ارسل الخبر لصديق
|
|
|
|
|
PalPress
تسجيل دخول / تسجيل
الكبار والصغار فوق النقد في مجموعة الاتصالات
09/04/2011 [ 21:00 ]
تاريخ اضافة الخبر:
بقلم: كتب / تحسين محمود

حين قلنا أننا سنبدأ بنقد الكبار المتمثلين بمجلس إدارة مجموعة الاتصالات ولن ننتقد أداء الصغار والمقصود به أجراء الكبار من الصغار المتمثلين بالمدراء بمختلف المستويات والمسميات في مجموعة الاتصالات الفلسطينية هؤلاء الذين يعتبرون أنفسهم فوق النقد وفوق الانتقاد في الأداء والعمل الذي يعتبرون أن أنفسهم أنهم يقومون بعمل كامل غير منقوص وأنهم فوق القانون ولا يتوجب أن ينتقدهم احد الذين يتعاملون مع أبناء شعبنا على أنهم مجبورين على التعامل معهم وإنهم فقط يجنون الأرباح ولا شيء غير الأرباح .

 
حينها قال الكثيرون أننا بدأنا ندخل الخط الأحمر للنقد وبدا الكل يتحرك لوقف سيل المقالات التي نكتبها والتي لا نبتغي منها إلا وجه الله وخدمة المواطن الفلسطيني وتحسين الخدمات المقدمة له مقابل ما يدفع من أموال لهؤلاء الذين يزيدون تكرشا ويزيدون غنى على غناهم زادهم الله مالا على مالهم ونتمنى أن يدفعون حق الله فيه ويراعون الحلال والحرام فيه وأعانهم الله على حملهم ومالهم .

 

ينظرون إلى الناس من فوق من برجهم العاجي من الروف العلوي لبناية كبيرة مستغربين مطالب الصحفيين العادلة ومن خلفهم المواطنين الغلابة مستغربين أن ينتقدهم احد ويقول لهم الحقيقة نقول لهم سنعيد عليكم مطالبنا وهي مطالب صغيره لن نطيل بالشرح فيها ولن نزيد ونتلاعب بالكلمات فيه واضحة وضوح الشمس .

 

المطلب الأول أن تعلنوا عبر شبكة إعلاناتكم بغزه وتعترفوا بان الخدمة بقطاع غزه سيئة وتعتذروا للمواطنين على هذه الخدمة السيئة وتتعهدوا أن تعملوا على تحسين خدماتكم وأدائكم خلال فتره محدده معروفه لكل المواطنين وان تعملوا خلال تلك الفترة على حل كل المعيقات بشكل كامل وتدخلوا محطات التقوية الخاصة بكم فهناك شركة توليد الكهرباء ومصلحة بلديات الساحل والعديد من المؤسسات تدخل ما تريد من أجهزه إذا نوت إن تعمل بجد وبعد ذلك يتم تعويض المواطنين بتخفيض سعر المكالمة واحتساب المكالمة بالثانية وعمل برامج تعوض المواطنين عن الفترة السيئة بالأداء من سوء الشبكة وغيرها بشكل يشعر فيه المواطنة انه حقق انجاز من حملتنا ومساواتنا بالضفة الغربية من ناحية التبرعات وتقديم الخدمات للمؤسسات المحلية من مؤسسات مجتمع مدني وتطوير شبكات الانترنت بالجامعات وكذلك مساعدة الطلاب المتفوقين والالتزام بكل ما كتبوه على موقعهم في قطاع غزه .

 

هذه مطالبنا ولا نريد أي شيء آخر وإلا فان حملتنا مستمرة ومقالاتنا ستطال الكبير والصغير وتطال كل أداء سيء وسنكشف للمواطنين كل القضايا التي يعمل الكبار والصغار على إخفائها فقد أصبحنا الآن خبراء بالموضوع ونعرف كيف نصل إلى المعلومات وسننشر أشياء أكثر وأكثر خلال الأيام القادمة وسنسمى الأسماء بمسمياتها ونقول كل الحقيقة للمواطنين .

 

حتى يقتنع من يسمون أنفسهم أنهم كبار ومعهم أجرائهم من الصغار وحتى تقتنع السلطة بفرعيها أنهم عليهم محاسبة كل من يمارس انه فوق القانون ويتم إخضاعه انتصارا   للعدالة وانتصارا للحق وحتى يلتزم الجميع بالقانون ويصبح الكل تحت سيطرته فإننا سننتظر أن يتم اتخاذ إجراءات فاعله تحمي مصالح المواطنين من هؤلاء المتغولين بالشعب يسرقونه بدون حسيب أو رقيب ويسيطرون على السوق بدون حماية صغار المستهلكين حتى يحدث ذلك فإننا سنستمر بالعمل ضده .

 

لأحد فوق القانون مهما كبر أو صغر مهما كان يتمتع بالأموال والنفوذ نريد أن نرى يا سلام فياض ويا إسماعيل هنية ومن خلفهم الرئيس القائد أبو مازن ومن خلف الجميع فصائل العمل الوطني والإسلامي والشخصيات المستقلة ومؤسسات المجتمع المدني وحقوق الإنسان نريد أن نشعر ونعرف هل هناك احد فوق القانون وهل هذه الشركات الكبرى المحتكرة للخدمات الهامة والتي تسيطر على سوق الاتصالات والتكنولوجيا في الأراضي الفلسطينية هم فوق القانون هم ومرؤوسيهم وعمالهم وإجرائهم أم أنهم يخضعون لقانون فلسطيني يحمي المواطن حتى نصل إلى الجواب المقنع سننتظر ولن نتوقف عن مهاجمة هؤلاء الكبار وإجرائهم الصغار حتى نخضع جميعا للقانون الفلسطيني وقد خلقنا جميعا أحرار ولا مجال للعودة إلى عهد العبودية والاحتكار في ظل السوق الحر المفتوح .

تعليقات الفيسبوك
تعليقات الموقع