ارسل الخبر لصديق
|
|
|
|
|
PalPress
تسجيل دخول / تسجيل
اللجنة التعليمية بالجامعة العربية توصي باعتماد القدس عاصمة دائمة للثقافة العربية
15/11/2011 [ 22:00 ]
تاريخ اضافة الخبر:

القاهرة – فلسطين برس- أوصت لجنة البرامج التعليمية الموجهة إلى الطلبة العرب في الأراضي العربية والتي اختتمت دورتها الرابعة والثمانين في مقر الجامعة العربية اليوم الأربعاء، برئاسة مدير عام المناهج العلمية بوزارة التربية والتعليم الفلسطينية جميل أبو سعدة، بـ'ضرورة اعتماد القدس عاصمة دائمة للثقافة العربية، ودعم المؤسسات التعليمية والثقافية في وجه سياسة التهويد الإسرائيلية'.

أكدت اللجنة على ' ضرورة كسر الحصار الشامل المفروض على الشعب الفلسطيني طبقا لقرارات مجالس جامعة الدول العربية، من خلال النشاطات المدرسية والإثرائية مثل المسابقات والندوات وصحف الحائط، وبالاستمرار في تخصيص يوم دراسي للتضامن مع الطالب الفلسطيني للحديث عن النكبة والممارسات الإسرائيلية والهجمة المتصاعدة على القدس والانتفاضة وأهدافها وقيمها والمعاني السامية للاستشهاد، وإبراز دور المقاومة الوطنية الفلسطينية والعربية في مناهضة مخططات الاحتلال الإسرائيلي وجرائمه'.

وأعادت اللجنة التأكيد على حق اللاجئين والنازحين في العودة إلى ديارهم وممتلكاتهم ' وفقا لقرارات الشرعية الدولية ولا سيما القراران (194)، (237) وما أكدت عليه مبادرة السلام العربية، وتكثيف البرامج والدراسات التي تدعم هذا الحق'.

وطالبت المجتمع الدولي والأمين العام للأمم المتحدة والمنظمات الدولية المعنية بذل الجهود الحثيثة واتخاذ كافة الإجراءات اللازمة للضغط على إسرائيل للإفراج عن جميع الأسرى والمعتقلين الفلسطينيين والعرب وخاصة الإفراج العاجل وغير المشروط عن الأسيرات الفلسطينيات والأطفال.

وأكدت اللجنة في توصياتها على ضرورة الاستمرار في إنتاج البرامج الإذاعية والتلفزيونية الخاصة بالقدس ' لتبقى هذه القضية حية في الوجدان العربي'.

ودعت اللجنة الدول العربية والدول الإسلامية والصديقة خاصة الأعضاء في لجنة التراث العالمي التصدي لمحاولة إسرائيل إدراج التراث الفلسطيني على قائمتها التمهيدية في قائمة التراث العالمي في منظمة الامم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة 'يونسكو' إلى ما يسمى بقائمة التراث اليهودي 'لما يمثله ذلك من خرق واضح لقواعد القانون الدولي وقرارات الشرعية الدولية'.

وطالبت الإعلام والأجهزة المعنية بالعمل على ' إظهار بطلان كل الأوامر والقوانين والإجراءات الإسرائيلية المتسارعة وفرض المزيد من ضرائب الأملاك 'الأرنونة' بهدف تصعيد وتيرة الاستيطان وتهجير المقدسيين والكشف عن مشروع القدس 2020 والذي يرمي إلى تغيير طابعها الجغرافي والسكاني، بهدف ضمها وعزلها عن باقي المناطق الفلسطينية بتطويقها بالمستوطنات وبجدار الفصل العنصري واستمرار سياسة الاستيلاء وهدم المنازل العربية في أحياء القدس كافة'.

كما دعت إلى فضح الممارسات الإسرائيلية في إغلاق المؤسسات التعليمية وحرمان أبناء القدس وكذلك الطلبة والمعلمين من الوصول إلى مدارسـهم.

تعليقات الفيسبوك
تعليقات الموقع