ارسل الخبر لصديق
|
|
|
|
|
PalPress
تسجيل دخول / تسجيل
تكريم الأسيرين نائل وفخري البرغوثي في الذكرى 34 لاعتقالهما
03/04/2011 [ 21:00 ]
تاريخ اضافة الخبر:

رام الله – فلسطين برس - كرّمت وزارة شؤون الأسرى والمحررين، ومحافظة رام الله والبيرة، اليوم الاثنين، أقدم أسيرين فلسطينيين في سجون الاحتلال الإسرائيلي: نائل البرغوثي وفخري البرغوثي،  لدخولهما العام الـرابع والثلاثين في الأسر.

وشارك في التكريم، الذي جرى في قرية كوبر مسقط رأس الأسيرين، وزير الأسرى عيسى قراقع، ومحافظ رام الله والبيرة د. ليلى غنام، ورئيس نادي الأسير قدورة فارس، وعضو المكتب السياسي للجبهة الشعبية خالدة جرار، وعدد من ذوي الأسيرين، وأسرى محررون.

واعتبر قراقع أن المناسبة غير سعيدة ولا يحتفل بها، موجها رسالة للعالم الذي ينظر إلى الأسرى دون أن يتدخل للإفراج عنهم، بضرورة التحرك بسرعة للإفراج عنهم من كافة المعتقلات الإسرائيلية.

وقال: 'إن الوزارة مع الأسرى ولن تنساهم أبدا، وإن تكريم الأسيرين أولى فعالياتها لمناسبة قرب حلول ذكرى يوم الأسير، مشددا على أن الوزارة ستواصل جهودها وفق إمكانياتها للإفراج عن كافة الأسرى، ولن تسمح ببقائهم في الأسر حتى الموت'.

وأشار قراقع إلى أن السلام الحقيقي هو الذي يوقع مع الأسرى وذويهم، موجها التحية لكل الأسرى، وعلى رأسهم الأسير أكرم منصور من قلقيلية الذي تدهورت حالته الصحية كثيرا مؤخرا، وأدخل للمستشفى.

بدورها، شددت غنام على ضرورة أن يتحرك العالم أجمع من أجل قضية الأسرى داخل المعتقلات الإسرائيلية، والعمل على إطلاق سراحهم، مشيرة إلى أن المحافظة مع كل نشاط للأسرى.

وأشارت إلى ضرورة أن يكون هناك تكاتف من كافة الفعاليات الرسمية والشعبية، للتذكير بقضية الأسرى لدى شعبنا، مشيدة بدور كل من ساهم وعمل على تدويل قضية الأسرى.

من جهته، اعتبر فارس أن تكريم اليوم يحمل الكثير من معاني الألم الذي يعيشه الأسرى وظروفهم القاسية داخل المعتقلات الإسرائيلية، مطالبا بضرورة العمل من أجل إطلاق سراحهم.

وأوضح فارس أن الأسرى يوجهون رسالة بضرورة تحقيق الوحدة الوطنية، وإنهاء الانقسام الحاصل بأقصى سرعة، لعودة اللحمة لشقي الوطن.

وأعربت جرار عن أملها أن يكون هذا العام هو عام الإفراج عن الأسرى والأسيرات، مطالبة بأن تكون فعاليات إحياء يوم الأسير لهذا العام وفق مستوى يليق بالأسرى.

ووجهت حنان البرغوثي شقيقة الأسير نائل البرغوثي، رسالة من أخيها نائل، طالب فيها باسم الأسرى والأسيرات، بتحقيق الوحدة الوطنية على أسس واضحة، والمحافظة على الثوابت الوطنية، علما أنها ممنوعة من زيارة أخيها منذ أكثر من عامين.

وفي نهاية الزيارة، كرم قراقع وغنام ذوي الأسيرين بدرع تكريمي.

يذكر أن الأسيرين نائل البرغوثي وفخري البرغوثي اعتقلا عام 1978 بتهمة قتل مستوطن إسرائيلي شمال رام الله، وترفض إسرائيل إطلاق سراحهما في أي عمليات إفراج عن الأسرى.

تعليقات الفيسبوك
تعليقات الموقع