ارسل الخبر لصديق
|
|
|
|
|
PalPress
تسجيل دخول / تسجيل
الإتصالات الفلسطينية : رداً على الحملة الإعلامية ضد مجموعة الاتصالات الفلسطينية
05/03/2011 [ 22:00 ]
تاريخ اضافة الخبر:

رام الله - فلسطين برس  : ونحن نرقب الهجمات المتتالية على مجموعة الاتصالات الفلسطينية وشركاتها، فإنه يؤسفنا أن نشهد البعض يمعن في هجومه على مثل هذا الصرح الاقتصادي الوطني المرموق، والذي ساهم ولا يزال في بناء قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات في فلسطين، فمجموعة الاتصالات هي شركة خدماتية بامتياز، خدمت المواطن الفلسطيني وحرصت على أن تلبي طموحه، وتكفلت منذ تأسيسها بتأهيل البنية التحيتية لهذا القطاع، وشاركت في بناء الاقتصاد الفلسطيني بفاعلية، وكذلك لا تزال تسهم في تنفيذ مشاريع مجتمعية وتنموية في كل من الضفة الغربية وقطاع غزة.

إن مجموعة الاتصالات وهي تتقدم في تطوير خدماتها وتتوسع لتصل إلى كل بيت وقرية فلسطينية، واجهت وأطقهما وموظفوها ذات الظروف العصيبة التي واجهها أبناء شعبنا في الضفة وفي غزة على السواء، وأكملت مسيرتها وهي تتطلع إلى مزيد من التميز في الخدمات. ولا تزال المجموعة وشركاتها تعافر مع السلطات الإسرائيلية لإدخال معداتها من أجل تحسين الخدمات والتوسع أكثر فيها. وقد أوضحنا موقفناً هذا أكثر من مرة، ولكننا نود أيضاً أن ننوه إلى نقطة هامة وهي أنه وبعد كل هذه السنين وبعد التجارب العصيبة والتحديات المستحيلة التي مررنا بها وتفوقنا عليها؛ فإنه من غير المعقول أن تتهاون مجموعة الاتصالات كواحدة من أكبر قلاع الاقتصاد الفلسطينية، أن تتهاون أو تهمل في تقديم الخدمات والأداء والتمييز ما بين المشتركين، فهذا غير منطقي أبداً وإن كان صحيحاً فإنه سيؤدي في نهاية المطاف إلى خسارة المجموعة لموقعها ومركزها المتين على خارطة الاقتصاد الفلسطيني، وهذا الذي لن نقبل به أبداً. لذا نرجو أن تتأكدوا أننا نعمل وبشكل يومي على بحث سبل تقديم الخدمات الأفضل على ضوء محدودية المعدات والمعيقات التي نواجهها ونحن لن نقبل أبداً التضحية بثقة ورضا مشتركينا الكرام في شقيّ الوطن.

واليوم نودّ أن نوضح أن المجموعة قرّرت الامتناع عن مواصلة الردّ على هذه المقالات والحملات عبر وسائل الإعلام المحلية والإعلام المجتمعي، لأن المجموعة تفضل عدم الانجرار إلى دائرة الردود اللامنتهية، وتفضل أن تتلقى تعليقات وشكاوى الأخوة المواطنين في الضفة وغزة بشكل مباشر عبر قنوات الاتصال الرسمية والمعروفة، ونحن تعهّدنا منذ البداية ولا نزال على عهدنا بإبقاء قنواتنا وأبوابنا مفتوحة، ونرحّب بأي تعليق أو شكوى من المواطنين الكرام، وسنكون بإذن الله مستعدين للتعامل مع طلباتكم ومعالجة مشاكلكم.

وفيما يتعلّق بموضوع تحسين الخدمات لاسيّما في قطاع غزة؛ فإننا نناشد كل الجهات الرسمية والمؤسسات حتى نتمكن من إدخال معداتنا إلى قطاع غزة المحاصر، وسنكون ممتنّين له عميق الامتنان لأن في ذلك ليس خدمة لمجموعة الاتصالات وحسب وإنما خدمة وطنية لشعبنا في قطاع غزة. ونحن بدورنا نؤكد دوماً على موقفنا تجاه قطاع غزة فهو جزء لا يتجزأ من وطننا الفلسطيني، وهم على رأس أولوياتنا تماماً كما هم أهلنا في الضفة الغربية، ونحن حريصون أن نعمل سريعاً وبمجرد تمكننا من إدخال أول دفعة من معداتنا؛ أن نعمل لتوسعة خدماتنا وتطويرها كما يتطلع أهلنا في قطاع غزة، لأن رؤيتنا ومبدأنا أن نخدم الكل الفلسطيني دون تمييز.

تعليقات الفيسبوك
تعليقات الموقع