ارسل الخبر لصديق
|
|
|
|
|
PalPress
تسجيل دخول / تسجيل
مستشار مفتي مصر: جمعة لم يرتكب إثما ولم يخالف الشرع بزيارته القدس
20/04/2012 [ 21:00 ]
تاريخ اضافة الخبر:

القاهرة- فلسطين برس- قال مستشار مفتي مصر إبراهيم نجم، اليوم السبت، إن المفتي علي جمعة لم يدخل القدس بتأشيرة إسرائيلية ولم يرتكب إثما ولم يخالف الشرع ولا الدين بزيارته إلى القدس والصلاة في المسجد الأقصى.

وجدد نجم، اليوم السبت في تصريح صحفي، رفضه لما وصفه بـ'فوضى التطاول'، التي يمارسها البعض تجاه المفتي بسبب زيارته الأخيرة للقدس.

وأوضح أن المفتي حمل رسالة من المقدسيين أن أغيثوا المسجد الأقصى من مخططات التهويد، وأوصل للجميع صرخة المقدسيين الذين ينزحون من القدس الشريف إلى الضفة، بسبب التضييق عليهم، وهو ما يصب في خدمة التهويد.

وأكد أن تاريخ المفتى يشهد بوطنيته، ودوره المجتمعي المؤثر، ولن يستطيع أحد أن يزايد على ذلك، وقال: إن 'زيارة المفتي لم ولن تكن اعترافا بوجود أو شرعية الكيان الإسرائيلي المحتل'، محذرا من خطورة تحويل القضايا الخلافية إلى قضايا قطعية، وكذلك خطورة الطعن في العلماء وتخوينهم بدلا من تفهم دوافعهم، ليتحول الوضع إلى جلد أنفسنا على شيء لم يقصد، بدلا من أن إسرائيل على انتهاكاتها.

وأضاف نجم: أننا كمسلمين لن نتخلى عن ثوابتنا ومقدساتنا الإسلامية الراسخة وأرضنا لليهود، وإننا على عزم لا يلين، وأن القدس لنا وسنتواصل معها إلى أن يحين وقت انقشاع الغمة عن الأمة، والتأكيد على أن القدس عربية وستظل إسلامية، ولن تكون عاصمة لإسرائيل ما دمنا متوحدين في جهودنا.

وأوضح أن الامتناع عن زيارة القدس هي عين مراد الكيان الإسرائيلي، لأنهم يسعون إلى عزل القدس عن محيطها الإسلامي، حتى يتسنى لهم تغيير معالم الأقصى والمقدسات هناك.

وأشار إلى أن الزيارات وخاصة من رموز وأعلام الأمة هو بمثابة تسجيل لهذه الممارسات للتنبيه إليها والتحذير منها ولتفقد أوضاع المقدسيين لنقلها إلى الرأي العام للتحرك حيال أية انتهاكات ضدهم.

 

تعليقات الفيسبوك
تعليقات الموقع