ارسل الخبر لصديق
|
|
|
|
|
PalPress
تسجيل دخول / تسجيل
'القدس المفتوحة' تطلق أربعة مقررات في مجال التدريب الميداني في الخدمة الاجتماعية
03/04/2011 [ 21:00 ]
تاريخ اضافة الخبر:

رام الله - فلسطين برس - أطلقت جامعة القدس المفتوحة، اليوم الإثنين أربعة مقررات (دليل) تختص في مجال التدريب الميداني في قطاع الخدمة الاجتماعية.

جاء ذلك خلال مؤتمر نظمه برنامج التنمية الاجتماعية والأسرية في الجامعة، بمدينة رام الله تحت عنوان ' تحسين نوعية التدريب الميداني في الخدمة الاجتماعية'.

وحضر المؤتمر رئيس الجامعة د. يونس عمرو، ومدير الإدارة العامة لتنمية الموارد البشرية في وزارة الشؤون الاجتماعية عصام خميس، ومدير مشروع تطوير الكوادر والتعليم في مؤسسة 'الاميديست' د. جون شوماكر ، وممثلون عن المؤسسات الحكومية والأهلية.

د. عماد اشتيه مدير برنامج التنمية الاجتماعية والأسرية في الجامعة، بين أن هذا المؤتمر جاء ضمن مشروع استمر على مدار عام كامل هدف إلى بناء دليل علمي لمقررات التدريب الميداني في الخدمة الاجتماعية.

وأوضح اشتيه أن نماذج هذه المقررات ركزت على القدرة في  توظيف النظريات في عمليات التدخل المهني، وعلى استخدام التقنيات المناسبة، وعلى تمثيل الميثاق الأخلاقي لمهنة الخدمة الاجتماعية والالتزام به، بالإضافة إلى امتلاك المهارات اللازمة في كل طريقة من طرق الخدمة الاجتماعية، والاستمرار في توسيع المشاركة لإشراك أكبر قدر ممكن من الجامعات العربية التي تقدم تخصص الخدمة الاجتماعية.

وأوضح اشتية أن 'المؤتمر يهدف أيضا لتعزيز العلاقة بين المؤسسات المهنية الحكومية منها والأهلية وبين المؤسسة الأكاديمية داخل الوطن وخارجه، كما تضمن ثلاث محطات رئيسية: الأولى في نابلس والثانية في بيروت والثالثة في عمان، وفي كل محطة تم العمل على إدارة حوار معمق بين الأكاديميين والمهنيين عنوانه التدريب الميداني للخدمة الاجتماعية لتحقيق أهداف المشروع.

بدوره، أكد عمرو أن الجامعة كان لها نظرة تركز على التدريب في برنامج الخدمة الاجتماعية المُدرّس في أروقتها.

وقال عمرو، 'الدراسة النظرية غير كافية لذا بدأنا بتطوير قطاع التدريب في الجامعة، وتم العمل بجد لتأمين التدريب لخريجي الجامعة'.

وأضاف عمرو 'عقدت الجامعة عددا من ورش العمل بالتعاون مع جامعات محلية وعربية، من أجل تطوير مجال التدريب في برنامج الخدمة الاجتماعية، بالتعاون مع الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية (USAID) ومؤسسة الأميديست'.  

وأكد خميس، حرص وزارة الشؤون الاجتماعية على تطوير العلاقة مع المؤسسات الشريكة وعلى رأسها جامعة القدس المفتوحة، كونها تشكل رافدا رئيسيا وأساسيا لمختلف الوزارات والمؤسسات بالكوادر المؤهلة وخصوصا في مجال الخدمة الاجتماعية والتنمية الأسرية وعلم النفس وعلم الاجتماع  وسائر العلوم الإنسانية الأخرى.

وأوضح أن الوزارة تحرص على تقديم التدريب الميداني لطلبة جامعة القدس المفتوحة ولكافة الطلبة من مختلف الجامعات الفلسطينية، لصقل معارفهم النظرية وإكسابهم مهارات عملية تمكنهم من ممارسة دورهم كأخصائيين اجتماعيين في التصدي للمشكلات الاجتماعية التي تواجه الأسر الفقيرة والمهمشة.

وقال خميس ' تولي الوزارة التدريب الميداني أهمية كبرى، وتتطلع دائما إلى تعاون أكبر في هذا المجال إضافة  إلى الاستفادة من الكفاءات والخبرات الفلسطينية التي تعمل في الجامعات والمعاهد الفلسطينية. كما تتطلع إلى علاقة تفاعلية وثيقة ليست مقصورة فقط على التدريب الميداني، وإنما تتعدى ذلك وتسهم بدورها في تشخيص المشكلات الاجتماعية ووضع الحلول اللازمة لها، بالإضافة إلى تشجيع عقد المؤتمرات والندوات والأبحاث التي تبحث في الشأن الاجتماعي'.

وجدد خميس تأكيده على أن الوزارة لا تألو جهدا في وضع كل الإمكانيات تحت تصرف طلبة الخدمة الاجتماعية بشكل خاص وطلبة الجامعات الفلسطينية بشكل عام، من خلال مديرياتها ومراكزها وكوادرها المتواجدين في كافة المناطق الفلسطينية.

 

وبين شوماكر أن مؤسسة 'الأميديست' نفذت برنامجا بالشراكة مع  وزارة التربية والتعليم العالي والشؤون الاجتماعية والمؤسسات غير الحكومية  لتطوير الكادر الفلسطيني العامل في مجال الخدمة الاجتماعية.

وأشار إلى أن هذا البرنامج بدأ في العام 2005 وشارك فيه أكثر من 1700 من الكادر الجامعي والعاملين في مجال الخدمة الاجتماعية، منوها إلى أن هؤلاء نقلوا خبراتهم إلى قرابة 7000 طالب جامعي ليستفيدوا من التجربة ويجمعوا بين النظرية والتطبيق.

وأكد ضرورة الشراكة بين مختلف المؤسسات المجتمعية لخلق شبكة حيوية من الأكاديميين والعاملين في مجال التدريب من أجل تحفيز النمو والتطور المهني في مجال الخدمة الاجتماعية.

ويذكر أن الجامعة عقدت مؤتمرها الأول بعنوان'الخدمة الاجتماعية في فلسطين:الواقع والمنشود' في تاريخ 7/12/2009، حيث دعا فيه المشاركون إلى وضع استراتيجية لتدعيم وتطوير الأداء الوظيفي لخريجي الخدمة الاجتماعية.  

وأكدوا ضرورة دعم الدولة في تطبيق معايير الجودة في مؤسسات الخدمة الاجتماعية وتشكيل لجنة مختصة لمراجعة المؤسسات العاملة في مجال الخدمة الاجتماعية وتقييمها وفق معايير إدارة الجودة الشاملة. كما دعوا إلى عقد مؤتمر دوري (سنوي) حول الخدمة الاجتماعية.

تعليقات الفيسبوك
تعليقات الموقع