ارسل الخبر لصديق
|
|
|
|
|
PalPress
تسجيل دخول / تسجيل
مرشد الاخوان : لا مانع بأن يترأس مسيحي جماعة الاخوان المسلمين
01/04/2011 [ 21:00 ]
تاريخ اضافة الخبر:

القاهرة - فلسطين برس -  فجر المرشد السابق لجماعة الإخوان المسلمين محمد مهدى عاكف مفاجأة من العيار الثقيل بعدم ممانعته في أن يترأس مسيحي منصب رئيس حزب 'الحرية والعدالة' الذي تعتزم الجماعة تأسيسه قريبا إذا انتخبه أعضاء الحزب.

موضحا أن الجماعة سترحب بذلك لأنه سيكون نتاجا لتجربة ديمقراطية ما دام هذا الرئيس القبطي للحزب جاء عن طريق الانتخاب وحظي بقبول أعضاء الجمعية العمومية للحزب وسيسير على برنامجه في شتى النواحي.

أضاف المرشد العام السابق لجماعة الإخوان المسلمين، في حوار تليفزيوني بثته فضائية 'الأقصى' اليوم أن وجود الدكتور محمد سعد الكتاتني، عضو مكتب الإرشاد، وكيلا للمؤسسين لا يعني وصاية الجماعة على الحزب، وإنما القاعدة الجماهيرية والجمعية العمومية هما من سيختاران المكتب التنفيذي وهيئة المكتب ورئيس الحزب عن طريق الانتخابات.

وعن علاقة الجماعة بالحزب المزمع إنشاؤه، قال عاكف إن الإخوان هيئة إسلامية جامعة لها واجبات كثيرة، سواء كانت اقتصادية، أو دعوية، أو فنية أو تربوية، أما الحزب فهو الواجهة السياسية لتوجه الإسلام عامة والإخوان خاصة، مشيرا إلى أن الحزب سيكون مستقلا تماما عن الجماعة، ولكنه سيمثل وجهة النظر الإخوانية على الساحة السياسية.

ودعا عاكف في هذا الصدد، إلى أن يستفيد حزب الحرية والعدالة من التجربة التركية وتجربة حزب 'العدالة والتنمية' الحاكم بتركيا، من الناحية الإدارية والاقتصادية والتعليمية وليس من ناحية السياسة الخارجية، التي قد لا تتناسب مع حزب الإخوان.

وقال عاكف إن الإخوان لايضطهدون الأقباط ولا المرأة، موضحا أن الجماعة تتعامل مع المسيحيين بما يفرضه الإسلام، منوها في هذا الصدد باتصال الدكتور محمد بديع المرشد العام للإخوان أخيرا بالبابا شنودة الثالث بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية، وتساءل: أليس هذا الاتصال يدحض كل هذا الكلام؟.

وفيما يتعلق بموقف الإخوان من المرأة.. لم يعترض المرشد العام السابق على أن يضم مكتب الإرشاد أيا من الأخوات، مشيرا إلى أن هناك عدة تجارب لعدد من المكاتب الإدارية التي تضم الآن أخوات مسلمات.. غير أنه رفض في الوقت نفسه أن تتولى امرأة منصب المرشد العام لما يمثله ذلك من مجهود عليها.

مشيرا إلى أن النساء أنفسهن لن يقبلن بذلك.. كما أشار إلى أن الإخوان المسلمين كانوا يرفضون دائما تمثيل الأخوات في مكتب الإرشاد خوفا من بطش الأمن بهن في ظل النظام السابق.

وحول تمرد شباب الإخوان على قيادات الجماعة وقراراتها، أكد عاكف أن ما تمر به الجماعة الآن بما سماه الإعلام 'محن وانشقاقات'، هي أمور طبيعية ونتاج صحي لتبادل الآراء، داعيا الجميع إلى احترام وجهات نظر الآخر.

وقال إن ' الجماعة تتطلع إلى كل الآراء بشرط أن تكون طبقا للمؤسسية واللوائح وأخلاق وأدبيات الإخوان'.

تعليقات الفيسبوك
تعليقات الموقع