ارسل الخبر لصديق
|
|
|
|
|
PalPress
تسجيل دخول / تسجيل
أفعال صبيانية وأداء عشائري ماتقوم به مجموعة الاتصالات
12/04/2011 [ 21:00 ]
تاريخ اضافة الخبر:
بقلم: كتب / تحسين محمود

منذ أن بدأت الحملة ضد الخدمات السيئة التي تقدمها مجموعة الاتصالات ويتسابق مدراء وموظفيهم بمتابعة المقالات التي يكتبها تحسين محمود والسؤال والعسعسة من هو ومن ينشر تلك المقالات ويرفعون التقرير تلو الأخر ويتخبطون بالرد على ما يكتب عبر وسائل الإعلام وكذلك دفع بعض الموظفين والموظفات لاستغلال العلاقات الاجتماعية بالأشخاص الذي يمونون على هذا الرجل المتوقع أن يكون ويعرضون عليه عروض لإنهاء هذه الحملة ووقف المقالات التي يكتبها معتقدين أن القضية يمكن وقفها قبل أن يتحسن الأداء بشكل يتحاكي عنه المواطنين .

الأداء العشائري الذي يحرك إدارة مجموعة الاتصالات وخاصة شركه جوال والتوجه الاستعلائي الذي يحرك هؤلاء المرضى هو ما يوقعهم بالأخطاء مع المواطنين ويؤدي إلى وقوع إرباكات وأداء سيء بالعمل فتعامل الموظفين بالمجموعة هو تعامل استعلائي مخيف فهم غير مصدقين أنفسهم أنهم يتقاضون رواتب عاليه وبدلات كبيره وظروف عمل ليس لها مثيل مقارنه بالوظائف الموجودة بالقطاع الذي يعاني حاله كبيرة من البطالة فموظفي تلك المجموعة لا يصدقون أنفسهم وخاصة وأنهم لا يوجد لهم منافس في السوق فيتكبر هؤلاء الموظفين على الزبائن ويتعاملون معهم بنظرة فوقية وهذا يؤدي إلى إشكاليات بالعمل .

المتتبع لمعارض مجموعة الاتصالات بفروعها بقطاع غزه يشاهد الإشكاليات بالتعامل مع المراجعين والزبائن ويشاهد الاحتجاجات على الفواتير العالية التي لا يصدقها المواطنين ودائما بيطلع الحق على الزبون وبيكون مخطئ وهو الغلطان وهم دائما على حق فلم يقدم احد من المواطنين أي شكوى ويتم الاستجابة لشكواه أو جزء منها ففواتيرهم دائما محكمه ودائما هم على حق وعلى صدق وخاصة الذين يعملون بمجال الاستعلامات والإشكاليات اليومية التي تحدث معهم فمجموعة الاتصالات المتذاكية على المواطن أعطت هذه الخدمة لشركه ناشئه من شركاتها حتى توفر أموال وموظفين هذه الشركة لا يعرف عنها احد وهي تقوم بمهام من الباطن .

كل التعليقات القبيحة التي تكتب على المواقع التي تنشر مقالات تحسين محمود أو صفحة صحفيين ضد الاحتكار على موقع التواصل الاجتماعي 'فيس بوك' فهي من موظفين يعملون لدى جوال أو مجموعة الاتصالات يكتبون تعليقات قبيحة تهاجم كل من ينتقد أداء مجموعة الاتصالات ويكيلون التهم والنعوت الذميمة التي يخجل الإنسان أن يعيدها أو يذكرها ويكتبون تعليقاتهم مشيدين بأداء جوال المميز ويعددون

صفات لا تتصف بها جوال من محاسن فمجموعتهم مجموعه لا ينبغي لأحد أن يهاجمها لكونها شركه عملاقه كبيره يتوجب فقط الإشادة فيها وبأدائها الرائع المنقطع النظير له هذا ما يتحدث عنه موظفي هذه المجموعة .

نقول لهؤلاء الذين يسيئون إلى شركتهم و أنفسهم و ووظيفتهم إن أداء مجموعة الاتصالات وخاصة شركة 'جوال ' هو أداء سيء وسوئه يتحدث عنه من يقرا ما يكتب على شبكة الانترنت أو بالصحافة أو بالإذاعات وما يردده سائقي التاكسي وركاب السيارات وكذلك كل قطاعات الشعب ، الكل يعرف مساوئ جوال وبإمكانك سؤال أي مواطن كم مرة يحاول الاتصال وكم مرة تفشل عملية الاتصالات وحين تفصل المكالمة نتيجة انقطاع الخط عددوا كم مرة تسب فيها هذه الشركة وكم مرة يتذمر مواطن من سوء خدماتهم .

نستغرب كثيرا أن أعضاء مجلس الإدارة في مجموعة الاتصالات لا يتحدثون في اجتماعاتهم الفاخرة والتي تقام بفنادق 5 نجوم ويمكن أكثر عن ما يعانونه هم شخصيا من أداء سيء ولا يتحدثون عن ما يقوله المواطنين فنحن نعلم أن إدارة الاتصالات وجوال بغزه لا يقولون الحقيقة وهم يخفون كثيرا من القضايا عن مرؤوسيهم بالضفة الغربية حتى لا يفقدوا وظائفهم ونطالب إداراتهم بان يأتوا إلى غزه ويعاينوا الأداء السيئ ونقترح عليهم أن يكلفوا إحدى شركات استقصاء الرأي سواء بالضفة أو بالقطاع بعمل عينه عشوائية لألف مواطن يتم اختيار أرقامهم بشكل علمي ويتصلوا بهم ويسألوهم عن خدمات مجموعة الاتصالات ونحن نرضى بأي نتائج تحصل ونطالبهم أيضا بان يقيموا دائرة تسمى دائرة الأداء تعمل بشكل متواصل على قياس أداء زبائنهم بالقطاع وتقديم الأفضل والاستماع إلى الإشكاليات اليومية التي تحدث بكل المعارض وحلها بطريقه محترمه وقد اتصلت فعلا جوال بعدد كبير من زبائنهم بقطاع غزه واغلبهم اجمعوا لمتصليهم عن سوء أداء شركة جوال وطالبوهم بالاستماع للحملة التي يقوم بها الصحفيين وطالبوهم بضرورة تحسين أدائهم بأسرع وقت والعديد منهم طالبهم بضرورة تعويض المواطنين والاعتزاز لهم عن سوء خدماتهم بالقطاع والغريب أنهم تحدثوا لكل واحد ممن اتصلوا عليه بأنهم زبون مميز واقترح عليهم البعض إدخال خدمة الانترنت المتجول عن طريق الفلاش وابلغوهم بان هذه الخدمة غير موجودة ثم عادوا وقالوا لمن اقترح بان المسئولين مهتمين بهذا الموضوع وسيتم تقديم الخدمة بالقريب العاجل .

ونطالب مسئولي هؤلاء الموظفين الصغار الذين يطاردون المواقع التي تنشر فيها مقالاتنا أو أي مقالات أو أخبار أخرى بعدم القيام بأفعال الصغار وان يستوعبوا النقد ويتوجب محاسبة هؤلاء ومعرفتهم حتى لا يسيئوا لعملهم وستعلمون يوما من الأيام أهمية مقالاتنا بعد أن تستقر الأمور ويتحسن أدائكم وبعد أن تتراجعوا عن كبركم وتكبركم على زبائنكم ويوم تتواضعون فيه للشعب ولعملكم فقد رأينا المقالات المدفوعة

الأجر التي نشرها البعض ليجاملكم ويكون ضمن رحلاتكم العام القادم والتي تنظمونها للموزعين نأمل أن تكون أعجبتكم فالمنافقين والرخاص يفعلون ذلك لغرض في أنفسهم ونحن لا نبتغي سوى وجه الله وفضحكم حتى تقفوا وقفة جادة وتعترفوا بسوء أدائكم وتحسنوا خدماتكم .

المقالات القادمة :-

رسالة لهيئة مكافحة الفساد ورئيسها الأخ ابوشاكر النتشه .

هناك عروض يتوجب دارستها لشركات بديله بقطاع غزه

تعليقات الفيسبوك
تعليقات الموقع