ارسل الخبر لصديق
|
|
|
|
|
PalPress
تسجيل دخول / تسجيل
فياض: برنامج اللاعنف كفيل باستنهاض قوتنا وتقريبنا من الخلاص من الاحتلال
19/04/2011 [ 21:00 ]
تاريخ اضافة الخبر:

رام الله-فلسطين برس- قال رئيس الوزراء سلام فياض، 'إن القوة الهائلة لبرنامج اللاعنف الذي يتبناه شعبنا وسلطته الوطنية، كفيل باستنهاض عناصر قوتنا الذاتية، وتقريبنا من لحظة الخلاص من الاحتلال'.

وأضاف في حديثه الإذاعي الأسبوعي اليوم الأربعاء، 'إن ما حققته المقاومة الشعبية السلمية من إنجازات ونجاحات ملموسة لم يقتصر على جذب الاهتمام والتأييد الدوليين فقط، بل أصبحت هذه المقاومة حالة شعبية واسعة النطاق، وباتت حلقه أساسية من حلقات النضال الوطني الفلسطيني، ومكونا أساسيا من خطة عمل السلطة الوطنية، وتقع في صلبها'.

وقال إن المقاومة الشعبية أبرزت أيضا القدرة الكبيرة لشعبنا على الصمود، وأعادت الاعتبار لنضالنا الوطني وحقوق شعبنا المشروعة، وفي مقدمتها حقه في العودة وتقرير المصير وإقامة دولة فلسطين المستقلة.وحول اكتمال جاهزية السلطة الوطنية لإقامة دولة فلسطين، قال رئيس الوزراء 'الآن، فقد أكملت سلطتكم الوطنية جاهزيتها لإقامة دولة فلسطين المستقلة، وهذا ما أكدته المؤسسات الدولية المختصة، والتي أشادت جميعها بأداء السلطة الوطنية، وكفاءة عمل مؤسساتها، واكتمال جاهزيتها لتصبح مؤسسات دولة ذات كفاءة عالية على صعيد الحكم والإدارة وتقديم الخدمات للمواطنين'.

وأكد فياض أن إقرار العالم باكتمال جاهزية السلطة الوطنية لإقامة الدولة، بالإضافة إلى تأكيد المؤسسات الدولية على أن تعثر جهود التنمية المستدامة ناجم عن الاحتلال الإسرائيلي والعقبات التي يفرضها، إنما يُبرز حقيقة باتت واضحة وهي أن الاحتلال الإسرائيلي يمثل العقبة الأساسية أمام تجسيد دولتنا على الأرض، الأمر الذي يضع المجتمع الدولي أمام ضرورة تحمله لمسؤولياته المباشرة في الوفاء باستحقاق سبتمبر، والمتمثل في إنهاء الاحتلال الإسرائيلي عن كامل أرضنا المحتلة، وتمكين شعبنا من تقرير مصيره، وإقامة دولته المستقلة، وعاصمتها القدس على حدود عام 1967.  وأضاف فياض: لم يكن لهذه الإنجازات أن تتحقق لولا التفاف أبناء شعبنا حول خطة السلطة الوطنية وانخراطه الواسع في تنفيذها. ويحق لكل الفلسطينيين أن يفخروا بهذا الإنجاز، والذي هو أيضا إنجاز لملايين البشر الذين وقفوا مع شعبنا ونضاله العادل من أجل الحياة، ومواصلة مراكمة وترسيخ الحقائق الإيجابية على الأرض لضمان التعجيل في الخلاص من الاحتلال، وتجسيد دولة فلسطين المستقلة، التي ينعم مواطنوها بالحرية والعدالة والمساواة، حقيقة على أرض الواقع.وأشاد رئيس الوزراء بحركة التضامن الدولي مع شعبنا ومقاومته السلمية، والتي تعزز ثقة شعبنا بمكانة قضيته وحتمية انتصارها، وأدان بشدة جريمة قتل المناضل الأممي فيتوريو أريغوني في قطاع غزة.وقال: 'إن هذه الجريمة البشعة تعتبر جريمة همجية ولا أخلاقية، وهي مرفوضة بكل المعايير. لقد كان فتيوريو إنسانا، وسيظل كتابه 'كن انسانا'، كما كل أعماله، شاهدا حيا على إنسانيته، كما على معاناة شعبنا وإصراره على محاربة التطرف بكل أشكاله، والتمسك بقيمه الإنسانية في الحرية والانفتاح على العالم وثقافاته وحضاراته والتضامن بين شعوبه'

تعليقات الفيسبوك
تعليقات الموقع