبة بين الأخوة جميعهم والتنافس الايجابي الفاعل.

وأضاف أنه معني بترتيب الهيكل التنظيمي بما لا يتنافي مع النظام الداخلي، وقرارات اللجنة المركزية، من أجل أن يكون لدينا هيكل تنظيمي حقيقي وملتزم وأيضا الحفاظ على المسلكيات التنظيمية التي تمثل عنوان أي فتحاوي، كما أنه لن يعتمد على التقارير، بل سيعمل من خلال التواصل المباشر مع الهيكل التنظيمي متمثلا في لجان الأقاليم والمناطق والكادر التنظيمي.

وقال: إن تشكيل الهيئة القيادية العليا موفق جدا وبامتياز، حيث إن التشكيل الحالي تناول الكفاءات التنظيمية والفوارق العمرية بين أجيال الحركة والعمل التنظيمي، وكما تم إدخال عنصر الشباب الأكاديمي والمرأة وتخصيص دائرة التخطيط ورسم السياسات وكذلك دائرة الإدارة، وهذه الهيئة منسجمة مع بعضها وتبذل جهدها في ظروف انتحارية من أجل استنهاض الحركة وقوتها.

وكشف أبو صلاح 'أن هذه الهيئة تتحمل أعباء كبيرة جدا ومطلوب منها أن تقوم بكافة مناحي الحياة لكل أبناء الحركة وذوي الشهداء والأسرى والجرحى والمرضى والحالات الاجتماعية والخريجين والعمال وملف 2005 والموظفين عامة، في ظل حصار قاس يضاعف هذه الأعباء والمسؤوليات والتحديات'.

واعتبر أن إنهاء الانقسام وتحقيق المصالحة الوطنية هدف استراتيجي لن تتخلى الحركة عنه وأن أي تأخير في هذا الملف يصب في مصلحة الاحتلال، مؤكدا الدعم الكامل لتوقيع اتفاق المصالحة الفلسطينية بالدوحة والذي صادف يوم 4/5/2012 مرور عام على توقيعه في القاهرة '.

وناشد أبو صلاح كافة القوى الوطنية والإسلامية وكافة جماهير شعبنا 'أن يعملوا على دعم وتطبيق المصالحة، والتصدي للانقسام، لأن مستقبلنا الحقيقي يبدأ من تطبيق المصالحة وصولا إلى وقوفنا معا وسويا في مواجهة الاحتلال والانتصار لقضايانا الوطنية المشتركة'.

وبمناسبة الذكرى 64 للنكبة قال: 'إننا في ذكرى النكبة علينا أن نحول الأقوال إلى أفعال، ونحول هذا اليوم بكل ما يحمل من معاني الألم والتشرد والمجازر، إلى يوم لانتصار شعبنا، بتحقيق المصالحة الوطنية، ونرسل رسالة للعالم كله بأننا شعب يستحق الاستقلال والحرية والدولة، ويجب أن ينحاز هذا العالم إلى حقنا العادل بالعيش بكرامة كباقي شعوب العالم ولشعبنا الحق المشروع في مقاومة الاحتلال، طبقا للأعراف والقوانين الدولية'.

تعليقات الفيسبوك
تعليقات الموقع