ارسل الخبر لصديق
|
|
|
|
|
PalPress
تسجيل دخول / تسجيل
الهباش: زيارة القدس ليست تطبيعا وفتاوى التحريم خدمة لإسرائيل
19/03/2012 [ 22:00 ]
تاريخ اضافة الخبر:

جدة- فلسطين برس-أكد الدكتور محمود الهباش وزير الأوقاف والشؤون الدينية على أهمية زيارة القدس من قبل العرب والمسلمين دعماً للحق العربي والإسلامي في القدس، وتعزيزاً لصمود وثبات أبناء القدس، وفلسطين في أرضهم وعلى ترابهم.

جاء ذلك خلال ندوة نظمها مركز الشرق الأوسط للدراسات الإستراتيجية والقانونية، في مدينة جدة بالمملكة العربية السعودية، بحضور نخبة من العلماء، والمفكرين، والمثقفين، وأصحاب الرأي، وأعضاء السلك الدبلوماسي العربي والإسلامي.

وأشاد الوزير الهباش خلال الندوة بدعوة الرئيس محمود عباس للعرب والمسلمين لزيارة القدس وفلسطين، دعماً لصمود أبناء الشعب الفلسطيني، ومن اجل خلق حالة من التواصل معهم، وشد أزرهم في وجه ممارسات الاحتلال وسياساته القمعية والتهويدية، وتأكيداً على الحق العربي في القدس خاصة وفلسطين عامة.

واستعرض الهباش المخاطر التي تحدق بالقدس وواجب المسلمين نحوها، مؤكداً على أن الأقصى جزء من عقيدة المسلمين، مستشهداّ بالآيات القرآنية والأحاديث النبوية التي تؤكد على أهمية القدس والمسجد الأقصى باعتباره أولى القبلتين وثاني المسجدين وثالث الحرمين الشريفين التي تشد الرحال إليها.

وشدد الهباش أن الدعوة لزيارة القدس رغم وجود المحتل لا تعتبر تطبيعاً مع الاحتلال كما يدعى البعض لأن المطلوب زيارة الأهل والمقدسات وتعزيزاً لصمود وثبات أبناء الشعب الفلسطيني على أرضهم والوقوف إلى جانبهم وان ذلك هو واجب على الأمة نصرة للقضية الفلسطينية ودفاعاً عن المقدسات تصب جميعها في إطار مصلحة الشعب الفلسطيني والقدس الشريف وقال أن القدس بحاجة إلى كافة أشكال الدعم والمساندة المادية والمعنوية والمطلوب ليس فقط دعما مادياً على شكل إنساني وإنما المطلوب دعما اقتصاديا من خلال المشاريع التنموية والاقتصادية والاستثمارية التي تثبت الحق الفلسطيني، وان زيارة القدس تمثل جزءاً مهما من هذا الدعم، وتبقى القدس في قلب وضمير ووجدان كل مسلم وعربي غيور، واستغرب ما صدر من فتوى تحرم زيارة القدس دون الاستناد إلى أي دليل شرعي.

وفي نهاية الندوة أجاب الوزير الهباش على أسئلة واستفسارات عدد من المشاركين في الندوة وحضرها أيضاً سفراء وممثلي بعض الدول العربية والإسلامية والذين أكدوا جميعهم على أهمية القدس وضرورة دعم أهلها وصمودهم.

من جانبه رحب الدكتور اللواء أنور عشقي مدير مركز الشرق الأوسط للدراسات الإستراتيجية بالوزير الهباش مشيداً بجهود القيادة الفلسطينية في إعادة إحياء قضية القدس وفضح ممارسات سلطات الاحتلال الإسرائيلي، وانتهاكاتها للمقدسات الإسلامية والمسيحية في المدينة المقدسة مؤكدًا تأييده للزيارات الدينية للقدس كجزء مهم في الدفاع عنها والتمسك بها.

تعليقات الفيسبوك
تعليقات الموقع