ارسل الخبر لصديق
|
|
|
|
|
PalPress
تسجيل دخول / تسجيل
من القارئ 188
19/04/2011 [ 21:00 ]
تاريخ اضافة الخبر:
بقلم: بقلم : حسن البطل

محاكمة علانية للظلاميين
من: عباس شبلاق -اكسفورد ashiblak@tiscali.com
تعقيباً على عمود 'جوليانو المبني للمعلوم' الأربعاء 6 نيسان
اقتراحي هو عمل مسرحي لمحاكمة الاتجاه الظلامي، مستوحياً اغتيال جوليانو. شخوص المسرحية تمثل اصحاب هذا الاتجاه في قفص الاتهام.. مع منظريهم من محامي الدفاع، بينما يمثل القضاء والادعاء حكماء الأمة من العقلانيين.. اما الشهود، فهم بسطاء الناس المتضررين.
يمكن عرض المسرحية ليس فقط في الصالات المغلقة والتلفزيون، بل في الساحات العامة.

'ثقافة ما بعد الموت'
من: جان نصار- القدس Jannasar@hotmail.com
تعقيباً على عمود: 'جنين- عين الحلوة' الجمعة 15 نيسان
كالعادة، انت حاضر في الاحداث السياسية الاقتصادية الاجتماعية الانسانية والفنية. هذه هي المقالة الثانية او لربما الثالثة التي تكتب بها عن شهيد الحركة الفنية الفلسطينية؛ شهيد مسرح الثقافة والحرية جوليانو مير خميس.
جميل ما كتبت، انت والعشرات من الكتاب، ومقالات كثيرة كُتبت عن هذا العملاق المسرحي الاممي.. الا ان كلها كتبت بعد موته. لقد تعرف الكثيرون على جوليانو بعد موته. لماذا لم يكتب عنه وهو بيننا؟ هل تعتقد أننا بذلك قد اوفيناه حقه.؟ لماذا نقدر الاشياء عندما تضيع، وعندها نمجدها؟ هل هي ثقافة ما بعد الموت.
كثيرون لم يعرفوا جوليانو في حياته، بل عرفوه في مماته.. وهذا بشع جداً. ليتنا نقدر مبدعينا في حياتهم قبل ان نقف دقيقة اجلالا على ارواحهم.

من القاتل؟
من: هدى المشهراوي - السويد hudasaid@hotmail.com
تعقيباً على عمود 'ما حكم من قتل أسيراً.. بل نصيراً' الاحد 17 نيسان
سؤالك يفتح الباب على اسئلة كثيرة. من سنحاكم على قتل فيتوريو؟ هل اليد التي نفذت القتل؟ أم المذهب السلفي الذي شرّع مثل هذا القتل؟ أم حكومة 'حماس' التي إضافة لعزلة غزة وأهلها، أضافت عزلة جديدة أمر وأشد على العقل والروح.. أم السلطة الفلسطينية التي أرخت الحبل على الغارب حتى تمرّر قصورها؟ أم الاحتلال الذي وراء وأساس البلاوي التي ابتلينا بها كشعب!

انحدارنا
من: احمد صالح صافي - الولايات المتحدة (فيسبوك)
تعقيباً على عمود 'ما حكم من قتل أسيراً.. بل نصيراً' الأحد 17 نيسان:
المسألة هي: هل ستكون هذه الاحداث هي المستوى الأدنى لتطورنا كدول.. أم أننا سننحدر الى مستويات أدنى من ذلك.

فلسطين منهم براء
من: بسام قشوع
تعقيباً على عمود 'ما حكم من قتل أسيراً..' الاحد 17 نيسان
مشيت بنا في ممرك الآمن الى بقعة ضوء يحاول بعض منا ان يطمسها بعنجهية.. ثوب قصير يتباهى به ليبلغ الجبال طولاً! قتل الطفل والمسرحي والمتضامن.. والرأي الآخر. فلسطين واهلها منه براء.

الفكر المنغلق
من: اسامة عثمان
تعقيباً على عمود: 'ما حكم من قتل أسيراً..' الاحد 17 نيسان
تحية لك، الاستاذ حسن: ربما وقع سهو في نسبة النص: 'من قتل نفساً بغير نفس أو فساد في الارض فكأنما قتل الناس جميعاً' إلى الرسول، صلى الله عليه وسلم، وهي آية من 'المائدة' رقمها (32).
في الوقت الحاضر، وفي كل وقت، لن تستطيع ان تمنع تشكّل (فكر) شخصي، محكوم بانغلاق، أو متأثر بردود فعل غاضبة، يدعي الصبغة الدينية، فحينما يتمدد القتل الإجرامي ربما يطغى على أدوات التخاطب.. وهذا يهدد بتعميمه على كل بريء، غير بعيد عن معنى الآية الكريمة السابقة.

يميناً أو شمالاً؟
من: عادل الاسطة adelosta@mnajah.edn
تعقيباً على عمود: 'على قلق..' الثلاثاء 5 نيسان
يا عزيزي حسن: قول المتنبي هو: 'على قلق كأن الريح تحتي'.. والا فهناك خلل عروضي، لان القصيدة على البحر الوافر: موافرة موافرة وفور. كنت انا اخطئ في قراءة الشطر الثاني من البيت اذ كنت اقرأه احركها شمالا او يمينا حتى صوبني احدهم قائلاً احركها شمالا او يمينا (؟) مع ان الريح هي التي تحركنا حين تكون تحتنا.
الريح الا هي الشعوب العربية تحرك زعماءها، بعد ان كانوا هم يحركونها. سبحان مغير الاحوال. المثل قال: لك يوم يا ظالم. ها هو يوم الحاكم العربي يأتي. لعلنا ايضاً ظالمون دون ان ندري. لعلنا.

** من المحرر: الا تقصد: يميناً أو شمالاً؟

حـسـن الـبـطـل
 
حسن البطل

تعليقات الفيسبوك
تعليقات الموقع