ارسل الخبر لصديق
|
|
|
|
|
PalPress
تسجيل دخول / تسجيل
إنصاف مرحلة الثورة
08/04/2011 [ 21:00 ]
تاريخ اضافة الخبر:
بقلم: بقلم : صادق الشافعي

قبل شهور وفي ذكرى استشهاد الرئيس عرفات اتحفنا تلفزيون فلسطين بالتعاون مع مؤسسة ياسر عرفات بعدد من البرامج والاشرطة المصورة لعدد من صور حياته ونضالاته وإنجازاته، والتي هي في الأصل والاساس مواقف وانجازات للثورة الفلسطينية المسلحة وابطالها وجماهيرها بقيادة منظمة التحرير . وعلى هذا لهما الشكر.
لقد تسمرت، مثلا ، أمام شاشة التلفزيون كل المدة التي استغرقها خطاب عرفات امام الجمعية العامة للأمم المتحدة سنة 1974، عندما أعاد تلفزيون فلسطين بثه. ولم اتمالك نفسي حين انتهى الخطاب من القول وبصوت مسمـوع : 'يا الله شو كنا كبار'
فمن جملة ما ابهرني في ذلك الخطاب، انه إلى جانب عرضه الشامل والموضوعي لقضية شعبه، فان عرفات خاطب العالم بثقة عالية كقائد لكل حركات التحرر الوطني على امتداد العالم قاطبة، وكممثل ومدافع عن كل المناضلين والمضطهدين والمستعمرين في العالم اجمع .
ان مثل هذه البرامج تعطي بعض الانصاف لمسيرة الرئيس عرفات . ولكن تبقى هناك حاجة موضوعية لدراسة جادة وشامله حول شخصية ياسر عرفات ومسيرته ودوره، دراسة تحيط بتلك الشخصية من كافة جوانبها بشكل علمي وموضوعي وعادل .
لكن الأهم من ذلك، هو إنصاف المرحلة النضالية التي كان عرفات قائدها الأول، مرحلة الثورة المسلحة .
ان هناك جهلاً واسعاً بهذه المرحلة الهامة من تاريخ شعبنا ونضاله .هناك جهل بظروف قيامها ونضالاتها وانجازاتها وبطولاتها وشهدائها. والناس العاديون ليسوا ملامين في ذلك. بل اللوم يقع على التقصير غير المقبول من أولي الأمر تحت حجج ضغوط وتعقيدات الواقع الآني غير المقنعة .
والى جانب هذا الجهل هناك سياسة متعمدة للتجهيل، تهدف للقطع بين هذه المرحلة النضالية وسابقتها والتي شكلت الحاضنة الطبيعية لنشوئها وتركت بصماتها الواضحة على تكوينها. وكأنه يراد استحضار سلبيات تلك المرحلة ومثالبها، وهي قطعا موجودة، وتغييب لدرجة الإلغاء ايجابياتها وانجازاتها وقيمها وبطولاتها ، وهي قطعا موجودة وكثيرة ، بل انها تشكل الجزء الغالب في مسيرتها. وكأن تلك المرحلة لم تنتج الا ما نراه مما لا يسر . وكأن النضال بكافة اشكاله لم يبدأ الا مع بداية المرحلة الحالية ، وكان تصدر القادة لقوافل الشهداء في ساحات النضال المختلفة كرامة نضالية جديدة لم تعرفها مرحلة الثورة المسلحة، وبذلك تغيب ظلما اسماء قادة الصف الاول الذين استشهدوا في معمعان المعارك .
والمطالبة بانصاف مرحلة الثورة لا يعني تناول وتقديم مسيرتها كثورة بلا أخطاء وربما خطايا، بل أن يتم ذلك بشكل موضوعي واقعي وعادل.
هذا التناول والتقدبم ليس من باب النزق او الحنين إلى الماضي واستحضار أمجاده للتغطية على ما لا يسر من الحاضر، ولا حتى من باب التصدي لسياسة التجهيل المتعمدة .
بل هي ضرورة موضوعية :
اولا : لانصاف مرحلة كاملة من تاريخ شعبنا ونضاله الوطني بما لها وما عليها والتعريف بنضالاتها وانجازاتها ومناضليها .
وثانيا : للإسهام في الحفاظ على تماسك وتوازن الشخصية الوطنية بشكل عام وفي صلبها تماسك وتوازن شخصية المواطن ذاته.
فالاضاءة الموضوعية على امجاد ونضالات هذا الشعب تساعد في تحقيق ذلك التماسك والتوازن، وتزيد من أواصر الانتماء لهذا الوطن والاعتزاز به.
ان تعزيز الانتماء للوطن بمعناها العام، والتمسك بالهوية الوطنية تقع في اول سلم الاولويات الان، وبالذات بالنسبة للأجيال الجديدة التي تفتحت اعينها على الواقع الحالي وتشكل وعيها على اساس معطياته . ففي وجه الخيبات الكثيرة التي يعيشها الناس وبالذات الجيل الجديد، وفي وجه حالة التردي العام في الواقع العربي والسطوة الأميركية وتوحش الاحتلال وعدم تحقيق انتصارات او انجازات وطنية ملموسة، اضافة إلى ما تفرزه العولمة من تأثيرات هادمة على منظومة القيم وبالذات قيمة الانتماء إلى وطن والهوية الوطنية، يصبح من الضروري ضخ اكبر جرعة من 'المضـادات الوطنيــة'في وجدانهم.
ان قضية الانتماء الوطني والحفاظ على الهوية الوطنية الفلسطينية بكل ركائزهما المادية والوجدانية والنفسية والتاريخية هي قضية ملازمة لقضية النضال الوطني.
ان مهمة الحفاظ على الانتماء الوطني والهوية الوطنية وتعزيزهما ، والتي تشكل قضية التعريف الموضوعي بمراحل الثورة المسلحة واحدة فقط من عناوينها، لا يمكن تحقيقها بندوة هنا وخطاب هناك ، ولا بمقال او برناج تلفزيوني او حلقة نقاش، على فائدة كل منهما . انها تحتاج الى تخطيط طويل المدى يشمل كل ما ذكر ويشمل قبله المناهج المدرسية وضوابط التعليم الخاص والمناهج الجامعية وصولا الى امكانية تعليم المواد العلمية باللغة العربية ....الخ في جهد جماعي مخطط تسهم فيه كل التخصصات الانسانية :الاجتماعية والتعليمية واللغوية والوطنية وغيرها اضافة الى كل اجهزة الاعلام .
وقد يحتاج ذلك الى هيئة خاصة تتولى هذه المسؤولية.
 
 

تعليقات الفيسبوك
تعليقات الموقع