ارسل الخبر لصديق
|
|
|
|
|
PalPress
تسجيل دخول / تسجيل
صيدم يحتج على منع حماس إقامة تأبين لوالدته الراحلة في قطاع غزة
10/10/2011 [ 21:00 ]
تاريخ اضافة الخبر:

رام الله-فلسطين برس- احتج الدكتور صبري صيدم، ابن المناضلة الراحلة جميلة صيدم عضو المجلس الثوري السابق لحركة فتح، وعضو الأمانة العامة لاتحاد المرأة، وعضو المجلس الوطني الفلسطيني، على منع حركة حماس إقامة تأبين في ذكرى والدته في قطاع غزة.

وقال صيدم في رسالة مفتوحة وجهها إلى رئيس المكتب السياسي لحركة حماس خالد مشعل: استلمت قبل يومين من سجن مجدو رسالة خطها النائب عن حماس الأستاذ المعتقل عبد الرحمن زيدان يدعوني فيها إلى الصبر على فراق والدتي، مما ترك في النفس اثر طيبا خاصة عندما استحضرت مع هذا الخطاب كل الرسائل المماثلة التي جاءت من السجون التي يعيش فيها أسرانا اليوم لحظات فخار تذوب فيها الانقسامات والمواقف المسبقة ويتحد الجهد باتجاه الحرية والخلاص.

وأضاف صيدم: وفي موقف معاكس ومتناقض تماما أبلغت من قبل حركة حماس بعد سويعات قليلة من استلامي للرسالة المذكورة وبعد تردد دام ثلاثة أيام، بقرار الحركة منع إقامة تأبين في ذكرى والدتي الأربعين في قطاع غزة. وأردف جاء هذا الموقف ليرسخ قناعة في نفوس الكثيرين بأن من في السجون وتحت التراب يهنئون بلحمة حقيقية، أما أولئك الأحرار شكلا والأحياء جسدا فمثواهم التشرذم والتصدع، يدفع أمواتهم وشهداؤهم هذه الأيام فاتورة انتمائهم الفصائلي، فيفرح محتلهم بفرقتهم وتبقى ريحهم ذاهبة ضائعة ليس في محاولاتهم شطب الآخر فحسب، وإنما في يوم بتنا نخشى فيه حتى مجرد تكريم من قدم ورحل. فأي رسالة تلك التي نتركها لأبنائنا الذين نحدثهم دائما عن الوفاء والإخلاص؟.

وختم صيدم رسالته بالقول: ما أسعد احتلالنا بفرقتنا وانكسارنا يا أبو الوليد! أما أم صبري فقد حظيت بتأبين كبير في قلوب محبيها.

تعليقات الفيسبوك
تعليقات الموقع