ارسل الخبر لصديق
|
|
|
|
|
PalPress
تسجيل دخول / تسجيل
متى ستنتصر مؤسسات حقوق الإنسان للمواطن في قطاع غزه
10/04/2011 [ 21:00 ]
تاريخ اضافة الخبر:
بقلم: كتب / تحسين محمود

مؤسسات حقوق الإنسان في قطاع غزه على اختلاف مسمياتها وتخصصاتها تعمل على فضح الانتهاكات التي يقوم بها العدو الصهيوني ضد شعبنا في الأراضي المحتلة وتنتصر للمواطن الفلسطيني من جور السلطة في شطري الوطن لضمان تطبيع شرعة حقوق الإنسان وتطبيق القانون الفلسطيني بكل جوانبه وعدم الجور على هذا الإنسان الفقير.

يحاولون باستمرار فعل هذا الأمر صحيح أنهم لهم أجندات خاصة ويلتزمون بتوجهات الجهات الممولة في بعض الأحيان ولكنهم يعملون بشكل جيد لتحقيق حماية وضمانه لعدم توغل السلطات بمختلف تخصصاتها ومستوياتها .

رغم أن عدد كبير من الصحفيين التقى مدراء ومسئولين بهذه المراكز بمختلف مسمياتها لدراسة قضية مطلوبة بمقاضاة مجموعة الاتصالات ورفع الأمر للقضاء سواء بقضية جماعية أو قضايا شخصيه إلا أنهم لم يردوا حتى الآن لا نعرف السبب نعرف أنهم أحرار ومناضلين ولا يخيفهم احد مهما كان كبير أو صغير فهم يحمون القانون ويناضلون من اجل إعلاء كلمة الحق عاليا إلا بهذا الموضوع لازلنا ننتظر أن يتحركوا بكل مسمياتهم وينتصروا للمواطن الفقير من هذه المجموعة المحتكرة التي هي فوق القانون والتي تمارس جور على المواطنين تأخذ منهم أموال دون أن تقدم خدمات بمستوى ما يأخذون من هؤلاء المواطنين .

لقد تحدثت أنا وزار وفد من الحملة عدد من تلك المراكز وتلقوا وعد وشرح للوضع وكتب الكتاب وسمعنا وعود ولازلنا ننتظر أن يوفوا بالوعود ويحضروا أوراقهم وملفاتهم ويسمعوا إلى شهادات المواطنين عن قصصهم وقضاياهم ضد هذه المجموعة المحتكرة ويرفعوا قضيه جماعية ويطالبوا بتعويض حتى ولو بقرش واحد حتى يعود الحق لأهله وينتصروا لمبادئهم التي يرفعون .

اثبتوا لنا أنكم تنتصرون إلى الحق وانضموا إلى حملتنا عبر ورش عمل تقيمونها تفضح الأداء السيئ لهذه المجموعة وتدحض رواياتهم وادعاءاتهم بتحميل الاحتلال لأسباب تلك الإشكاليات التي يمكن حلها لو تحركت تلك المجموعة بشكل صحيح وسليم لا نزال ننتظر أن ترفعوا قضيه أمام المحاكم الفلسطينية ننتظر أن تعملوا وتمارسوا العدالة لازلنا ننتظر منكم أن تقفوا ضد الذين يدعون أنهم فوق القانون ويمارسون سطوتهم وقوتهم ضد المواطن الفلسطيني في غياب جهات تراقب أداء تلك المجموعة في

احتساب سعر المكالمة وكذلك في الخصومات التي تخصم على المواطن رغم فشل المكالمات وقضايا كثيرة يتوجب الانتصار فيها للمواطنين .

ننتظر منكم أن تتحدوا جميعا وتتبادلوا كل خبراتكم في مقاضاة هذه المجموعة بأسرع وقت وأمام المحاكم الفلسطينية وأمام القضاء النزيه في سابقه سيسجل لكم التاريخ الفلسطيني إنكم انتصرتم للمواطن الفقير ولاغني وأوقفتم جور تلك الشركات المتكبرة وفي مقدمتها مجموعة الاتصالات بكل تخصصاتها الجوال والهاتف الثابت والانترنت واعدتم للمواطن حقه ولو بقرش واحد فهذا القرش يعني تنفيذ القانون على الجميع وانه لا يوجد احد فوق القانون مهما كان ومهما كانت صفته ودعمه ونفوذه وماله .

أما أن تنتصروا لقطاع عريض من أبناء شعبكم أو أن تقفوا إلى جانب المستكبرين المغرورين الذين يسرقون المواطن الفلسطيني أما تنتصروا لمبادئكم وقيمكم الإنسانية أو أن تساندوا أصحاب المال المتغطرسين ننتظر أن تقولوا كلمتكم بكل مسمياتكم وبكل تخصصاتكم ننتظر أن تقفوا وقفة رجل واحد وتقاضوا هؤلاء أمام المحاكم الفلسطينية وان تغرموهم ولو قرش واحد فهذا القرش يكفينا فخرا انه جاء وانتزع من جيوب هؤلاء لصالح الفقراء والغلابة .

تعليقات الفيسبوك
تعليقات الموقع