ارسل الخبر لصديق
|
|
|
|
|
PalPress
تسجيل دخول / تسجيل
فياض: الإنجاز والمراكمة عليه شكل عنوانا هاما وموجها أساسيا لعمل السلطة الوطنية
13/11/2011 [ 22:00 ]
تاريخ اضافة الخبر:

بيت جالا – فلسطين برس - أكد رئيس الوزراء سلام فياض، 'أن الأمل يعزز إرادة شعبنا على درب الوصول بمشروعنا الوطني إلى نهايته الحتمية المتمثلة أساساً في إنهاء الاحتلال، وتمكين شعبنا من تقرير مصيره والعيش حراً كريماً في كنف دولته المستقلة على حدود عام 1967 في قطاع غزة والضفة الغربية وفي القلب منها في القدس الشريف العاصمة الأبدية لهذه الدولة'.

جاء ذلك خلال كلمته في حفل تكريم مدير عام شركة بيت جالا لصناعة الأدوية الدكتورة انجيل زابورة، والعاملين في الشركة لحصولهم على شهادة الجودة الأوروبية، في محافظة بيت لحم، والذي تنظمه جماعة الباب الأدبية تحت عنوان 'جائزة السلالة للتميز والإبداع'.

وشدد فياض على أن الإنجاز والمراكمة عليه لطالما كان عنوانا هاما وموجها أساسيا لعمل السلطة الوطنية على طريق تحقيق الجاهزية الكاملة لقيام دولة فلسطين، من خلال مؤسسات فاعلة وقادرة على تقديم الخدمات، وعلى مختلف المستويات الرسمية والأهلية والقطاع الخاص، لتعزيز صمود شعبنا وقدرته على البقاء. كما عبر عن تقديره للأداء المتميز والإنجازات الكفؤة والتجارب الرائدة والمبادرات المبدعة.

وشدد رئيس الوزراء على أهمية المبادرة الريادية التي قامت بها جماعة الباب الأدبية، والتي تضم 13 مؤسسة أهلية، لتحفيز الإبداع والتميز، وبما يعبر عن روح التضامن ووحدة الحال الفلسطينية التي ميزت شعبنا الفلسطيني في كافة مراحل نضاله وعلى مدار عقود طويلة ومتصلة من المعاناة والتضحيات، وأيضاً بما عبر عن روح الأمل والمزيد منه وبما يقوي الإرادة والعزيمة.

وقال: 'هذه المبادرة تعزز الدور الحيوي الذي لعبه قطاع المؤسسات الأهلية في توفير مقومات الصمود والثبات والبقاء لشعبنا على أرضه'.

 وأشاد فياض بالتناغم وتكامل الأدوار ما بين المؤسسات الرسمية والأهلية والقطاع الخاص، كما أشاد بدور القطاع الخاص وعمله اليومي والدؤوب في دفع عجلة الاقتصاد، وباتجاه توفير فرص العمل لأبناء شعبنا والمساهمة في الحد من مشكلة البطالة، مشددا على ضرورة بذل المزيد من الجهود لتعميق الشراكة فيما بين جميع الأطراف، والبناء على ما تم إحرازه من تقدم على مدار السنوات الماضية.

 كما أشاد رئيس الوزراء بالعمل الدؤوب والإبداع والتميز الذي قامت به شركة بيت جالا لصناعة الأدوية، وأكد أهمية حضور اسم المنتج الفلسطيني في الأسواق العالمية.

وقال: 'منتجنا له جودة عالية وقادر على التنافس واختراق الأسواق العالمية بما يعود بالنفع على الاقتصاد الوطني بشكل عام، بالإضافة إلى أهمية حضور فلسطين في الأسواق العالمية، وبما يساهم ويدعم الجهد الوطني الهادف على كافة المستويات من وضع اسم فلسطين عاليا في المحافل الدولية وفي مجال الاقتصاد'.

وحضر الحفل وزير الصحة فتحي أبو مغلي، ومحافظ بيت لحم عبد الفتاح حمايل، ونقيب الصيادلة فواز صيام، ونائب رئيس مجلس إدارة الشركة محمد المصري، وعدد من المسؤولين الرسميين، وممثلو المؤسسات الأهلية والقطاع الخاص.

 ويشار إلى أن شركة بيت جالا لصناعة الأدوية هي أول شركة أدوية في فلسطين منذ عام 1969، حصلت على شهادة الجودة الأوروبية (EU GMP)، والتي أصبحت تستطيع أن تصدر منتجاتها إلى كل دول أوروبا مباشرة ودون وسيط. كما أن للشركة إسهامات في خدمة المجتمع المحلي بجوانبه المختلفة من اجتماعية وجمعيات خيرية وكذلك تعليمية، ومنح ودعم طلبة متفوقين وكذلك ثقافية، ودعم طباعة كتب ثقافية وتراثية وغيرها.

وجدير بالذكر، أن جماعة الباب الأدبية، المكرمة للشركة، هي شبكة مؤسسات غير أهلية وغير ربحية أطلقت جائزة التميز والإبداع تحت عنوان 'جائزة السلالة للتميز والإبداع'، وهي تعمل بجهد ذاتي وتطوعي وتضم عددا واسعا من الكتاب، والشعراء، والروائيين، والفنانين، والرسامين، والأكاديميين، والمفكرين، والمسرحيين، وتضم 13 مؤسسة أهلية هي: رابطة خريجي جامعة بيت لحم، وجمعية تنمية المرأة، ومنتدى الريف التنموي، ومركز الفينيق، ومركز الرواد، ومؤسسة المجدل، ومركز التقارب بين الشعوب، وملتقى الطلبة، ومركز المعلومات البديلة، ومركز التراث مؤسسة هولي لاند ترست، ومكتبة بيت جالا، ومؤسسة أجيال، والنادي العربي الأرثوذكسي بيت جالا.

 

تعليقات الفيسبوك
تعليقات الموقع