ارسل الخبر لصديق
|
|
|
|
|
PalPress
تسجيل دخول / تسجيل
هنيئا لجيوب أصحاب الأسهم' كم كانت مكافئة العكر وإدارته من تلك الأرباح'
01/04/2011 [ 21:00 ]
تاريخ اضافة الخبر:
بقلم: كتب / تحسين محمود

مبروك هذا الانجاز الكبير الذي تحقق لأصحاب أسهم مجموعة الاتصالات وهنيئا لهم هذه الأرباح التي تلقوها والتي تبلغ 40 بالمائة من قيمة السهم الاسمية فهذا يدل على أن هذه المجموعة تربح وتربح كثيرا نأمل من الله العلي القدير إن تكون ضمن المال الحلال الذي تلقاه كل واحد من المساهمين ونأمل من الله لهم المزيد من الأرباح ونحن نقرا تفاصيل الخبر الذي تم نشره في صحيفة الحياة الجديدة في صفحتها الاقتصادية نرى أن هناك تصاعد وزيادة بالأرباح عن السنوات السابقة وهذا يدل على إن المجموعة تتجه إلى الأمام .

 

كنا نتمنى أن يتم نشر قيمة ما تلقاه عمار العكر مدير عام تلك المجموعة ونصيبه من هذه الأرباح فله نسبه إداريه نظير تفانيه بهذه المهمة وكذلك الطواقم الإدارية التي تدير هذه المجموعة إضافة إلى رواتبهم العالية جدا والتي تفوق أي شريحة رواتب في السلطة الفلسطينية نقول هذا ليس من باب الحسد أو النق على ما يكسبوه ولكننا أردنا من خلال طرح هذا الموضوع أن نطالبهم بالتفاني بتقديم خدمات ممتازة لزبائنهم ومشتركيهم مقابل الأموال التي يدفعها هؤلاء الزبائن .

 

لا يهم المساهمين كثيرا نوعية الخدمات المقدمة للزبائن فهذا أخر همهم،  المهم أن يتلقوا زيادة بالأرباح ويرتفع سعر السهم ويجنون أموال إضافية هذا اكبر همهم فلم يسال احد أعضاء تلك الجمعية العمومية مجلس الإدارة في المجموعة أو المدراء التنفيذيين عن الحملة التي يشنها الصحفيين الفلسطينيين وخاصة في قطاع غزه ضد المجموعة لم يتساءل احد منهم فالجميع التهى بالبوفيه الفاخر الذي اعد لهم وجرت اخذ التوكيلات الخاصة والتمحور لانتخاب مجلس إدارة جديد للمجموعة واعتقد أن التشكيلة لا تتغير كثيرا فهي ثابتة يتم تعيينها من قبل أصحاب الأسهم الكبيرة في المجموعة .

 

لم يتساءل احد من أصحاب الأسهم متى سيتم حل معاناة الأهل بقطاع غزه ومتى سيتم إدخال أجهزة التقوية ، والضغط من اجل دخولها بأسرع وقت وحل تلك المشكلة المستعصية لم يرفع لهم عمار العكر في تقريره إن هناك إشكاليه كبيره وهناك معاناة كبيره لزبائن المجموعة في قطاع غزه في ضعف عام يشوب شبكة جوال وضعف في شبكة الانترنت أكيد انه قدم تطمينات كبيرة للمساهمين بزيادة أرباحهم العام القادم بنسبه اكبر من التي تلقوها هذا العام وسألهم عن رأيهم بالبوفيه الفاخر الذي أعده وهل أعجبهم نوعية الطعام المقدم والحلويات وكذلك المشروبات .

 

عمار العكر ومعه إدارته لا يهمهم من تلك الاجتماعات السنوية للمساهمين إلا بالظهور بمظهر الكريم في نوعية البوفيهات المقدمة لمن يحضر تلك الاجتماعات فكل شيء يتم إعداده بعناية وتقديم الأفضل من الوجبات والمحليات وكله بالنهاية على حساب المواطن وكله بالنهاية أيضا على حساب الزبون الذي يدفع كل شيء ويتلقى بالنهاية خدمات سيئة جدا وخاصة زبائن قطاع غزه .

 

نتمنى أن تكون حوافز عمار العكر ويونس ابوسمرة ومن معهم من المدراء أفضل من حوافز العام الماضي ونسبة أرباحهم أعلى من تلك التي تلقوها بالأعوام الماضية ونتمنى لهم البركة في أموالهم وعيالهم وان يراعوا ضمائرهم وأعمالهم ويتقوا الله في تقديم خدمات أفضل للمواطنين ونتمنى عليهم أن يعترفوا بان هناك إشكاليات كبيره في عملهم على ساحة قطاع غزه ويعتذروا للمواطنين عن هذا السوء الموجود بالشبكة ويتعهدوا أمام الله وأمام زبائنهم  بذلك حتى يطرح الله البركة في مالهم وعيالهم وأن يعملوا أكثر لحل تلك الإشكاليات متمنين من الله العلي القدير أن يطرح البركة في ما تقاضوه من رواتب وارباح.

 

وهذا نص الخبر الذي نشر بصحيفة 'الحياة الجديدة'تاركين لقرائنا تفسير بنوده وتحليل ماجاء في محتويات الخبر .

 

«الاتصالات» تقرّ توزيع أرباح نقدية على المساهمين بنسبة 40 % من القيمة الاسمية للسهم

 

أريحا -الحياة الاقتصادية- أقرت الهيئة العامة العادية لشركة الاتصالات الفلسطينية في اجتماعها الرابع العشر الذي عقد أمس في قاعة فندق ( انتركونتيننتال) بمدينة أريحا وفي قطاع غزة عبر تقنية الاتصال المرئي، بتوزيع أرباح نقدية على المساهمين بنسبة 40% من القيمة الاسمية للسهم وذلك بقيمة إجمالية بلغت 52,650 مليون دينار، وأقرت التقريرين المالي والإداري لمجلس الإدارة. وقد كشف التقرير السنوي للسنة المالية المنتهية 2010 عن ارتفاع صافي الأرباح بنسبة 22,75% ليبلغ 86,3 مليون دينار للعام 2010، مقارنة مع عام 2009 حين بلغ صافي الأرباح 70,3 مليون دينار. كما أظهر التقرير ارتفاعاً في الأرباح التشغيلية للمجوعة في نهاية عام 2010 يصل إلى 111,8 مليون دينار مقارنة بـ 104,4 مليون دينار في نهاية العام 2009، وذلك بنسبة ارتفاع تصل إلى 7,09%. وأفصح رئيس مجلس إدارة مجموعة الاتصالات الفلسطينية صبيح المصري أن صافي الإيرادات التشغيلية في عام 2010 بلغ ما قيمته 339,9 مليون دينار أردني، وذلك بنسبة ارتفاع تصل إلى 7,88% بعد أن كانت 315,09 مليون دينار في العام السابق، ويأتي هذا نتيجة للارتفاع الذي حققته الشركة في الإيرادات التشغيلية من أنشطة قطاعات الاتصالات السلكية واللاسلكية، والخدمات الرقمية، وتكنولوجيا المعلومات، والتي ارتفعت بنسبة 10,04% و9,07 % و9,52 % و13,60%على التوالي.

تعليقات الفيسبوك
تعليقات الموقع