ارسل الخبر لصديق
|
|
|
|
|
PalPress
تسجيل دخول / تسجيل
خلال مقابلة مع صحيفة 'مجر نيوز' ..الرئيس إنني مصمم على الذهاب إلى غزة
30/03/2011 [ 21:00 ]
تاريخ اضافة الخبر:
مقابلة مترجمة للرئيس محمود عباس مع صحيفة 'مجر نيوز'
رام الله - فلسطين برس / وكالات - ' إنني مصمم على الذهاب إلى غزة..هذا ما قاله الرئيس محمود عبّاس في حوار خاص مع صحيفة 'مجر نيوز' .
 
ويُخطط رئيس السلطة الوطنية الفلسطينية رحلته التاريخية إلى القطاع الذي تُسيطر عليه حركة حماس لإنهاء حالة الانقسام السياسي الفلسطيني والذي تظاهر من أجله الآلاف في غزة ورام الله قبل عدّة أيام.

وقد رفض السياسي الفلسطيني تصريحات بنيامين نتنياهو رئيس الوزراء الإسرائيلي حول عدم إمكانية صنع السلام مع إسرائيل ومع حماس في الوقت نفسه. وأضاف الرئيس عبّاس أنّ 'حماس أيضاً جزء من الشعب الفلسطيني'.

وقد أمضى الرئيس الفلسطيني يومين في بودابست حيث تطّرق في مباحثاته إلى إقامة الدولة الفلسطينية أيضاً. وأشار الرئيس الفلسطيني إلى أنّ مصير الدولة الفلسطينية هو في يد الولايات المتحدة الأميركية، لأنّ الدولة على الأرض أصبحت واقعاً بمؤسساتها ولوازمها وتحظى باعتراف المجتمع الدولي، ولكنها بحاجة إلى موافقة الولايات المتحدة أيضاً.

ويرى الرئيس الفلسطيني فرصة كبيرة في تمكنه من إجراء محادثاته في بودابست في فترة تولي المجر للرئاسة الأوروبية، وعبّر عن أمله في أن يلعب الإتحاد الأوروبي دوراً أكبر، بمساعدة المجر، في العملية السلمية في الشرق الأوسط.

الإعلام يُطلق اسم 'الربيع العربي' على التحركات التي تجري حالياً. هل توافقون على هذه التسمية؟

في هذه الأيام تحصل أشياء كثيرة في العالم العربي، وهذه الأشياء تُعبّر عن رياح التغيير. ولكننا حذرون جداً في تعاملنا مع هذه الأحداث، لأننا لا نستطيع القول اليوم إلى أين ستؤدي. إذا أدى ذلك إلى تحقيق الرغبة المشتركة للشعوب، أي إلى الديمقراطية، فأستطيع القول أنّ أموراً جيدة قد حصلت. وحتى تظهر نتائج الأمور، علينا أن نكون من الحذرين في التعليق على الأحداث. في الدرجة الأولى حتى لا تشعر هذه الدول بأننا نتدخل في شؤونها الداخلية. نحن نفضل اتخاذ موقع المراقب. ومهما كانت نتيجة الأحداث المذكورة فإننا سنواصل سعينا لبلوغ أهدافنا بالطرق السلمية.

كيف تؤثر موجة الاحتجاجات على عملكم السياسي؟ كانت هناك تظاهرات في رام الله وغزة؟

لقد سررنا للتظاهرات التي حصلت في رام الله ودعمنا أهدافها. وللتذكير فإنّ حزبنا فتح أيضاً قد شارك في التحركات، لأنّ شعار هذه التظاهرات كان إنهاء حالة الانقسام بين القوى الفلسطينية. وقد عرضنا قبل عدة أيام القيام بزيارة قطاع غزة للمساعدة على إنهاء حالة الانقسام مع حماس. وقمنا ببناء خيمة في رام الله لأولئك الذين ينفذون إضراب الجلوس ونقوم بتزويدهم بكل شيء، لأنّ أهدافنا مشتركة. وللأسف فقد رافقت تظاهرات غزة أعمال عنف وانتهت بتدخل رجال الأمن. لا أعتقد أنّ التحركات عندنا وفي مناطق أُخرى من العالم العربي هي نفسها.

وهل ستذهبون إلى غزة؟
إنني مصمم على الذهاب إلى غزة، لأنني أريد فعلاً إنهاء حالة الانقسام. هناك نقطتان بحاجة للتوضيح: إقامة حكومة تكنوقراطية بمشاركة كافة الأطراف، وتحديد موعد لإجراء الانتخابات. وأتمنى أن توافق حماس على هذه الأهداف وبهذا تنتهي حالة الانقسام.

رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو يقول إنّه لا يُمكن إقامة سلام مع إسرائيل ومع حماس أيضاً، لأنّ الحركة الإسلامية الراديكالية تنفي حقّهم بالوجود. هل تريدون الاتفاق مع المنظمة المسيطرة على غزة على الرغم من ذلك؟

هذا ليس صحيحاً، لأننا نسعى مع إسرائيل إلى السلام، وحماس– مهما كانت أفكارها– تشكل جزء لا يتجزأ من الشعب الفلسطيني. فهل تعني كلمات رئيس الوزراء الإسرائيلي أنّه ضد الوحدة الفلسطينية؟ ولماذا يكرر دائماً أنّه لا يدري مع من يُفاوض، مع غزة أو مع الضفة الغربية؟

نتنياهو يُقارب هذه المسألة بأنه لا يُمكن التفاوض معنا في حالة التقارب الفلسطيني، وليس هناك من نتفاوض معه في حال التباعد. إنّ مفهوم الديمقراطية يتضمن إشراك كل عناصر الشعب في القضايا العامة بغض النظر عن مبادئها. الديمقراطية لا تعني رفض بعض المنظمات.

في مصر حصلت تغييرات كبيرة، ولا يُمكن معرفة ما إذا كانت الحكومة المقبلة ستعترف بمعاهدة السلام مع إسرائيل أم لا. بالنسبة لكم ما هو الأفضل؟

المجلس العسكري الأعلى في مصر– المالك لزمام السلطة حالياً– أعلن اعترافه بكل المعاهدات التي عقدتها الحكومات السابقة والتزامه بها. حسب رأيي أنّه بغض النظر عمن سيستلم السلطة لاحقاً فلن يستطيع تجاهل الاتفاقيات السابقة.

أنتم تجرون محادثات في دولة تتولى حالياً رئاسة الإتحاد الأوروبي وتعترف بالدولة الفلسطينية وتُقيم علاقات دبلوماسية كاملة معها. هل تركزون على ذلك في نضالكم لإقامة الدولة؟

في عام 1988 اعترفت الدول التي كانت تنتمي إلى المعسكر الشرقي بأجمعها بالدولة الفلسطينية، بلغاريا، رومانيا، المجر، بولندا وتشيكوسلوفاكيا أيضاً. وفعلاً فإنه في غاية الأهمية أن تتولى المجر رئاسة الإتحاد الأوروبي، لأنّ بودابست تستطيع في هذه الحالة القيام بدورٍ مؤثر في العملية السلمية وتستطيع التأثير على الإتحاد الأوروبي للقيام بدورٍ أكبر. و إضافة إلى ذلك فإنّ المجر تقيم علاقات جيدة مع إسرائيل أيضاً وبهذا تصبح شريكاً مثالياً لتحريك العملية.

إنكم تخططون لطلب الاعتراف بالاستقلال الفلسطيني من الجمعية العامة للأمم المتحدة في أيلول القادم. هل تخططون أيضاً لطلب ذلك من مجلس الأمن مع علمكم بأنّ الولايات المتحدة قد استخدمت حق النقض قبل فترة ضد قرار إدانة الاستيطان؟

في الحقيقة إنّ الفيتو الأميركي الأخير غير قابل للفهم، لأننا تقدمنا إلى مجلس الأمن بطلب هو في الواقع مطلب أميركي. فواشنطن كانت تعارض سياسة إسرائيل الاستيطانية. والرئيس أوباما قال إنّه يريد أن تصبح فلسطين دولة كاملة الحقوق في أيلول، وهذا حسب فهمي يعني أنّهم يحسبون حساب الطلب الفلسطيني في مجلس الأمن. ونحن حالياً ننتظر اتجاه تطور الأحداث حتى أيلول. ونُفكّر حالياً بتوجيه طلبات جديدة إلى مجلس الأمن في خلال شهر أو شهرين. أكثر من 120 دولة اعترفت حتى الآن بفلسطين ولا أعتقد أنّ أي دولة، وحتى الولايات المتحدة، تستطيع البقاء في موقع عدم الاعتراف لفترة طويلة. ولكني أحب أنّ أشدد على أننا لا ننوي إعلان الاستقلال من جانب واحد، هذا الشيء يجب أن يحصل من خلال المفاوضات وعبر إشراك جميع الأطراف.

وكيف ترون حظوظكم؟

في الواقع الجميع يعترف بفلسطين، وفي العديد من الدول تمّ رفع مستوى العلاقات الدبلوماسية. وحتى الولايات المتحدة قامت بذلك، ولكن رغم ذلك فأنا أقول بأنّ مصير الدولة الفلسطينية، التي تعيش بسلام إلى جوار إسرائيل ولكنها مستقلة عنها، هو بيد أميركا. في واشنطن يُرفرف علم فلسطين على مبنى بعثتنا، وعلى أرض الواقع دولتنا موجودة مع كل مؤسساتها وضرورياتها.

حسب رأي فرانك زابا Frank Zappa فإنّ أهم شروط لإقامة الدولة هو المنتخب الوطني لكرة القدم- لفلسطين، وهو منتخب رجالي وهناك آخر نسائي لكرة القدم. وربما أنّه من المستحسن أن نتعاون مع المجر في هذا المجال.

تعليقات الفيسبوك
تعليقات الموقع