ارسل الخبر لصديق
|
|
|
|
|
PalPress
تسجيل دخول / تسجيل
فلسطين تترأس الدورة 39 لمؤتمر منظمة العمل العربية
31/03/2012 [ 21:00 ]
تاريخ اضافة الخبر:

القاهرة- فلسطين برس- ترأس وزير العمل أحمد مجدلاني الدورة 39 لمؤتمر منظمة العمل العربية الذي افتتح أعماله اليوم الأحد بالقاهرة ويستمر حتى الثامن من الشهر الجاري.

كما يشارك في المؤتمر أمين عام اتحاد عمال فلسطين حيدر إبراهيم، والدبلوماسي وفيق أبو سيدو مستشار أول بمندوبية فلسطين لدى الجامعة العربية، ورئيس اتحاد عمال فلسطين في غزة راسم البياري، وعدد من رجال الأعمال الفلسطينيين من الضقة الغربية وقطاع غزة.

وخلال كلمته في بداية المؤتمر جدد وزير العمل أحمد مجدلانى رئيس الدورة الحالية لمؤتمر العمل العربي إدانته للاعتداءات الإسرائيلية المستمرة والتي يستهدف مكونات الحياة والتنمية لشعبنا منتهكا بذلك كل القوانين والمواثيق الدولية.

وتحدث عن أهمية العمل العربي المشترك لمواجهة التطورات التى تعيشها الدول العربية بعد ثورات الربيع وما نتج عنها من ارتفاع لمستويات البطالة وتوقف المشروعات وتراجع برامج الحماية الاجتماعية مما يتطلب التعامل مع ذلك الواقع في إطار عربي مشترك لتلبية طموحات الشعوب العربية.

وطالب مجدلاني أطراف الإنتاج العربي بالتعاون فيما بينهم لتظل برامج التشغيل والإصلاح الاقتصادي والاجتماعي ومواجهة البطالة فى إطار تنموى في مقدمة اهتماماتهم والعمل على توفير فرص العمل المنتجة وتطوير التعليم ليتفق واحتياجات سوق العمل العربي.

وطالب الأمين العام لجامعة الدول العربية الدكتور نبيل العربي أطراف العمل بالدول العربية من حكومات وأصحاب أعمال وعمال بالتشاور، فيما بينهم ومع الأطراف الأخرى المعنية لمواجهة مشاكل البطالة والتشغيل والعمل على تنفيذ قرارات القمة الاقتصادية الأخيرة الاهتمام بإقامة المشروعات الاستثمارية وتطوير التعليم وتعزيز التعاون العربى المشترك فى كافة المجالات الاقتصادية والاجتماعية.

وأضاف في الكلمة التي ألقاها نيابة عنه الأمين العام المساعد للجامعة العربية محمد إبراهيم الدويجري أن التحولات الاجتماعية والحراك الشعبى فى عدد من الدول العربية من أجل تحسين مستوى المعيشة وتحسين الحريات يؤكد ضرورة مراجعة الدول العربية لسياساتها وأولوياتها لتحسين الأوضاع الاقتصادية ومواكبة التحديات التي جاءت فى ضوء ثورات الربيع العربي.

وأشار إلى أن المطالب والاحتجاجات قد أثرت على أوضاع التشغيل فى الدول العربية وارتفاع معدلات البطالة وتدنى الأجور وتراجع مستوى النمو مما يتطلب التعاون العربي المشترك لتحقيق التنمية المستدامة والنمو الحقيقى الذى يوفر فرص العمل.

وأضاف: أن الأوضاع التى سادت فى بعض الدول من فساد وانعدام الحماية الاجتماعية والتهميش لبعض الفئات أدى إلى الحراك الشعبى فى بعض الدول الذى يضع كافة أطراف العمل أمام تحديات كبيرة من أجل تحسين الأوضاع المعيشية.لعربى يطالب أطراف العمل بالدول العربية.

وأشار وزير العمل السعودي عادل فقيه أمام المؤتمر إلى استمرار دعم منظمة العمل العربية للقضية الفلسطينية حتى يحصل الشعب العربي في فلسطين على حريته ويقيم دولته المستقلة وتتحرر كل الاراضى العربية المحتلة.

كما استعرض رئيس مجلس إدارة منظمة العمل العربية وزير العمل السعودى أنشطة المجلس خلال الفترة الماضية وتقارير لجان الحريات النقابية والموقف المالي للمنظمة ومشروعي الخطة والموازنة لمنظمة العمل عامى 2013 - 2014 والتى تم رفعها للمؤتمر العام فى دورته الحالية.

 من جانبه أكد وزير القوى العاملة والهجرة المصري فتحي فكري ترحيب مصر باستضافة أطراف العمل فى الدول العربية لعقد مؤتمرهم الذى يتواكب مع الفترة التى تعيشها مصر وتؤسس لعدالة اجتماعية وحرية نقابية بعد نجاح ثورتها فى 25 يناير، وتطور علاقات العمل بما يتفق والمتغيرات الراهنة، وكذلك تحقيق التعادل فى علاقة العمل لضمان حصول العامل على نصيبه العادل من المشاركة فى الانتاج والخدمات دون مساس بحقوق صاحب العمل.

بدوره طالب رئيس مجلس ادارة منظمة العمل العربية وزير العمل السعودى عادل فقيه بالبحث عن آليات اكثر فائدة وفاعلية فى اطار استراتيجية التكامل الاقتصادي العربي ومبادئ الحوار الاجتماعي البناء لمواجهة المشاكل التى تواجه الدول العربية فى ظل الظروف الدولية والإقليمية بالغة الصعوبة والتى تزداد فيها اهمية الحوار الاجتماعى والتكامل الاقتصادي، مبينا أن ذلك من صميم عمل منظمة العمل العربية.

و أكد أحمد لقمان المدير العام لمنظمة العمل العربية أمام الجلسة الافتتاحية للمؤتمر مشاركة أطراف الانتاج فى الوطن العربى مصر فى مرحلة التغير العميق والتطوير التى تمر بها بعد ثورتها الناجحة وأملهم فى تحقيق أهداف الثورة والتغلب على الصعاب والتحديات التى تواجهها لتنطلق مصر لأفاق عريضة من التنمية الحقة والعدالة الاجتماعية.

كما حذر من خطر الانزلاق إلى الفوضى الهدامة التي تكون الحرية أولى ضحاياها، مؤكدا أن الحرية يجب أن تكون من داخل البلد ولا تتبع أجندات خارجية.

وطالب بتوفير الامكانيات لوزارات العمل العربية للقيام بدورها لإعادة تنظيم أسواق العمل وتوفير فرص عمل منتجة وتطوير تشريعات التشغيل ومكافحة البطالة.

ويناقش المؤتمر الذي يعقد برئاسة فلسطين ويستمر أسبوعا بمشاركة 17 وزير عمل وأصحاب الأعمال والعمال فى الدول العربية سبل مكافحة البطالة وتوفير الحماية الاجتماعية للعمال والخطة والأنشطة المنظمة للعامين المقبلين.

تعليقات الفيسبوك
تعليقات الموقع