ارسل الخبر لصديق
|
|
|
|
|
PalPress
تسجيل دخول / تسجيل
هناك عروض يتوجب دارستها لشركات بديلة بقطاع غزه
16/04/2011 [ 21:00 ]
تاريخ اضافة الخبر:
بقلم: كتب / تحسين محمود

تقدم مجموعة من المسروقين من قبل مجموعة الاتصالات باقتراحات ومقارنات وأنا أتابع صفحة صحفيين ضد الاحتكار بين الشركات المصرية التي تقدم العروض المغرية لزبائنها بغض النظر عن مسمياتها حتى لا يقال أننا نقدم دعاية لإحداها فهم يتسابقون بإرضاء المواطنين وتقديم العروض المغرية لهم لكي يتسابقوا بالقيام والاستمتاع بإجراء المكالمات مع أحبائهم وعرضوا على ذات الصفحة الأسعار الخيالية التي نتمنى أن تصبح عندنا وان نتمتع بذات العروض ويمكنكم متابعة الصفحة ومعرفة ما كتب الأخوة والأصدقاء على صدرها من اقتراحات ومن مزايا مقارنه مع ما تقدمه جوال .

 

ولعل الاقتراح الرائع الذي تقدم به احد الأخوة هو أن بث مجموعة الشركات المصرية يصل إلى خان يونس وانه بالإمكان أن يتم وضع محطات تقويه إضافية يمكن للمواطنين الاستمتاع بالاتصال عبر الشركات المصرية وتقوم تلك الشركات بالاتفاق مع السلطة الفلسطينية وتكون بوابتنا على العالم العربي فأهلنا بالقطاع كلهم لديهم علاقات مع الجانب المصري وما نحتاجه هو محطات قليله ويصبح إمكانية الاتصال عبر الشبكة المصرية متوفر وبشكل منافس لجوال داخل القطاع .

 

وهذه الشركات يتوجب أن تقوم بالدفع للسلطة الفلسطينية تراخيص وعروض اجتماعيه وإعلانيه وكل ما تدفعه الشركات المناظره لها  وضرائب على كل الكروت والشرائح التي يتم توزيعها وبهكذا نخرج من دائرة الحصار إلى الدائرة العربية الكبرى ويصبح بإمكاننا التمتع بخدمة الانترنت وخدمة الاتصال الدولي وخدمة التواصل مع أهلنا بجمهورية مصر العربية ويمكن أن يتم عمل هذا الاقتراح وترجمته إلى الناحية العملية .

 

حتى لا يفهم خطا أننا نرمي إلى تضييع حقوق السلطة الوطنية بفرعيها بغزه ورام الله فإننا نقول أن هذا مجرد اقتراح طرحه شاب لكي نستفيد جميعا من خدمات شركات قريبه ونكسر احتكار جوال ومجموعة الاتصالات ونجد بديلا عن الحصار الإسرائيلي لقطاع غزه ونخلق نوع من التنافس على ارض القطاع بين جوال و الشركات المصرية ويمكن أن يمتد هذا الأمر إلى الأرض الفلسطينية بالضفة الغربية فالشركات المصرية لها امتدادات دوليه وإقليميه ولديها الخبرات الكبيرة والنوعية التي تجعلها أكثر نجاحا من أي مشغل أخر وارخص من الناحية المالية .

 

أهلنا بالضفة الغربية الذين لهم ارتباط كبير بالأردن الشقيق يتمتعون بالاتفاقيات المشتركة مع شركة زين ويقومون بالاتصالات بشكل مريح عبر شبكة زين ويتواصلون مع أهلهم بالأردن مع زيادة صغيره نوعا ما بفروق الأسعار يتم تحذيرك إذا قمت بالاتصال بان هناك زيادة في قيمة المكالمة ولكن هذا الأمر حل كثيرا من الإشكاليات بالتواصل بين الشعب الواحد وخفض مصاريف كثيرة للذين لديهم مصالح بالأردن حتى أن عملية الاتصال تتم كل دقيقه وكل ثانيه بين الأهل في الضفة والأردن ويمكن أيضا للأهل بالقطاع الاستفادة من هذه الاتفاقية ولكن المستفيد الأكبر فيها هم أهلنا بالضفة الغربية .

 

نتمنى أن تقوي الشركات المصرية شبكاتها لتصل إلى كل قطاع غزه ونتمنى أن يتم إجراء نفس الاتفاق التي عقدته جوال مع الشركات المصرية حتى نستفيد نحن أيضا أهل القطاع من هذه الاتفاقيات ونستطيع استخدام الشرائح المصرية والاتصال من شبكة جوال بكل الشركات المصرية مع نفس الزيادة التي يدفعها أهلنا بالضفة الغربية مع زين فقد شكي لي صديق انه أجرى اتصال مع أخوه بجمهورية مصر العربية ودفع عن مكالمة دقيقتين 5 شيكل فقد انتهت الحملة التي أعلنت عنها جوال بالاتصال بشيكل واحد للدقيقة لجمهورية مصر العربية أثناء الثورة الشبابية بمصر للاطمئنان على الأهل هناك .

 

هذه مجرد اقتراحات ندعو الحكومتين بغزه والضفة لدراستها وندعو جوال ومجموعة الاتصالات للتحرك لالتقاط الأفكار الشبابية والعمل بشكل سريع حتى يتم حل مشكلة الاتصال بقطاع غزه وتخفيض بند الاتصال من موازنة أبناء شعبنا التي أصبح هذا البند عنصرا هاما وضروريا.

تعليقات الفيسبوك
تعليقات الموقع