ارسل الخبر لصديق
|
|
|
|
|
PalPress
تسجيل دخول / تسجيل
اعرف من كنت...لتعرف من أنت وستعرف من ستكون
01/04/2011 [ 21:00 ]
تاريخ اضافة الخبر:
بقلم: بقلم: رامي مهداوي

اذا سمحتولي يا شباب ويا صبايا، أحكي معاكم من منطلق المسؤولية ومش من منطلق المزاودة على أي شخص فيكم لا سمح الله، بس الأحداث الأخيرة اللي بنعيشها خلتني أكتشف شغلة محزنة فينا كشباب (هاد اذا بتعتبروني شاب وما ختيرت!)، بتتمثل في قصة الوعي المعرفي والتنشئة السياسية، بعرف انه فيه مؤسسات كثيرة بتتحمل مسؤولية هذا الخلل والمرض اللي أصاب شبابنا، ومش بس الشباب اللي هون، لالالا الشباب الفلسطيني وين ما كانوا، وأحكيلكم مش بس الشباب اللي عم بفقدوا المعرفة. أكبر دليل...أكيد بتتذكروا برنامج 'أرزة وزيتونة'، أديش وضَح المشاكل المعرفية والمعلوماتية عند إخوانا في مخيمات لبنان، طيب مين بتحمل المسؤولية؟ قصة كبيرة وطويلة من البيت لعند قياداتنا ومؤسساتنا الوطنية المختلفة.
نرجع للموضوع الأساسي، مجموعات شبابية بتطالب بأشياء وبترفع شعارات أعتقد وبنسبة كبيرة من الشباب ما عندها علم ووعي في الشعار اللي رافعته، طيب مش لازم نشتغل على حالنا ونبدأ حملة تثقيف ووعي وطني، وهذا الشي مش عيب ولا حرام بالعكس، بخلينا احنا كشباب أكثر قوة وإيمان في الشعار اللي احنا بنرفعه. مهو اذا انت فاهم شو اللي بتقوله ومقتنع فيه، بتصير قوتك وقدرتك انك تفهم غيرك وتقنعه أكبر، ولا شو؟!
على سبيل المثال، ' المجلس الوطني' شو بتعرفي عنه يا صبية؟ عندك معلومات عن كيف بتشكل؟ ومين أعضاؤه هلا؟ ومين أحمد الشقيري؟ عبد المحسن قطان؟ يحيى حمودة؟ خالد الفاهوم؟ الشيخ عبد الحميد السائح؟ وكمان حكومة عموم فلسطين. التاريخ مهم نعرفه يا جماعة الخير، ونعرف شو المشاكل والإنشقاقات اللي صارت، إذا ما درست الماضي وعرفت الحاضر كيف بدك اتخطط للمستقبل؟ والمستقبل إحنا الشباب،' نحن الشباب لنا الغد، ومجده المخلد نحن الشباب' قولوا ان شاء الله.
لازم نشتغل على تنشئة سياسية للشباب خطوة بخطوة زنقه زنقه من هاي اللحظة، لأنه التنشئة بتمثل نقل تراث الأمة من جيل إلى جيل ومن ثم بناء المواطن المتمثل لذلك التراث. كشفت التطورات المتعاقبة اللي مرت فيها قضيتنا الفلسطينية التباين السياسي اللي يدار فيه الصراع من الجانب الفلسطيني، دايما موجود تناقض بين الأهداف والطموحات والقدرات،' خلينا واقعيين وما نضحك على حالنا' وعشان هيك بكون جوهر دراسة التنشئة السياسية بتمثل في معرفة كيفية تربية أبناء الأجيال الجديدة بوصفهم أعضاء في النظام الاجتماعي تربية سياسية.
يا شباب... الأسرة من أهم وسائل التنشئة السياسية، وهي أهم الفترات التي يتم فيها تشكيل ملامح شخصية الفرد المستقبلية، وتحديد سلوكه الاجتماعي، والذي يؤثر على سلوكه السياسي مستقبلا... فبنفع نصير انثقف أولادنا في معلومات خفيفة وشوي شوي، كمان المؤسسة التعليمية من وسائل التنشئة السياسية الهامة، سواء كانت بطريقة مباشرة أم بطريقة غير مباشرة، لمدى فاعلية عناصرها، كمان وسائل الإعلام الفلسطينية الها دور مهم لأن من خلالها يمكن تدعيم العادات الاجتماعية، وتكوين الوعي السياسي للأفراد، واكتساب القيم والاتجاهات السياسية التي تتبناها الدولة، وهيك بتساعد على تنمية الولاء للوطن.
المهم يا معشر الشباب، خلينا نشتغل على حالنا من كل الجوانب نفهم ونتعلم من الماضي انثقف حالنا شو صار؟ وليش صار هيك؟ وكيف ممكن ما يصير هيك؟ لازم تمتلك المعرفة ومش لازم حدى يضحك عليك لأنك ما بتعرف شي، المهم انك تبحث واتدور.
ولا تنسوا انو احنا في زمن العولمة وثورة المعلومات، يعني في أميركا لما بدهم يدوروا على معلومة معينة بحكوا لبعض' جوجيل إت مان' يعني دور عليها في محرك البحث جوجول. واحنا شو ناقصنا؟ ليش ما اندور على المعلومة، وانحلل ونسأل ونلتقي مع المسؤول والباحث والمفكر، ونعمل حلقات شبابية خاصة فينا.
اللي بدو يطلع الجبل بدو يجهز حاله منيح من مختلف المعدات والادوات، بس اللي بدو ينزل يسبح ممكن مش لازمه الا مايوه وخبره ومعرفة في السباحة، يعني جهز نفسك، حصن حالك بالمعرفة والوعي والمسؤولية.
خلينا نتحرر من قيود الماضي السلبية و المعيقة وهذا التحرر عبارة عن الخطوة الأولى في إنضاج الحاضر ورسم المستقبل، فيا شباب خلي عقولنا منفتحة ومتحررة.
 

تعليقات الفيسبوك
تعليقات الموقع